- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

صالون تجميل وأطفال رضع.. “قرية الحرية” الأفغانية في قاعدة أميركية

يبدو أن أحداث الحياة، بكل تعقيداتها، تنكشف ببساطة لأكثر من 9300 من الأفغان الذين تم إجلاؤهم، الشهر الماضي، في أجواء قاعدة عسكرية في الولايات المتحدة. 

فقد تنسي أنباء سعيدة مثل ولادة 24 طفلا أو حفل زفاف عقد الأسبوع الماضي، في هذه القاعدة العسكرية الأميركية في نيوجيرسي، الصدمة التي عاشها الأفغان الذين تم إجلاؤهم بسرعة بعد أن أحكمت حركة طالبان قبضتها على البلاد.

وتعد قاعدة “ماكجواير ديكس ليكهيرست” المشتركة واحدة من ثمانية مواقع في الولايات المتحدة تستضيف عشرات الآلاف من الأفغان الذين فروا على متن رحلات الإجلاء الأميركية عندما غادرت الولايات المتحدة أفغانستان الشهر الماضي. وفي محاولة للترحيب بهم، يشير المسؤولون في القاعدة إلى الأفغان على أنهم “ضيوفهم”.

وتشير وكالة رويترز إلى التحديات اللوجستية في كل مكان، حيث تقوم أطقم البناء بدفع أكوام الحصى حولها وتضيف إلى المساحة الشاسعة بالفعل من الخيام البيضاء التي تأوي الأشخاص الذين تم إجلاؤهم. يتم تعليق الملابس لتجفيفها عبر سلاسل حديدية في أرجاء القاعدة.

ربما ليس من المستغرب أن تكون التحديات غير المرئية شاقة بنفس القدر، لا سيما في مجال الصحة العقلية.

قال مسؤول عسكري أميركي، أثناء إحاطة وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، خارج مهجع للسيدات فقط: “لقد مر الجميع هنا بتجربة مؤلمة أثناء الفرار من أفغانستان”.

وكان أوستن في زيارة يوم الإثنين للقاعدة حيث احتفلت “ليبرتي فيليدج” (قرية الحرية) بإنجاز رئيسي، حيث تمكن 11 أفغانياً من عائلتين من مغادرة القاعدة ليتم إعادة توطينهم داخل الولايات المتحدة.

وعلق أوستن قائلا: “لقد كانت خطوة صغيرة، وعلامة على حجم العمل الذي ينتظرنا”، وأضاف “أعلم أن هذا ليس بالأمر السهل” متوجها بالشكر لأفراد الخدمة الأميركيين “أعلم أننا اجتمعنا معاً … في فترة زمنية قصيرة جدًا. لكنكم قمتم بعمل رائع”.

“أود أن أكون مقيمة”

كانت زيارة يوم الإثنين هي المرة الأولى التي يُسمح فيها للصحفيين بدخول “قرية الحرية”. للقاعدة تاريخ في مساعدة الأشخاص الذين تم إجلاؤهم. ففي عام 1999، استقبلت أكثر من 4 آلاف لاجئ فروا من الحرب في كوسوفو.

وعند وصول الأفغان، تم إعطاؤهم أربطة معصم بأرقام تعريف فريدة. كان البعض محظوظاً بما يكفي للحصول على أماكن في المهاجع، بينما يقيم آخرون في خيام ضخمة مع حواجز خصوصية من القماش فقط تفصل بين العائلات.

وتبرع المجتمع المحيط بالقاعدة بكل شيء من اللوازم المدرسية إلى الألعاب وسجادات الصلاة. لكن حجم التبرعات طغى في البداية على الأفراد العسكريين.

ومع توسع “قرية الحرية”، بدأت عمليات شراء منتظمة للإمدادات وحث القائمون المتبرعين على استخدام بطاقات الهدايا الإلكترونية بدلاً من التبرعات المادية للأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

لكن لم يحصل الجميع على المذكرة. قالت إحدى السكان المحليين في حديث جمعها مع أحد أعضاء الكونغرس إنها توجهت إلى موقع جمع التبرعات وشاهدت “الكثير والكثير من الأكياس المفتوحة هناك تحت المطر”.

وتقول: “لدي الآن صناديق وصناديق من الأشياء التي اشتريتها وأود أن أعطيها”.

ومن غير الواضح إلى متى ستستمر “قرية الحرية”، فقد أنشأ مسؤولو الحكومة الأميركية مكاتب مؤقتة لتسريع الأعمال الورقية للأفغان، واختصروا العملية التي تستغرق سنوات في بعض الأحيان إلى أسابيع أو أشهر للسماح بإعادة توطينهم.

لكن من الواضح أن “القرية” تستعد للطقس البارد، مع وصول المزيد من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من القواعد الأميركية في الخارج.

الأفغان بدأوا في الاستقرار بشكل ما في “قرية الحرية”، فقد أقامت مجموعة من النساء الأفغانيات صالون تجميل، والذي ساعد في تجهيز العروس لحفل زفاف عقد نهاية الأسبوع الماضي.

أما في أفغانستان، انتشرت مقاطع فيديو لتغطية وجوه النساء الظاهرات على صالونات التجميل تحت سلطة طالبان، التي منعت خلال فترة حكمها السابق (1996-2001 ) النساء من مغادرة المنزل دون مرافقتهن من الذكور وأغلقوا مدارس الفتيات.

وبينما كان أوستن يتجول في “قرية الحرية” خلال زيارته يوم الإثنين، تحدث إلى امرأتين تأملان في أن تصبحا طبيبتين في الولايات المتحدة. ابتسمتا بتفاؤل.

قالت إحداهما: “أود أن أكون مقيمة في أميركا”.

أجاب أوستن: “سوف تصبحين كذلك”.

#صالون #تجميل #وأطفال #رضع #قرية #الحرية #الأفغانية #في #قاعدة #أميركية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد