- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

صيادلة وأطبّاء يناشدون: هذه الخطوة وإلاّ..

- الإعلانات -

لامست مأساة الدواء المحظور في لبنان، في ظلّ الغياب الكلّي لأيّ مخرج يضمن عدم تحوّل اللبنانيين إلى ضحايا.

يُفيد رئيس قسم أمراض السرطان والدم في الجامعة الأميركية الدكتور ناجي الصغير، في حديث لموقع mtv، بأنّ “مخزون الأدوية ينعدم تدريجياً وعلى رئاسة الحكومة ووزارة الصحة ومصرف لبنان الإتفاق سريعاً على السماح بدخول الدواء عبر المستوردين وإيصال الدواء إلى الفئة الأكثر حاجةً بدل انقطاعها عن الجميع”.
وطالب الصغير بـ”الذهاب نحو بطاقة تمويليّة خاصّة بتأمين الدواء يتمّ تنفيذها بواسطة وصفة يضعها الطبيب ويُرسلها إلى وزارة الصحة”.

بدوره، أبدى نقيب الصيادلة غسان الأمين، لموقعنا، تأييده لهذا الطرح على اعتبار أنّه “يجب أن تُخصَّص هذه البطاقة التمويلية للفقراء المحتاجين لمختلف أنواع الأدوية، وهذه الفكرة كفيلة بإيجاد المخرج أقلّه في هذا الظرف الإستثنائيّ”، داعياً إلى “تخصيص مبلغ 300 مليون دولار لصالح بطاقات تمويليّة يتمّ توزيعها على 700 ألف عائلة لبنانيّة فقيرة كي لا يقع اللبنانيون ضحايا انقطاع الدواء وغلاء كلفته”.

المصدر: MTV

#صيادلة #وأطباء #يناشدون #هذه #الخطوة #وإلا

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد