- الإعلانات -

- الإعلانات -

حرب غزة: “الدول العربية لن ترسل قوة عسكرية إلى غزة دون مفاوضات لإنهاء الصراع” – تايمز أوف إسرائيل – BBC News عربي

صدر الصورة، Reutersالتعليق على الصورة، سفينة شحن تنقل مساعدات إنسانية لغزة ترافقها سفن شرطة الميناء والشرطة البحرية القبرصية، كما تظهر من لارنكا، قبرص، في 30 مارس/آذار 20241 أبريل/ نيسان 2024نبدأ جولة الصحف من تايمز أوف إسرائيل التي ناقشت تقارير أمريكية تظهر أن واشنطن “حققت تقدماً” فيما يتعلق بإدخال قوة “عربية-دولية” إلى غزة مهمتها تأمين قوافل المساعدات وتوزيع الغذاء والدواء بدلاً من الجيش الإسرائيلي.وفقاً لكاتب مقال الرأي، تال شنايدر، يبدو أن تأمين دخول قوافل مساعدات إلى قطاع غزة وتوزيع الغذاء والدواء عبر إدخال قوة عربية – دولية، لن يحدث، دون مفاوضات لإنهاء الصراع.وتلفت الصحيفة إلى أنه بعد عودة وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت من واشنطن مؤخراً، نشرت عدة وسائل إعلام يوم السبت أن الوزير أبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتحقيق تقدم في مسألة إدخال قوة دولية إلى غزة، مؤلفة من ثلاث دول عربية، مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة، يفترض بها “تأمين قوافل المساعدات، والمساعدة في توزيع الغذاء والدواء”.لكن دول المنطقة ربطت حدوث ذلك بتقديم إسرائيل لخطة سياسية تتضمن تحقيق تقدم نحو حل الدولتين، كما يقول كاتب المقال.ويستذكر الكاتب أنه قبل عشرة أيام، بدأت الولايات المتحدة بناء رصيف عائم لاستيعاب إمدادات الغذاء إلى غزة. هناك ثماني سفن لوجستية وألف جندي في المحيط الأطلسي في طريقهم إلى المنطقة، مع اقتراب “بيسون”، أولى هذه السفن، بالفعل من شواطئ البرتغال/إسبانيا. “لكن بحسب قرار القيادة الأمريكية، لن تطأ قدم أي جندي أمريكي أراضي غزة. وبعد بناء الرصيف ونقل البضائع إلى الأرض، ستواجه جميع الأطراف مشكلة لوجستية – من سيقوم بتفريغ البضائع ومن سيقوم بتوزيعها على حوالي 60 نقطة في أنحاء غزة؟”. كما يذكر المقال.ويكمل بالقول: “من وجهة نظر الأمريكيين، فإن القوة التي ستؤمن المشروع هي الجيش الإسرائيلي”، إلا أن الجيش الإسرائيلي “ليس متحمساً” لإدارة هذا المشروع الخطير، بحسب ما كتبه شنايدر. ويضيف: “يبدو هذا المشروع مؤقتاً، ولكن مع تزايد تعقيد الوضع في غزة، فإن توزيع الغذاء وبدء العملية قد يجعل المشروع المؤقت دائماً. ومن يدري كيف سيتعين توزيع المساعدات لأسابيع أو أشهر أو سنوات عديدة، وقد يصبح الرصيف المؤقت في المستقبل ميناء دائماً”.ويرى الكاتب أن “الدول العربية الثلاثة على استعداد للمشاركة في مشروع إعادة إعمار قطاع غزة، والمساعدة في تثبيت استقرار السلطة الفلسطينية، لكن فقط في إطار شامل يسعى للتوصل إلى حل للصراع بالاستناد إلى مبدأ الدولتين”.كما أصبح واضحاً أن “القوات العربية الدولية لن تدخل غزة أو أي مكان آخر، ما لم تكن هناك تسوية شاملة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ودون إحراز تقدم في المفاوضات”، يختم شنايدر مقاله.”هل تقف إسرائيل وحيدة؟ صدر الصورة، EPA-EFE/REX/Shutterstockالتعليق على الصورة، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يصدر قراراً بشأن وقف إطلاق النار في غزة، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية – 25 مارس/آذار 2024في الغارديان البريطانية، مقال بعنوان “هل تقف إسرائيل وحيدة؟ مخاوف الحلفاء تنمو بشأن سلوك الحرب وشرعيتها في غزة”. يشير المقال الذي اشترك فيه كُتّاب من القدس و واشطن، إلى أنه “عندما جلس جلعاد إردان، المبعوث الإسرائيلي إلى الأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن للتنديد بقرار وقف إطلاق النار، بدا وكأنه أكثر عزلة من أي وقت مضى، رفضت الولايات المتحدة، التي كانت الدرع الدائم لإسرائيل في الأمم المتحدة حتى هذه اللحظة، استخدام حق النقض، مما سمح لمطلب المجلس بهدنة فورية، على الرغم من أنه لم يتضمن، كما أشار إردان بشدة، أي إدانة للمذبحة التي ارتكبتها حماس ضد الإسرائيليين والتي بدأت الحرب”.الخط الأحمر الذي رسمته واشنطن لوقف إطلاق النار كان مشروطاً بإطلاق سراح الرهائن، لكن بعد نحو ستة أشهر من القصف الإسرائيلي المستمر ومقتل أكثر من 32 ألف فلسطيني في غزة والمجاعة الوشيكة، سمح لهذه الخطوط الحمراء بالتلاشي، كما يلفت المقال.ويرى كتاب مقال الرأي أن هناك “دلائل” على تغيير الدول الغربية لموقفها تجاه الحرب في غزة، على الأقل من حيث الخطاب، فمثلاً صرحت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك بأن برلين “سترسل وفداً لتذكير إسرائيل بوضوح بالتزاماتها بموجب اتفاقيات جنيف، وحذرت إسرائيل من المضي قدما في الهجوم المخطط له على مدينة رفح”، بينما بدأ وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون يزيد من انتقاداته لإسرائيل، خاصة بسبب منعها المساعدات إلى غزة.لكن مع كل ذلك يعود المقال ليؤكد أن هذا التحول الواضح في المواقف الدولية “لم يغير شيئاً على أرض الواقع بالنسبة لـ 2.3 مليون فلسطيني محاصرين في قطاع غزة”، كما لم يتوقف القصف والقنص، في حين صرح مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية بأن المجاعة انتشرت بالفعل في أجزاء من قطاع غزة.لكن ورغم تعرض إسرائيل لانتقادات شديدة، إلا أنها “لا تزال بعيدة كل البعد عن كونها منبوذة”، بحسب المقال. “القصة أبعد من الرهائن”صدر الصورة، EPA-EFE/REX/Shutterstockالتعليق على الصورة، نصب محتجون مناهضون للحكومة الإسرائيلية الخيام أمام مبنى الكنيست في القدس، مطالبين بالإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس واستقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو- 31 مارس/آذار 2024في مقاله الذي عنونه بـ “رجل يحلم بجثة”، يقول الكاتب غسان شربل في صحيفة الشرق الأوسط، إن الحرب الحالية في غزة هي “أقسى حروب إسرائيل”، وأن القصة “أبعد من الرهائن المحتجزين في أنفاق حماس”، إذ إن “عودتهم مطلوبة لكنها لا تكفي لتعويض الخسائر أو تبريرها”.يضيف الكاتب أن وقف الحرب بعد عودة الرهائن سيكون بالنسبة لنتنياهو “أمراً مريراً”، “وقف الحرب مخيف ومؤلم، ختام مروع لتجربة طويلة في الحكم. نهاية بغيضة لمن لقبوه بملك إسرائيل”. ويقول شربل إن “نتنياهو يحلم الآنَ بجثة يحيى السنوار. هذه الجثة قد تتيح له ادعاءَ النصر. وربَّما وقف الحرب”ويستذكر شربل عمليات الاغتيال التي نفذتها إسرائيل من بينها محاولة اغتيال القيادي في حماس خالد مشعل عام 1997 في العاصمة الأردنية عمّان رغم معاهدة السلام بين البلدين، وكان حينها نتنياهو رئيساً للوزراء. “عدَّ الملك حسين العملية إهانة وهدَّد بإعادة النظر بمعاهدة السلام. تدخلت واشنطن وطلبت من نتنياهو أن يرسلَ الموساد على الفور الترياق الذي يمنع انتشار السم في جسد مشعل، وهكذا كان”.يضيف الكاتب “لم يكتفِ العاهل الأردني بإنقاذ مشعل، بل أصر على إطلاق سراح زعيم حركة حماس حينها أحمد ياسين” من السجون الإسرائيلية.”يريدها ليستر بها هشاشة دولة إسرائيل. يرفض أن يتعلم. كثرة التواقيع على الجثث لم تحمل الأمن للدولة التي تبدو وكأنَّها وُلدت من عملية اغتيال. سياسة الجثث تَعِدُ بجثثٍ كثيرة”، يختم شربل.
#حرب #غزة #الدول #العربية #لن #ترسل #قوة #عسكرية #إلى #غزة #دون #مفاوضات #لإنهاء #الصراع #تايمز #أوف #إسرائيل #BBC #News #عربي
تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد