ضجت مواقع التواصل الاجتماعي المصرية خلال الساعات الأخيرة، بصور لشابة تدعى انسطاسيا ميلاد مصابة بسرطان الثدي، وهي تظهر رفقة زوجها في صورة معبرة وتبعث بالأمل.

ولا يتحدّث رواد مواقع التواصل اليوم إلا عن قصة الشابة المصرية أنسطاسيا ميلاد وزوجها مايكل سمير، اللذين أصبحا بطلي قصة حبّ وصمود في وجه المرض والابتلاء.
الشابة أنسطاسيا ميلاد، التي لم تكمل الثلاثين من عمرها، فوجئت بإصابتها بسرطان الثدي، لكنها لم تتوقف طويلا أمام الصدمة ولم تسمح للدموع بأن تخفي ابتسامتها، أما نصفها الآخر مايكل سمير، فكان أيضا على قدر المسؤولية سندا وداعما لزوجته.

اقرأ أيضا:  دولة تتعرض إلى 17 ألف زلزال في أسبوع

وكشف الزّوج  في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، تفاصيل المحنة المرضية لزوجته، قائلا: “اكتشفت زوجتي المرض في أكتوبر الماضي. في البداية كانت تريد تجاهل الأمر، إلا أنني وفور علمي أقنعتها بضرورة المتابعة مع طبيب متخصص”.

ويتابع: “بالفعل ذهبنا لطبيب وشخّص الحالة على أنها ورم حميد، ثم اكتشفنا بعدها أنه سرطان الثدي، وكان يجب أن تخضع للجراحة بأقصى سرعة حتى لا يتطور الأمر إلى ما هو أسوأ”.

اقرأ أيضا:  المسار البديل: نقف مع نضالات الجماهير الشعبية في تونس ومصر ومطالبها العادلة

 ‎وعن السبب في نشر زوجته صورا لها على مواقع التواصل الاجتماعي وهي حليقة الرأس تماما، قال سمير: “أرادت أنسطاسيا أن تمنحني وتمنح الآخرين القوة، والإرادة على مواجهة كل صعوبات الحياة، وأن تؤكد على أن لا شيء يستدعي أن نوقف الحياة لأجله”.

تابعوا Tunisactus على Google News