كشفت دراسة جديدة متعلقة بلقاح فايزر مفاجآت، بعد أن توصلت إلى أن التأخير في أخذ الجرعة الثانية منه يزيد من مناعة الجسم.

وأجرت جامعة برمنغهام بالتعاون مع “Public Health England” دراسة بينت من خلالها أن الأجسام المضادة للفيروس كانت أعلى بثلاث مرات ونصف المرة في أولئك الذين أخذوا الجرعة الثانية بعد 12 أسبوعاً، مقارنةً بأولئك الذين أخذوها بعد ثلاثة أسابيع، وفق ما نشرته  أمس صحيفة “غارديان” البريطانية.كما كشفت الدكتورة هيلين باري، كبيرة مؤلفي الدراسة في برمنغهام أن ذروة استجابات الأجسام المضادة كانت بعد الجرعة الثانية لدى كبار السن، في فاصل زمني بين الجرعتين تراوح بين 11 إلى 12 أسبوعاً.وكان باحثون من جامعة أكسفورد توصلوا في فيفري الماضي إلى أن استجابات الأجسام المضادة كانت أقوى بمرتين عندما تأخرت جرعتهم الثانية لمدة 12 أسبوعاً، لكن الدراسة الأخيرة هي الأولى التي تقارن الاستجابات المناعية بعد أوقات مختلفة.وقام العلماء بتحليل عينات دم من 175 شخصاً فوق عمر 80 على مرحلتين، فالمجموعة الأولى من المشاركين البالغ عددهم 99، أخذت منهم عينات الدم بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من تلقي الجرعة الأولى.أما المجموعة الثانية من المشاركين البالغ عددهم 73، فأخذت منهم عينات دم بعد مرور 12 أسبوعاً على تلقي الجرعة الأولى.

اقرأ أيضا:  وزارة المرأة لم تتأكد من شبهة تحرش جنسي بمعهد النور ووزارة التربية تنفي تلقيها أي إشعار في هذا الشأن

وكانت المفاجأة أن عينات المجموعة الثانية احتوت على أجسام مضادة ضد بروتين ارتفاع الفيروس، بنسبة أعلى من المجموعة الأولى بلغت 3.5 مرة
كذلك، وجد الباحثون أن استجابات الخلايا التائية المسؤولة عن تدمير الخلايا المصابة، كانت أضعف عندما يتأخر أخذ الجرعة الثانية، لكنها استقرت عند اختبار الأشخاص بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الجرعة الأولى.من جهته، قال الدكتور غاياتري أميرثالينغام، استشاري علم الأوبئة في “Public Health England” إن الدراسة تدعم أيضاً المجموعة المتزايدة من الأدلة على أن النهج المتبع في المملكة المتحدة لتأخير الجرعة الثانية قد أتى ثماره.وكانت المملكة المتحدة اتخذت قراراً جريئاً بتأخير إعطاء الجرعات الثانية في الأسابيع الأولى من برنامج اللقاح، حتى يتمكن المزيد من كبار السن والضعفاء من تلقي اللقاحات الأولى بسرعة أكبر

اقرأ أيضا:  وقفة احتجاجية في باريس للمطالبة بمنح المدونة التونسية يسرى بولسان جواز سفر لزيارة والدها المريض

تابعوا Tunisactus على Google News