- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

سوريا تحاول إحياء مسرح خيال الظل كتراث ثقافي حي |

دمشق – انطلاقا من صون الهوية الثقافية ودعما لأشكالها المميزة للحفاظ على التراث اللا مادي السوري، أعلنت الأمانة السورية للتنمية إطلاق برنامج تدريبي متكامل في محافظة السويداء بعنوان “فن مسرح خيال الظل كعنصر من التراث اللا مادي السوري”.

ويهدف البرنامج التدريبي كما أوضحت المشرفة على مشروع إحياء وتطوير مسرح خيال الظل في برنامج التراث الحي بالأمانة السورية للتنمية شيرين نداف إلى جذب “مخايلين” جدد بهدف التدريب على فن مسرح خيال الظل وتخريج الفريق الثاني من المتدربين بعد تخريج فريق “ظلال” في دمشق، ما يسهم في الحفاظ على هذا الإرث العريق وضمان استمراريته ونقله للأجيال.

ويستهدف البرنامج، وفقا لنداف، 20 شخصا من الشباب والشابات بتدريب نوعي يركز على نقل المعارف بشكل دقيق ومحدد يجعل كل شخص ممارسا بشكل احترافي، مشيرة إلى أن شروط التقدم للبرنامج تشمل امتلاك المتقدم القدرات الصوتية والتحكم بطبقات الصوت إضافة إلى حس الفكاهة والحركة ووجود خلفية معرفية بالرسم والتصميم وأن يتراوح العمر بين 20 و40 عاما.

وينقسم البرنامج التدريبي الذي سيقام في المتحف الوطني بمدينة السويداء لمدة 150 ساعة تدريبية خلال شهر إلى تدريب نظري وتعريفي عن مسرح خيال الظل وتدريب على طريقة تصنيع الشخصيات من حيث القص والتثقيب والكبس والتلوين والزخرفة وغيرها، وعرض تلك الشخصيات خلف المسرح وكيفية تحضير السيناريو والتحكم بالأصوات مع تقديم عروض وتجارب شخصية، وذلك بإشراف أساتذة مختصين هم فادي عطية في مجال الصوت وسهيل الجباعي في مجال التمثيل وموفق مسعود في مجال القصة وعمار حسن في مجال التصنيع والأداء وفرحان ريدان في مجال البحث النظري.

البرنامج يسعى لتدريب مبدعين جدد على فن مسرح خيال الظل للحفاظ على هذا الإرث العريق وضمان استمراريته

ولفتت نداف إلى أنه يمكن التقدم للبرنامج عبر تعبئة استمارات الاشتراك إلكترونيا حيث توجد على موقع الأمانة مع إمكانية الاستفسار للمزيد من المعلومات على رقم جوال ويتم استقبال طلبات التقدم حتى تاريخ الخامس والعشرين من شهر أغسطس الجاري على أن يبدأ البرنامج التدريبي في بداية شهر سبتمبر المقبل بعد أن يجتاز المتقدمون للتدريب مرحلتين اختباريتين بإشراف لجنة مختصة.

ويذكر أن خيال الظل السوري أو ما يعرف بـ“كراكوز وعيواظ” أدرج من قبل اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي التابع لمنظمة “اليونيسكو” الأممية عام 2018 على قائمة التراث الذي يحتاج إلى الصون العاجل حصيلة جهد مجتمعي “أهلي وحكومي” دؤوب للحفاظ على هوية مكون ثقافي تراثي سوري وضمان استمراريته.

ويعتبر مسرح خيال الظل وشخصيات كراكوز وعيواظ نوعا من العروض المسرحية بأسلوب بسيط وتلقائي ويهدف من ذلك المتعة للمتفرجين ومن خلال الحديث على لسان شخوصه يتم تمرير بعض الانتقادات الهادفة لرجال الحكم آنذاك وبعض المظاهر السلبية، وكل ذلك كان يتم بأسلوب ارتجالي وفي اللحظة نفسها يتشكل الحدث.

و“كراكوز وعيواظ” هما شخصيتان افتراضيتان وعلى أساس حواراتهما كان يتم طرح المشكلات السياسية والاجتماعية وتسليط الضوء عليها بشكل ساخر.

وكان “الكراكوزاتيون” و هو الاسم الشعبي لمخايلي الظل يعرضون أعمالهم كل يوم في مقاهي حمص التراثية مثل مقهى “الفرح” وغيره من المقاهي الحاضرة في الوجدان الحمصي.

سوريا تحاول إحياء مسرح خيال الظل كتراث ثقافي حي |
شخصيات مسرح خيال الظل ترسم البهجة والمتعة عند المتفرجين 

ومسرح خيال الظل عبارة عن رف خشبي تعلوه ستارة من القماش وتتوسطه قطعة من “قماش الشيفون الأبيض”، يوضع خلفهما سراج يُنار بالزيت، ويقف “الكراكوزاتي” خلف الستارة يحمل بيده عصا رفيعة يحرّك بها دمى “كراكوز وعيواظ” ثم يتكلّم الرجل بصوتين مختلفين ويبدّل صوته حسب الحوار بين الشخصيتين.

وكان الناس سابقا يجتمعون مساء كل يوم حيث تزدحم المقاهي بروادها ويجلس الشبّان في الصف الأول، وفي الصف الثاني يجلس كبار السن وهم يشربون نرجيلة “التنباك” متلهّفين للأخبار الساخرة التي سيتطرَّق لها “كراكوز وعيواظ”.

لكن مسرح الظل اندثر نتيجة اختلاف ظروف الحياة التي برزت بشكل واضح خاصة مع ظهور التلفزيون، رغم أنه يبقى إحدى المحاولات الأولى للتمرّد على عادات المجتمع السوداوية وإحدى أهم التجارب في تسليط بقعة ضوء على استياء الناس والتعبير عن غضبهم ووجهة نظرهم تجاه القضايا المطروحة.

ويهدف البرنامج التدريبي الجديد إلى كشف “أسرار” فن “خيال الظل”، الفن الذي بقي عقودا طويلة ينتقل بالوراثة إذ كانت تُكتب قواعده باستخدام الرموز كي تبقى مهنة محصورة بعائلات معينة.

وسيساهم البرنامج الذي ينعقد بشكل سنوي في التشجيع على ممارسة هذا الفن الذي يكاد يختفي بمخايلين جدد ولمَ لا التجديد في مواضيعه وأساليبه من خلال الشباب الجدد.

وبدأت الأمانة السورية للتنمية منذ إدراج خيال الظل في قائمة الصون العاجل لدى اليونيسكو وعبر برنامج التراث الحي بصون هذا الفن كتراث ثقافي لا مادي عبر تدريب أشخاص ليصبحوا مخايلين محترفين ضمن إطار نقل هذا المكون عبر الأجيال القادمة من خلال برنامج تدريبي متكامل جرى في التكية السليمانية بدمشق وتوج بتأسيس أول فريق لخيال الظل السوري من مختلف المحافظات السورية تم إطلاقه في احتفالية (مخايلون سوريون) شهر مارس الماضي.

- الإعلانات -

#سوريا #تحاول #إحياء #مسرح #خيال #الظل #كتراث #ثقافي #حي

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد