- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

جريدة المغرب | حصيلة الإصابات بالكورونا والوفيات في ارتفاع متواصل.. استلام التلاقيح المؤكدة على مراحل..الأولوية للجيش الأبيض في فيفري المقبل ثم العموم في شهر أفريل

كشف وزير الصحة فوزي المهدي في الندوة الصحفية الدورية لوزارة الصحة أمس عن تفاصيل الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضدّ فيروس كورونا بعد إمضاء اتفاقات لاقتناء 6 ملايين

جرعة من اللقاحات بداية من شهر أفريل القادم تتوزع بين مليوني جرعة، في إطار شراءات مباشرة من عدة مخابر عالمية، و4 ملايين جرعة أخرى ضمن مبادرة «كوفاكس» العالمية والداعمة لتوفير اللقاح بالبلدان الأقل دخلا، وشدد على أن الدولة التونسية بمختلف إداراتها تعمل على إيجاد حلول سريعة للحصول على التلاقيح في أفضل الآجال بالتنسيق مع وزارة الخارجية ووزارة الاقتصاد والمالية، مبرزا أن أي لقاح يدخل الى البلاد سيخضع إلى مراقبة الجودة وتقييم النجاعة والسلامة وفق المعايير العالمية والوطنية.
الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضدّ الفيروس وفق الوزير تعتمد على 3 مبادئ، أولا الإنصاف أي تحديد الفئات ذات الأولوية وفق معايير علمية وشفافة، ثانيا المجانية، فالدولة تعمل على شراء اللقاح وتوفيره مجانيا، ثالثا حرية الاختيار أي أن الدولة لن تجبر أي شخص على التلقيح، مضيفا أن الهدف هو الوصول إلى تلقيح 50 % من السكان مع ترتيب الفئات التي ستنتفع بالتلاقيح حسب الأولوية، والبداية ستكون بكبار السنّ المقيمين بمؤسّسات دور المسنّين والعاملين بهذه المؤسّسات والأشخاص البالغين من العمر 75 سنة أو أكثر ومهنيّي الصحّة ذوي العلاقة المباشرة مع المصابين بالكوفيد ثم الأشخاص الذّين تتراوح أعمارهم بين 60 و75 سنة وباقي مهنيّي الصحّة إلى جانب الأشخاص الذين أعمارهم أقلّ من 60 سنة وحاملين لأمراض مزمنة ومهنيّي المصالح الأساسيّة، على غرار القوات الحاملة للسلاح والنقل والتعليم…. كما يمكن لمهنيّي المصالح الأخرى والأشخاص البالغين من العمر 18 سنة وغير الحاملين لأمراض مزمنة بإمكانهم الانتفاع بالتلاقيح.
6 ملايين جرعة لتلقيح 30 % من التّونسيينأكد وزير الصحة انخراط تونس في مبادرة «كوفاكس» التي ستتحصّل بمقتضاها على 4 ملايين جرعة من لقاحات فايزر بداية من شهر أفريل القادم وهو ما سيمكّن من تلقيح قرابة 30 % من التّونسيين، إضافة إلى برمجة شراءات أخرى مباشرة أو في إطار مبادرة إفريقيا CDC Africa وستمكّن من اقتناء 2 مليون جرعة، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن تتحصل البلاد خلال المرحلة الأولى على 50 ألف جرعة من التلاقيح في إطار مبادرة «كوفاكس» بداية من شهر فيفري المقبل وستشمل الإطارات الطبية في مراكز كوفيد 19 وكذلك طواقم التقصي والفرق المكلفة بإجراء التلاقيح، وقد تمّ في هذا الإطار تكوين 200 فريق تلقيح كل فريق متكون من 12 إطارا طبيا وشبه طبي لانجاز 120000 تلقيحا يوميا. هذا وتتواصل النقاشات لاقتناء 4.4 مليون جرعة إضافية بداية من شهر مارس تتوزع بين 2.4 مليون جرعة في إطار المبادرة الإفريقية الإضافة إلى شراءات مباشرة لـ2 مليون جرعة لتلقيح 20 % من التونسيين.
البلاد لن تعول على الصدقاتتونس ستشرع بداية من أفريل المقبل في عملية التلقيح ضد كورونا تشمل 30 % من التونسيين أي أكثر من 3 ملايين تونسي، وفق تأكيدات وزير الصحة، تأكيدات تأتي لتفنيد كل الأخبار والتصريحات المتداولة في الأيام الأخيرة حول عدم استكمال ملف تونس للانخراط في مبادرة «كوفاكس»، مشددا في ذات الوقت على أن البلاد ستقتني اللقاحات من عدة مخابر عالمية ولن تعول على الصدقات، مبرزا أن الهدف هو التقليص من الحالات الخطرة والوفيات الناجمة عن الجائحة وإلى الحفاظ على طاقة المنظومة الصحية وحماية أعوان الصحة والحد من المخلفات السلبية للكورونا، وجدد التأكيد على أن تونس تطمح إلى تلقيح 50 % من السكان. كما أشار من جهة أخرى إلى أن الاحتجاجات والتحركات الليلية الأخيرة وما ترتب عنها من خرق للإجراءات المقررة منها حظر الجولان مع عدم ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي ستتسبب في ارتفاع حصيلة الإصابات بالكورونا.
انطلاق التسجيلمن جهته، أعلن وزير تكنولوجيا الاتصال محمد فاضل كريم عن انطلاق التسجيل في منظومة التلاقيح بداية من أمس عبر الهاتف على الرقم*2021# أو موقع الواب المخصص لحملة التليقح» ايفاكس نقطة تي أن»، مشيرا إلى أنه تمّ التوصل إلى إعداد هذه المنصة الالكترونية في ظرف زمني قصير لم يتجاوز 3 أسابيع، وذلك بفضل العمل التشاركي بين عديد الأطراف المتدخلة، ومن بينها وزارة الصحة ووزارة تكنولوجيات الاتصال والمركز الوطني للإعلامية ومصالح الإعلامية بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومشغلي الاتصالات.
إجراءات جديدة بعد التقييموتجدر الإشارة إلى أن البلاد سجلت بتاريخ 18 جانفي الجاري أعلى حصيلة في عدد الوفيات، 94 وفاة، ليرتفع العدد الجملي إلى 5844 وفاة، هذا وقد تجاوز عدد الإصابات الجملية إلى غاية 18 جانفي 184 ألف إصابة، الأرقام مرشحة للتصاعد أكثر وقد تسجل البلاد أرقام قياسية أخرى في عدد الإصابات والوفيات بالنظر إلى التحركات الاحتجاجية التي شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة في عدة ولايات وأحياء، علما وأنه لم يتبق عن انتهاء فترة الحجر الصحي الموجه إلا 4 أيام فقط، وقبل انتهاء المرحلة ستعقد اللجنة العلمية لمجابهة الكورونا اجتماعا تقييما لمرحلتي الحجر الشامل والموجه ورفع التوصيات إلى الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا لاتخاذ إجراءات جديدة بناء على تطور الوضع الوبائي.
المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد