- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

جريدة المغرب | أساطير إفريقية لم تحصل على لقب «الكان»: وياه و ذياب و دروغبا … و القائمة تطول

سيحاول المصري محمد صلاح الذي يعتبر من أفضل اللاعبين الأفارقة على مرّ التاريخ أو زميله في ليفربول السنغالي ساديو ماني الحصول على كأس أفريقيا للمرة

الأولى في مسيرة كل لاعب منهما بعد أن حصدا أهم الألقاب في أوروبا لتبقى المسابقة الأفريقية آخر الأهداف التي سيحاول كل واحد منهما الحصول عليها.
على غرار صلاح وماني امتلكت القارة الأفريقية أساطير كثيرة نجحت في نحت مسيرة بطولية مع أنديتها أو في أوروبا ولكن بعض هذه الأسماء انتهت مسيرتها من دون أن تحصد اللقب القاري الأهم نتيجة وجودها في منتخبات ضعيفة أو بسبب سوء الحظ الذي رافقها وسنحاول استعراض أهمها.
جورج وياه: الأفضل في أوروبا ولكن…
ساعد المهاجم الليبيري جورج وياه الكرة الأفريقية على التميز عالمياً بعد أن حصل على الكرة الذهبية سنة 1995 حيث كان نجم نادي ميلان الإيطالي سابقاً من أفضل المهاجمين في عصره ولكنّه لم يتمكن من الحصول على كأس أفريقيا ذلك أنّ منتخب بلاده لم يكن يملك القدرات التي تساعده على الحضور في أعلى مستوى إلى جانب غياب المواهب فإنه كان المنتخب يعاني بسبب ضعف الرصيد البشري وبالتالي لم يقدر على ترك بصمته أفريقياً.
ديدييه دروغبا: عانده الحظ
توفرت فرص الحصول على كأس أفريقيا في عديد المناسبات للمهاجم ديدييه دروغبا فقد بلغ نهائي نسخة 2006 في مصر ولكن ركلات الترجيح لم تنصف منتخب ساحل العاج، كما توفرت فرصة أخرى 2013 ضد زامبيا ولكن مرة أخرى لم ينصف الحظ «الفيلة» وبعد اعتزاله نجح منتخب الكوت ديفوار في الحصول على اللقب الثاني في مسيرته بينما لم ينجح دروغبا في إهداء بلاده هذا اللقب.
الحاجي ضيوف: جيل ذهبي ولكن
لم تنجح السنغال في الحصول على كأس أفريقيا رغم امتلاكها لأجيال عديدة كانت تضم مواهب مميزة مثل الجيل الذي شارك في كأس العالم 2002 وصنع الحدث ورغم وصولها إلى النهائي فإن الحظ لم يبتسم لها ليمرّ الحاجي ضيوف نجم ليفربول السابق بجانب اللقب في أكثر من مرة ولم يقدر على منح السنغال لقباً ينقص سجلها رغم تميز المنتخب في كل مرة يصل فيها إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم.
مصطفى دحلب: موهبة دون ألقاب
يُعتبر مصطفى دحلب من أفضل اللاعبين الجزائريين على مرّ التاريخ وقد كان من أول اللاعبين العرب الذين تألقوا في أوروبا بعد تميزه مع باريس سان جيرمان الفرنسي لسنوات طويلة لكنه لم يحصل على الكأس الأفريقية التي فازت بها الجزائر في مناسبتين وكان قريباً من ذلك في نسخة 1982 التي دخلتها الجزائر بقوة وقد انضم إلى عديد اللاعبين المميزين في سجل كرة القدم الجزائرية الذين لم يتوجوا باللقب.
طارق ذياب: الكرة الذهبية في 1977 ولكن
أهدى طارق ذياب تونس الكرة الذهبية الوحيدة في رصيدها والتي حصل عليها سنة 1977 كما لعب دوراً مهماً في تأهل تونس لكأس العالم 1978 وتحقيق أول انتصار في سجل كرة القدم الأفريقية في المونديال وهو من أساطير كرة القدم التونسية وكان موهبة أفضل جيل تونسي على مرّ التاريخ ورغم ذلك فإنّه لم يفز بكأس أفريقيا التي حقق لقبها منتخبنا في مناسبة واحدة سنة 2004 وإلى جانب هذه الأسماء لم يقدر عديد النجوم الآخرين على الحصول على اللقب الأفريقي الغالي بعضهم اعتزل كرة القدم وبعضهم الآخر قد يعتزل قريباً.

#جريدة #المغرب #أساطير #إفريقية #لم #تحصل #على #لقب #الكان #وياه #ذياب #دروغبا #القائمة #تطول

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد