نشرت في: 22/03/2021 – 17:14

وضعت روسيا 38 قمرا اصطناعيا أجنبيا الاثنين 03/22 في المدار بعدما أطلقت صاروخ “سويوز” من قاعدة بايكونور في كازاخستان بعد إرجاء العملية مرتين بسبب مشكلات تقنية.

وأقلع صاروخ سويوز-2.1 بنجاح عند الساعة 06,07 بتوقيت غرينيتش في سماء ملبدة بالغيوم، على ما أظهرت صور نقلتها وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس). ووضعت في الساعات التالية 38 قمرا اصطناعيا من 18 بلدا بينها كوريا الجنوبية واليابان وكندا والسعودية وألمانيا وإيطاليا والبرازيل. وأوضحت روسكوسموس في بيان أن الأقمار الاصطناعية التي ستُستخدم خصوصا للمراقبة والبحوث وأيضا للاتصالات، وُضعت واحدا تلو الآخر عند ثلاثة مدارات مختلفة.وقالت الوكالة الروسية “بعد ساعة وثلاث دقائق من الإطلاق، انفصلت الحمولة الرئيسية — وهو القمر الاصطناعي الكوري الجنوبي للرصد البري من بُعد +كاس500-1+ . وقد أنهت الطبقة الأولى بنجاح كل المراحل المبرمجة لوضع 37 مركبة فضائية متبقية عند المدارات المستهدفة”. ومن بين هذه الأجهزة أيضا “تشالنج-1” وهو أول قمر اصطناعي مصنوع بالكامل في تونس من إنتاج مجموعة “تلنات” التونسية للاتصالات.وبعدما كان مقررا السبت، أرجئ  الإطلاق إلى اليوم التالي ثم إلى صباح الاثنين. وقال رئيس وكالة الفضاء الروسية ديمتري روغوزين إن الإرجاء الأول حصل بعد رصد “ضغط زائد” قبيل الإطلاق، وذلك تفاديا “لأي مجازفة”. أما الإرجاء الثاني فحصل بعد اكتشاف “عطل تقني”، وفق “روسكوسموس”. ويعكس الإرجاء المتكرر لعمليات الإطلاق الصعوبات التي يواجهها قطاع الفضاء الروسي منذ سقوط الاتحاد السوفياتي سنة 1991.وشهدت الأعوام الأخيرة فضائح فساد عدة وسلسلة عمليات إطلاق فاشلة، أحدها لرحلة مأهولة خرج منها رائدا فضاء سالمين.

اقرأ أيضا:  الأردن الأول عربيا بالقيمة المضافة الصناعية

تابعوا Tunisactus على Google News