- الإعلانات -

- الإعلانات -

خطر ثلاثي الأبعاد يهدد صحة الأجيال القادمة

1



باريس – حذّرت الأمم المتحدة من أن صحة الأطفال في العالم تواجه “خطرا محدقا” نتيجة جملة عوامل أبرزها التغير المناخي والطعام غير الصحي وتسويق التبغ، منددة بعدم قيام أي دولة في العالم بحماية مستقبل الأجيال الجديدة كما ينبغي.ورأى معدو تقرير بهذا الصدد بعنوان “توفير مستقبل لأطفال العالم؟” نشر الاربعاء في مجلة “ذي لانسيت” الطبية البريطانية، أنه بالرغم من تحقيق بعض التقدم خلال السنوات العشرين الماضية على صعيد صحة الأطفال والأحداث، “إلى أن هذا التقدم بات اليوم معطّلا” لا بل “مهددا”.وللتوصل إلى هذا الاستخلاص الصارم، وضعت المجموعة التي شكلتها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، وتضم 40 خبيرا مستقلا في مجال صحة الطفل من جميع أنحاء العالم، مؤشّرا جديد لقياس إمكانيات تنشئة الأطفال انطلاقا من بيانات 180 بلدا حول معدل الوفيات والوضع الصحي والتغذية والتربية وغيرها.وكما هو متوقّع، تصدرت القائمة دول غنية وفي طليعتها النروج تلتها كوريا الجنوبية ثم هولندا وفرنسا، فيما صنفت في أسفل القائمة دول من إفريقيا جنوب الصحراء هي جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد والصومال والنيجر.لكن واضعي التقرير قابلوا هذا التصنيف بمعيار يتعلق بتدابير “الاستدامة” مثل تطور انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتباين في الدخل وغيرهما، مشددين على أنه “إن كان العديد من الدول العالية الدخل تحقق أداء جيدا جدا بالنسبة لازدهار (الأطفال)، إلا أنها قريبة من أسفل التصنيف من حيث مساهمتها في الاستدامة البيئية”.



المصدر


الصورة من المصدر : middle-east-online.com


مصدر المقال : middle-east-online.com


التعليقات مغلقة.