- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

صفاقس: منتدى أعمال تونسي نيجيري بحضور سفيرة نيجيريا في تونس ورجال أعمال من البلدين

ببادرة من غرفة التجارة والصناعة لصفاقس، انتظم، اليوم الثلاثاء، بأحد نزل مدينة صفاقس، منتدى أعمال تونسي نيجيري شارك فيه عدد من رجال الأعمال والفاعلين الاقتصاديين من البلدين بحضور سفيرة نيجيريا في تونس وإطارات الغرفة.

 

واشتمل برنامج هذه التظاهرة الاقتصادية على عرض لخصوصيات السوق النيجرية وآفاق التعاون التونسي النيجري ولقاءات شراكة ثنائية بين رجال الأعمال من البلدين.

 

وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة لصفاقس، رضا الفراتي، « إن من بين أهداف تنظيم هذا المنتدى هو تحسيس رجال الأعمال التونسيين بأهمية الفرص التي تتيحها السوق النيجيرية التي تعد 200 مليون مستهلكا، وذلك بالنسبة للعديد من القطاعات والمنتوجات التونسية المعدة للتصدير على غرار زيت الزيتون، ومنتوجات البحر، والتكنولوجيات الحديثة، والصناعات التقليدية، والبناء والخدمات المتصلة به. »

 

وتندرج مثل هذه المنتديات واللقاءات المشتركة، بحسب الفراتي، ضمن المبادرات والمساعي الرامية إلى النفاذ إلى أسواق القارة الإفريقية باعتبارها عمقا استراتيجيا لتونس وطريقا للتقليص من عجز الميزان التجاري وتحسين مردودية عديد القطاعات الواعدة مع القارة الإفريقية مثل السياحة الاستشفائية، والبناء والأشغال العامة، والتكنولوجيات الحديثة، والخدمات، والتبادل التجاري بشكل عام.

 

وقدّمت السفيرة النيجيرية بتونس، « أزاري آدم ألوتي »، بسطة عن السوق الاقتصادية لبلدها التي وصفتها بالسوق الأكبر في القارة الإفريقية، والبلد السابع الأكبر ديمغرافيا في العالم، وعددت السفيرة العوامل المشجّعة لرجال الأعمال والمستثمرين على الإقبال على السوق النيجيرية من بينها انخفاض ثمن اليد العاملةن ومحيط الأعمال المشجع والملائم على الاستثمار لأكبر اقتصاديات القارة (بناتج داخلي خام يصل إلى 400 مليار دولار أمريكي).

 

كما استعرضت القطاعات التي تتيح فرصا حقيقية للشراكة والاستثمار ومنها الإنتاج الفلاحي، وتحويل المنتوجات الزراعية والحيوانية، والمرطبات، والصناعات التحويلية، والنسيج، والمحروقات والطاقة والكيمياء، ومواد التجميل.

 

وشكلت مجمل هذه القطاعات وغيرها من المنتجات والقطاعات الأخرى محور محادثات ثنائية بين رجال الأعمال النيجيريين البالغ عددهم 10 رجال أعمال مع نظراء لهم من تونس. وقد عبّر الجانبان عن رغبة مشتركة في التعاون والشراكة الفنية والمالية والتبادل التجاري ونقل التكنولوجيا في هذه القطاعات.

 

يذكر في هذا الصدد أنه امتدادا لأشغال هذا المنتدى وأهدافه، سيتحول وفد ثان يضمّ 10 رجال أعمال آخرين من ولاية كانو بشمال نيجريا (أكبر الولايات النيجيرية) إلى صفاقس، وفق ما أكده المسؤولون بغرفة التجارة والصناعة لصفاقس.

 

من جهة أخرى، اعتبر غازي الحاج صالح مدير التصدير في أحد المجمعات الصناعية الهامة بصفاقس مختصة في مواد البناء (يخوض منذ سنوات تجربة تصديرية في الأسواق الإفريقية والنيجيرية على وجه الخصوص) أن تحقيق التموقع المنشود للمنتوجات التونسية في الأسواق الإفريقية لا يزال رهين تحسين عديد المؤشرات المتعلقة بالنقل واللوجيستيك، والتقليص من كلفة النقل البحري، وهو ما تم تحسيس المسؤولين التونسيين والنيجيريين به على هامش التظاهرة، وذلك بغاية إيجاد الحلول العملية لمثل هذه الإشكاليات المماثلة منذ وقت بعيد، والتي تحول دون تزايد عدد المؤسسات التونسية في مثل هذه الأسواق وفق، قوله.

 

وكان عدد من الوزراء والمسؤولين التونسيين في الحكومات المتعاقبة في السنوات الأخيرة أكدوا عزمهم فتح خطوط جوية مباشرة وخطوط بحرية مع عدد من الدول الإفريقية ومنها دول الغرب الإفريقي، وإحداث خط بحري لتيسير نقل البضائع دون ان يحصل ذلك إلى حد الآن.

 

ويشتكي المصدرون، فضلا عن صعوبات النقل، من كثرة القيود الإدارية والديوانية، والدور المحدود لهياكل مساندة الاستثمار والتمثيليات الدبلوماسية والمؤسسات البنكية في مرافقة المصدرين ورجال الأعمال.

#صفاقس #منتدى #أعمال #تونسي #نيجيري #بحضور #سفيرة #نيجيريا #في #تونس #ورجال #أعمال #من #البلدين

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد