- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

صدور كتاب «أول مرة في أوروبا.. حكاية فتاة عربية في الأندلس» لـ مي مجدي

صدر حديثا عن بيت الياسمين كتاب” أول مرة في أوروبا.. حكاية فتاة عربية في الأندلس” للكاتبة مي مجدي، وذلك بالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 53 والتي تنطلق فعالياتها في الـ26 من يناير الجاري وحتى الـ7 من فبراير المقبل.

وقالت مي مجدي: “كتابي الجديد سببه أنني كنت في رحلة لأسبانيا عام 2019، وكنت احضر نشاط ثقافي هناك لمدة قصيرة، واضطررت لتمديد فترة إقامتي، لكي ازور الاندلس  جنوب إسبانيا، وكنت احب ان ارى الاماكن التي قرات عنها في الاندلس من خلال ثلاثية غرناطة والعديد من الكتب، كنت أحب أن اعرف لماذا تخلد هذا المكان، ولماذا لمتلك كل هذا الرونق، وهل هو جميل بهذا الشكل، وكانت اول زيارة لاوروبا فكان لدي توقعات عنا لناس والمعيشةوالطرق وكل شئ، وحين ذهبت كانت هناك اشياء مختلفة واشياء متوافقة، كنت وحيدة البس الحجاب وسط اناس لا يلبسونه، سافرت لتونس والهند قبل ذلك ولكن نوعا لم اكن اشعر بنفس النظرات التي وجدتها في الاندلس، وزرت معظم المدن مثل اشبيلية وقرطبة وغرناطة وملقا، كنت حريصة على أن اسير حسب هذا الترتيب وزرت قصر اشبيلية و”الجيرالادا” وهي كنيسة كانت مسجد وتحولت لكنيسة والمأذنة الخاصة بالمسجد كانت في وقتها مثل ناطحات السحاب وكانت الأولى في اوروبا، لم يكن يهمني الاماكن السياحية، ولكن ما كان يهمني أن اتعرف على الناس واكلهم وشرابهم، ووجدت تقاليد الزواج غريبة واعياد القديسين والاطعمة وطريقته”.

وأضافت في تصريح خاص لـ”الدستور”: “رحلتي هي التي كانت سببا في الكتاب وكان لها اثر كبير على افكاري، هناك كنت أدون يومياتي هناك ومن قابلت وماذا اكلت وغيرها، ومع الوقت وبعد ان انتهيت قلت سأكتبه في مقال، وأحد الأصدقاء نصحني بتدوين الاحداث في كتاب كامل.

وجاء في تصدير الكتاب: “لكل كتاب حكاية، وحكاية هذا الكتاب تكمن في رحلته. إذ تصحبنا الكاتبة مي مجدي عبد الحكيم معها في رحلتها إلى إسبانيا، فنرى من خلال قلمها ألوان الشوارع والفنون والعمارة، ونبحر من خلال صفحات الكتاب داخل الموانئ، ونتذوق الأطعمة الإسبانية”. 

بلغتها البسيطة السهلة استطاعت مي مجدي أن تصور لنا أدق تفاصيل الحياة اليومية لفتاة شرقية مسلمة داخل أروقة المجتمع الأوروبي، ندخل معها قصر إشبيلية الملكي وقاعاته العجيبة، وقصر الحمراء، و”المسجد الكاتدرائية”، ونجول في السوق القديمة “القيصرية”، وقد توقفنا الموسيقا عند عُرس غرناطي لنفاجأ بشبَّانٍ يرتدون ملابس نسائية في طقس عجيب من طقوس الزواج هناك!.

أما عن مي مجدي فهي من مواليد الإسكندرية 6 أكتوبر 1987، تخرجت في كلية الإعلام، قسم الصحافة، جامعة القاهرة 2008، وهى صاحبة قناة “من الآخر” على اليوتيوب لمراجعة الكتب والروايات والتشجيع على القراءة، والتي نشرت ما يزيد على 300 حلقة، صدر لها كتاب” اليوتيوبرز- كيف تبدأ قناة وتحقق الربح منها” عن دار العربي 2021، عملت معلقة صوتية ومديرة للمحتوى في تطبيق الكتب الصوتية اقرأ لي لمدة 6 سنوات. حصلت على شهادة المدرب المحترف من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2016، وتعمل مدربة حرة في مجال ريادة الأعمال والمهارات الحياتية، عملت كاتبة حرة في عدد من المواقع الالكترونية.

270953631_402281144973902_5971660878063022488_n
270953631_402281144973902_5971660878063022488_n

#صدور #كتاب #أول #مرة #في #أوروبا #حكاية #فتاة #عربية #في #الأندلس #لـ #مي #مجدي

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد