- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

جودة دحمان: وزارة التربية رمت بنا إلى الخطر والفوضى”

انتقدت جودة دحمان عضو الجامعة العامة للتعليم الثانوي ما وصفته بالصمت المريب والقاتل لوزارة التربية أمام إرتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في المعاهد.

وقالت دحمان في تصريح لموزاييك في برنامج أحلى صباح إنّ الوزارت إختارت أن ”ترمي بالمربين والتلاميذ إلى الفوضى والخطر”.

وأضافت دحمان أنّ معاهد بأكملها باتت موبوؤة، ودعت في هذا السياق وزارة التربية إلى أن ”تقوم بواجبها وتحمي منظوريها وتتحمل مسؤوليتها وتجد حلولا”.

وأشارت إلى أنّ التلاميذ في عدد من الجهات قاطعوا الدروس أمام الإنتشار الكبير للفيروس في المؤسسات التربوية، وفق تصريحها.

ويشار في هذا السياق إلى خروج تلاميذ عدد من المعاهد الثانوية والمدارس الإعدادية بمدينة قفصة و بمعتمدية الرديف في مسيرة جابت الطرقات الرئيسية للمدينة رافعين شعارات تنادي بإعادة تطبيق نظام الأفواج في الدراسة ومراجعة الزمن المدرسي في ظل تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا. 

 

وكانت عضو اللجنة العلمية الدكتورة جليلة بن خليل قد أكدت أنّ اللّجنة ستعقد غدا الثلاثاء 11 جانفي 2022 إجتماعا خاصّا بالمؤسسات التربوية للنظر في القرارات التي يمكن اتخاذها للحدّ من انتشار العدوى بفيروس كورونا، مشيرة  إلى إمكانية إقتراح تقديم عطلة نصف الثلاثي.

وأوضحت بن خليل أنّ القرارات سيتمّ اتخاذها بناء على الإحصائيات الرسمية حول انتشار الفيروس في المدارس والمعاهد التي ستقدّمها إدارة الصحة المدرسية.
 
وشدّدت بن خليل على ضرورة الأحذ بعين الإعتبار للتأثير النفسي على الأطفال للإجراءت القصوى على غرار غلق المدارس.

 

ويشار إلى أنّ اللجنة العلمية أوصت خلال اجتماعها الأخير بفرض حظر الجولان الليلي (لم يتم بعد تحديد ساعته) وحظر التجمعات والتظاهرات الرياضية والثقافية لمدة 3 أسابيع لكسر حلقات العدوى.

وتشهد  المؤشرات الوبائية في تونس تصاعد جراء متحور أوميكرون، وحذّرت اللجنة من  تزايد وتيرة الضغط على المستشفيات العمومية.

وبلغت نسبة التحاليل الايجابية للاصابة بكورونا 17.86 بالمائة بتاريخ 8 جانفي الجاري حسب البلاغ اليومي لوزارة الصحة.
 

#جودة #دحمان #وزارة #التربية #رمت #بنا #إلى #الخطر #والفوضى

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد