- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

صحفيو تونس يطالبون الرئيس بوضع حد زمني لإنهاء “الوضع الاستثنائي&#8221

الامة| دعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، الرئيس قيس سعيد، إلى تحديد مهلة زمنية لإنهاء “الوضع الاستثنائي” للقرارات التي اتخذها الرئيس في يوليو الماضي.

وجاء في بيان صادر عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن 4 أشهر مرت على قرارات الرئيس قيس سعيد الاستثنائية في 25 يوليو،

والتي علقت أعمال البرلمان وعزلت رئيس الوزراء.

وأشار البيان إلى “الوضع الاستثنائي” الذي خلقته هذه القرارات في البلاد،

وقال إنه “يجب وضع حد زمني محدد وخارطة طريق واضحة لإنهاء الوضع الذي حدث بعد 25 يوليو”.

بالإضافة إلى ذلك، قال الصحفيون إنه يجب على الرئاسة والحكومة احترام حق الشعب في تلقي المعلومات، وقال البيان:

“عملية الحوار الوطني التي ستجمع بين جميع القوى الديمقراطية والمنظمات غير الحكومية

لإجراء الإصلاحات اللازمة للخروج من الأزمة الشديدة يجب أن تبدأ في أقرب وقت ممكن”.

من جهة أخرى، ورد في بيان للرئاسة التونسية،

أن  والي سيدي بوزيد الواقعة وسط البلاد، ووالي قبلي الواقعة في الجنوب- الغرب، تم فصلهم بموجب مرسوم رئاسي، دون توضيح السبب.

لكن في وقت لاحق قالت السلطات إنهما يواجهان تهما بالفساد.

الرئيس قيس سعيد، عقب القرارات الاستثنائية في 25 يويو التي جمدت عمل البرلمان

وعزل بموجبها رئيس مجلس الوزراء، أصدر قراارت بعزل ولاة المنستير، وزغوان، وبنزرت، قابس، وقفصة.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد أصدر مرسوما جديدا في 22 سبتمبر، لتوسيع صلاحيات الرئيس التشريعية والتنفيذي،

وألغيت بموجبه اللجنة المؤقتة التي أشرفت على دستورية مشاريع القوانين.

أدت قرارات سعيد إلى “وضع استثنائي” في البلاد.

في هذه الأثناء أدى مجلس الوزراء الذي شكلته رئيسة الوزراء الجديدة ، نجلاء بودن رمضان، المعينة من قبل سعيد، اليمين في 11 أكتوبر.

#صحفيو #تونس #يطالبون #الرئيس #بوضع #حد #زمني #لإنهاء #الوضع #الاستثنائي8221

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد