- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

حراك الإرادة وحركة وفاء يعتبران قرارات رئيس الدولة انقلابا على شرعية الصندوق الانتخابي


عبّر حزبا حراك الإرادة وحركة وفاء اليوم الثلاثاء 27 جويلية 2021، عن رفضهما قرارات رئيس الدولة معتبران أنها ”انقلابا على الدستور و شرعية الصندوق الانتخابي و لا علاقة لها اطلاقا بالفصل 80 الذي يذكّرنا بالانقلاب الدستوري الأبيض سنة 1987”.

كما أدان الحزبان في بيان مشترك، ”صمت القوى الغربية المريب الأمر الذي يؤشّر إلى دعم  الانقلاب في تونس مثل ما حدث مع انقلاب السيسي على الشرعيّة الديمقراطية في مصر و إجهاض حركة الربيع العربي”. 

واستنكر الحزبان ”اللهجة الحادة لكلمة رئيس الدولة و ما تضمّنته من عبارات تهديد باللجوء إلى استعمال الرصاص معربان عن قلقهما و خوفهما على المسار الديمقراطي من خلال جمع كل السلطات بيد رئيس الدولة”. 
وأدان الحزبان ”هجمة  قوات الأمن الشرسة على مقر قناة الجزيرة بتونس وغلقه عنوة في خرق فاضح للإجراءات القانونية و دون مبرر شرعي بما  يلوّح بعودة سياسة تكميم الأفواه وفق نص البيان”.
وحمّل الحزبان حركة النهضة مسؤولية تردّي أوضاع البلاد عبر خياراتها الخاطئة طيلة عقد كامل من الحكم من خلال تصديها لقانون تحصين الثورة و عدم محاسبة رموز النظام السابق بل و تحالفاتها مع أزلامه.
ودعا الحزبان في نص البيان رئيس الدولة للتراجع عن قراراته إن كان يؤمن حقا بالحرية والديمقراطية دون أن يمنع ذلك من تجاوز أزمة البلاد عبر الدعوة لانتخابات برلمانية و رئاسية سابقة لأوانها مع تفعيل أجهزة الرقابة للتصدي لكل تدخل أجنبي و لتدفّق المال الفاسد داعيان الشعب التونسي و كل القوى الثورية والوطنية لحماية مكاسب الثورة و عدم الانزلاق لمربّع العنف و التصدي لكل الممارسات التي من شأنها أن تعيد منظومة الاستبداد و عقد حوار حول مخرجات أزمة البلاد السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية.
 

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد