- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

شكشك: «الصحة» الأكثر فسادا وفاتورة العلاج في تونس 800 ألف دينار يوميا

شكشك: «الصحة» الأكثر فسادا وفاتورة العلاج في تونس 800 ألف دينار يوميا

القاهرة – بوابة الوسط | الأحد 09 يناير 2022, 07:58 مساء

رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك متحدثا في برنامج «فلوسنا». (فيديو المقابلة)

قال رئيس ديوان المحاسبة، خالد شكشك، إن قطاع الصحة هو «الأكثر فسادا» من بين القطاعات العامة في الدولة الليبية، مشيرا إلى أن تكلفة «فاتورة العلاج في تونس يوميا حوالي 800 ألف دينار لنحو 3500 حالة هناك» تتلقى العلاج.

وشدد شكشك في مقابلة مع برنامج «فلوسنا» المذاع على قناة «WTV»، أمس السبت، على أن «وضع وزارة الصحة يتطلب علاجات جذرية لمواجهة المشاكل الرئيسية التي أدت لتدني الخدمات الصحية»، موضحا أن «ضعف الإدارة وضخامة الأموال المخصصة هما العاملان الأبرز للفساد بوزارة الصحة وانتشاره».

وذكر شكشك أن لدى ديوان المحاسبة تسجيلات لمسؤولين بوزارة الصحة يطلبون «رشاوى» من شركات القطاع الخاص بنسبة محددة، مؤكدا أن ديوان المحاسبة قام بتثبيت هذه الحالات بإجراءات رسمية وإحالتها إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات بشأنها، معتبرا أن قطاع الصحة «أصبح عالة على المجتمع وليس العكس».

– برنامج «فلوسنا» | مقابلة مع خالد شكشك

وأشار إلى أن الاجتماع الأخير لديوان المحاسبة مع وزارتي المالية والصحة «اتفقنا خلاله على سرعة تحويل الأموال للعلاج للخارج»، إلا أنه «مرّت 3 أشهر ولم يحوّل شيء حتى الآن» لحل مشاكل المرضى الذين يتلقون العلاج خارج البلاد.

وأكد شكشك على أهمية تطبيق نظام التأمين الصحي كحل يمكنه المساهمة في تقليص المشاكلات التي يعاني منها قطاع الصحة، مطالبا وزارة الصحة تقديم خطة بشأن توطين العلاج بالداخل، خاصة الأورام.

وانتقد شكشك اهتمام الحكومة بدعم الزواج على حساب قطاع الصحة، متسائلا: «هل من الأولوية تقديم الزواج على علاج طفل مصاب بألمانيا مثلا»، مبينا أن «الأولوية دائما في كل دول العالم للإنفاق على النظام الصحي»

ولفت رئيس ديوان المحاسبة إلى أهمية دور القطاع الخاص في دعم القطاع الصحي، معتبرا أن «الشراكة بين القطاعين الخاص والعام لو نُفذ فسيعيد وزارة الصحة لدورها الرقابي فقط».

ويترأس خالد شكشك ديوان المحاسبة منذ أكثر من 8 سنوات بموجب القرار رقم (76) لسنة 2013 الصادر في 30 يوليو 2013 عن المؤتمر الوطني العام السابق، وفي 07 أغسطس 2019، قرر النواب المجتمعون في طرابلس حينها، برئاسة الصادق الكحيلي، استمرار تكليف شكشك برئاسة ديوان المحاسبة في العاصمة، إلى حين صدور قرار التسمية في نفس الشأن. 

وتخضع لرقابة ديوان المحاسبة جميع وحدات الجهاز الإداري للدولة، المتمثلة أساسا في مجلس الوزراء والوزارات وكافة الهيئات والمؤسسات والأجهزة والمكاتب التابعة للدولة، بالإضافة إلى السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية الليبية، وكذلك الشركات العامة والشركات والمشاريع التي تساهم فيها الدولة بما لا يقل عن 25% من رأس مالها، أو تلك التي منحتها الحكومة امتياز استغلال مرفق عام أو أحد موارد الثروة الطبيعية، إلى جانب الهيئات والمؤسسات ذات النفع العام.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

#شكشك #الصحة #الأكثر #فسادا #وفاتورة #العلاج #في #تونس #ألف #دينار #يوميا

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد