- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

حاكم نيويورك يحسم قراره.. لا إفراج عن اللاجئ الفلسطيني “قاتل” روبرت كنيدي


قرر حاكم كاليفورنيا رفض الإفراج المشروط عن اللاجئ الفلسطيني سرحان سرحان، الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد، لاغتياله المرشح الرئاسي روبرت كنيدي في عام 1968.

جاء إعلان الحاكم جافين نيوسوم برفض الإفراج المشروط عن سرحان سرحان، بعد أن أوصى مجلس مراجعة في كاليفورنيا في أغسطس/آب، بالإفراج المشروط عن اللاجئ الفلسطيني، على أن يخضع القرار للمراجعة من قبل الموظفين القانونيين بالمجلس ومن الحاكم نفسه.

وسبق أن تم رفض الإفراج المشروط عن سرحان 15 مرة.

وكتب نيوسوم: “بعد مراجعة القضية بعناية، بما في ذلك سجلات أرشيف ولاية كاليفورنيا، قررت أن سرحان لم يكتسب المسؤولية والبصيرة اللازمتين لدعم إطلاق سراحه الآمن في المجتمع”.

ولم ترد محامية سرحان، أنجيلا بيري على الفور على طلب للتعليق. وقالت في السابق إن موكلها لم يُتهم قط بارتكاب انتهاك خطير بالسجن وإن مسؤولي السجن اعتبروه منخفض الخطورة.

وأدين سرحان بقتل كنيدي (42 عاما) بالرصاص في فندق أمباسادور في لوس أنجليس في 5 يونيو/ حزيران 1968.

ووقع إطلاق النار بعد دقائق من إلقاء السناتور والمدعي العام السابق خطاب النصر بعد فوزه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في كاليفورنيا.

لكن كنيدي وهو شقيق الرئيس الأمريكي الراحل جون كنيدي،  توفي  في اليوم التالي، بولاية دالاس عام 1963.

وقال سرحان إنه لا يتذكر مقتل روبرت كنيدي رغم أنه قال أيضا إنه أطلق النار عليه لأنه كان غاضبا من دعمه لإسرائيل.

وبعد أن أصدر مجلس الإفراج المشروط توصيته، أعربت أرملة كنيدي، إثيل (93 عاما)، عن معارضتها لإطلاق سراح سرحان قائلة “عانت عائلتنا وبلدنا من خسارة لا توصف بسبب وحشية رجل واحد”.

وحُكم على سرحان بالإعدام في عام 1969، لكن تم تخفيف عقوبته إلى السجن مدى الحياة بعد أن حظرت كاليفورنيا عقوبة الإعدام.

#حاكم #نيويورك #يحسم #قراره #لا #إفراج #عن #اللاجئ #الفلسطيني #قاتل #روبرت #كنيدي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد