شاهد.. جرحى في اشتباكات عنيفة بتونس

العالم – تونس

وتدخلت قوات الأمن التونسية لفض الاشتباكات بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء التونسية.

واندلعت أعمال العنف للمرة الأولى قبل نحو أسبوع لكن قوات الأمن تدخلت ومنعت توسع الاشتباكات قبل أن تستأنف اليوم من جديد.

ويعود الخلاف بين المنطقتين المتجاورتين، إلى نزاع عقاري على منطقة “العين السخونة” التي تقع في الصحراء وتضم بئر مياه ساخنة تستقطب الزوار للتداوي، إذ تطالب كل معتمدية بضم المنطقة إليها.

وتعرضت ممتلكات خاصة وسيارات وأكواخ في “العين السخونة” للتخريب والحرق من قبل المتشاجرين الذين تراشقوا بالحجارة واستخدموا بنادق صيد.

ونقلت الوكالة عن المدير الجهوي للصحة في ولاية مدنين جمال الدين حمدي، قوله إن قسم الطوارئ بالمستشفى المحلي ببني خداش استقبل 17 حالة إصابة متفاوتة الخطورة من بينهم مصابون بذخيرة بنادق الرش فيما نقل اثنان حالتهما خطيرة الى المستشفى الجامعي بمدنين.

ويشار إلى أن منطقة “العين السخونة” ترجع بالنظر إداريا الى ولاية قبلي وهي عبارة عن بئر حارة تم إنجازها سنة 2002 ضمن مشروع التنمية الرعوية بالظاهر بغاية ري قطعان الإبل والأغنام بالصحراء، إلا أن هذه البئر كانت ذات درجة ملوحة عالية تتجاوز 11 غراما في اللتر علاوة على احتوائها على نسبة كبيرة من الكبريت وارتفاع درجة حرارة مياهها مما اضطر مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية لغلقها، إلا أنه بفاعل الزمن تسربت كمية من مياهها مكونة بركة بجانبها يقصدها الأهالي للتداوي من بعض الأمراض الجلدية وأمراض الروماتيزم اعتقادا منهم في الفائدة الصحية لمياهها ونجاعتها في معالجة هذه الأمراض، حسب ما أفادت صحيفة “الشروق” التونسية.

اقرأ أيضا:  ألف «هجين» تشارك في مهرجان «الشرقية» للهجن العربية الأصيلة

المصدر