- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

كائن غامض لامع منذ عقود قد يكون في الواقع الكوكب التاسع!

يقول أحد أكثر الأسئلة إثارة للاهتمام حول النظام الشمسي في السنوات الخمس الماضية: هل هناك كوكب كبير، يتربص في المناطق المظلمة الباردة، في مدار عريض جدا؟.

ثبت أن الإجابة بعيدة المنال، لكن دراسة جديدة تكشف ما يمكن أن يكون آثارا لوجود الكائن الافتراضي الغامض.

وأجرى عالم الفلك، مايكل روان روبنسون، من إمبريال كوليدج لندن في المملكة المتحدة، تحليلا للبيانات التي جمعت بواسطة القمر الصناعي الفلكي للأشعة تحت الحمراء (IRAS) في عام 1983، ووجد ثلاثة مصادر نقطية قد تكون الكوكب التاسع.

وهذا، كما يستنتج روان روبنسون في ورقته السابقة للطباعة، من غير المرجح إلى حد ما أن يكون اكتشافا حقيقيا، لكن الاحتمال يعني أنه يمكن استخدامه لنمذجة مكان وجود الكوكب الآن من أجل إجراء بحث أكثر استهدافا، في السعي لتأكيد أو استبعاد وجوده.

وكتب: “بالنظر إلى الجودة الرديئة لاكتشافات IRAS، في أقصى حدود المسح، وفي جزء صعب جدا من السماء للكشف عن الأشعة تحت الحمراء البعيدة، فإن احتمال أن يكون المرشح حقيقيا ليس أمرا هائلا. ومع ذلك، نظرا للاهتمام الكبير بفرضية الكوكب 9، سيكون من المفيد التحقق مما إذا كان كائن بالمعلمات المقترحة وفي منطقة السماء المقترحة، غير متسق مع الفترات الفلكية للكواكب”.

وانتشرت التكهنات حول وجود كوكب مخفي في الامتدادات الخارجية للنظام الشمسي لعقود، لكنها وصلت إلى مستوى جديد في عام 2016 مع نشر ورقة تقترح أدلة جديدة.

إقرأ المزيد

اكتشاف هام يمكن أن يساعد في البحث عن الكوكب التاسع الغامض!

ووجد عالما الفلك، مايك براون وكونستانتين باتيغين، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، أن الأجسام الصغيرة في حزام كويبر الخارجي للنظام الشمسي كانت تدور بشكل غريب، كما لو دُفعت إلى نمط تحت تأثير الجاذبية لشيء كبير.

وإذا كان هناك، يمكن أن يكون من خمسة إلى 10 أضعاف كتلة الأرض، ويدور على مسافة في مكان ما بين 400 و800 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية هي متوسط ​​المسافة بين الأرض والشمس).

وهذا الجسم بعيد جدا، وهو صغير جدا وبارد وربما لا يعكس الكثير من ضوء الشمس على الإطلاق؛ علاوة على ذلك، لا نعرف بالضبط مكان وجوده في السماء الكبيرة جدا.

وعمل IRAS لمدة 10 أشهر من يناير 1983، مع إجراء مسح الأشعة تحت الحمراء البعيدة لـ 96% من السماء. وفي هذا الطول الموجي، قد تكون الأجسام الصغيرة والرائعة مثل الكوكب التاسع قابلة للاكتشاف، لذلك قرر روان روبنسون إعادة تحليل البيانات باستخدام معلمات متوافقة مع الكوكب التاسع.

ومن بين حوالي 250000 نقطة اكتشفت بواسطة القمر الصناعي، هناك ثلاثة فقط ذات أهمية كمرشح للكوكب التاسع. وفي يونيو ويوليو وسبتمبر عام 1983، التقط القمر الصناعي ما يبدو أنه جسم يتحرك عبر السماء.

وتقع منطقة السماء التي يظهر فيها المصدر عند خط العرض المجري المنخفض (أي بالقرب من مستوى المجرة)، وتتأثر بشدة بالسحب المجرية، وهي السحب الخيطية التي تتوهج في الأشعة تحت الحمراء البعيدة. 

ويلاحظ روان روبنسون أيضا أن مسحا آخر شديد الحساسية، وهو تلسكوب المسح البانورامي ونظام الاستجابة السريعة (Pan-STARRS)، الذي يعمل منذ عام 2008، فشل في استعادة المرشح.

ومع ذلك، إذا فسرنا المرشح على أنه حقيقي، فيمكننا استقراء بعض المعلومات حول الكوكب التاسع. ووفقا لبيانات IRAS، ستكون ما بين ثلاثة وخمسة أضعاف كتلة الأرض، على مسافة مدارية تبلغ حوالي 225 وحدة فلكية.

وتعطينا حركة المصدر عبر السماء أيضا فكرة عن المدار المحتمل للكوكب، وتخبرنا أين يمكننا أن ننظر الآن في السماء، وأين يمكننا البحث في البيانات الأخرى، مثل تلك الموجودة في Pan-STARRS.

وكتب روان روبنسون: “هناك حاجة لدراسات ديناميكية للتحقق مما إذا كان هذا الجسم متوافقا مع الزوايا الفلكية لأجسام أخرى في النظام الشمسي، وما إذا كان هذا الجسم يمكن أن يفسر تجمعات مدارات الكواكب القزمة في حزام كويبر. إن اكتشافات IRAS ليست من أعلى مستويات الجودة ولكن قد يكون من المفيد البحث في الأطوال الموجية الضوئية والأشعة تحت الحمراء القريبة في حلقة نصف قطرها 2.5-4 درجة تتمحور حول موضع 1983. ويمكن استبعاد هذا المرشح إذا أكدت الملاحظات الراديوية أو الأخرى واقع (وثبات) مصادر IRAS في مواضع 1983”.

يذكر أن الورقة البحثية متاحة على خادم ما قبل الطباعة arXiv، وقبلت للنشر في الإخطارات الشهرية للجمعية الملكية الفلكية.

المصدر: ساينس ألرت

#كائن #غامض #لامع #منذ #عقود #قد #يكون #في #الواقع #الكوكب #التاسع

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد