- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

جوهر بن مبارك للجزيرة مباشر: قيس سعيد يرسم لنفسه خريطة طريق لا تلزم التونسيين (فيديو)

|

قال جوهر بن مبارك أستاذ القانون الدستوري ومنسق حركة مواطنون ضد الانقلاب والمبادرة الديمقراطية “إن ما قدمة الرئيس قيس سعيد من أفكار وتواريخ لا تقدم خريطة طريق حقيقية للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها تونس بل مجرد أوهام  شخصية لا تلزم التونسيين”.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج المسائية على قناة الجزرة مباشر، السبت، أن الهدف من كل تحركات قيس سعيد هو ديمومة حالة الاستثناء في البلد وتقديم مجموعة من المواعيد الفارغة للمؤسسات الدولية الخارجية لكسب ودها ودعمها له دون الالتفات للمطالب الحقيقة للشعب التونسي.

وتابع “قيس سعيد يريد أن ينفذ بشكل انفرادي ما يخطط له من تغيير المنظومة الدستورية والديمقراطية في البلاد والسعي لبقائه في الحكم أكبر فترة ممكنة”.

وأكد بن مبارك “هذه الأهداف مجتمعة هي التي دفعت به لإقصاء الأحزاب واللجوء للتجمعات الافتراضية مع الشباب وتشكيل لجنة من الخبراء لمساعدته على صياغة دستور جديد على مقاسه الشخصي”.

وأوضح أن مناضلي الحركة ماضون في إضراب الجوع إلى حين تراجع الرئيس عن إجراءاته التي تمس ما أنجزه التونسيون وتضر بصورة تونس في المنتديات الدولية.

ولليوم الثالث على التوالي يواصل عدد من الشخصيات السياسية والقيادات الحزبية وأعضاء مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” إضراب الجوع بمقر حزب حراك تونس.

وخلال زيارته التضامنية للمضربين قال الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي إن مطالب المبادرة لا يختلف عليها اثنان مؤمنان بالديمقراطية في تونس، مؤكدا أنهم لن يقبلوا بارتهان مصير البلاد في يد شخص واحد.

وشدد بن مبارك على أن الإضراب المفتوح هو رسالة إدانة لقرارات الرئيس قيس سعيد الذي انقلب على الخيار الديمقراطي في تونس وضد الحملة التي يقوم بها النظام الحاكم ضد الحريات والحقوق التي تمثلت في محاكمة الصحفيين والنواب وضد الأحكام الجائرة التي طالت الناشطين والمسؤولين السياسيين السابقين في الدولة التونسية خاصة الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي صدر بحقه حكم بالسجن لمدة 4 سنوات.

وبشأن ما أثير من نقاشات عقب تصريحات الرئيس بوجود سيناريوهات تستهدفه شخصيا، قال بن مبارك إن القضاء هو صاحب الكمة الفصل في مثل هذه الملفات وإذا كان للرئيس معيطات أمنية أو استخباراتية فعليه أن يسلمها للقضاء.

وأضاف “جميع التونسيين اعتادوا تصريحات شبيهة للرئيس وللمرة الرابعة على التوالي يتحدث عن ادعاءات باغتيال شخصيات سياسية تونسية دون أن يقدم هو ومن يدعمه حججا وأدلة”.

وتابع بن مبارك “تصريحات الرئيس لا تستند إلى أرضية صلبة وهي مجرد محاولات يائسة للفت أنظار المواطنين التونسيين عن حالات التراجع الاقتصادي والعجز الواضح للحكومة التونسية في التعامل مع تداعياته الكارثية”.

بدوره، قال الباحث والأكاديمي التونسي صلاح الداودي -منسق شبكة باب المغاربة للدراسات الإستراتيجية- إن التصريحات والمواقف التي يعبر فيها أصحابها عن انتقاد الرئيس والتلويح بالأضراب إلى حين تراجعه عن قرارات سيادية سابقة هي مجرد مواقف صادرة عن “مجاميع سياسية فاشلة يعيش أصحابها على وقع هستيريا سياسية غير مجدية”.

وأضاف “لو كانوا جادين فليذهبوا للشعب ليخرج معهم إلى الشارع أو لقبلوا بانتخابات سابقة لأوانها”.

وأكد الداودي أن إجراءات سعيد كانت مطلبا شعبيا لعدد من المواطنين التونسيين الذين انتخبوه بصورة ديمقراطية وأنه لا مجال للعودة لما قبل 25 يوليو/تموز الماضي.

#جوهر #بن #مبارك #للجزيرة #مباشر #قيس #سعيد #يرسم #لنفسه #خريطة #طريق #لا #تلزم #التونسيين #فيديو

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد