كورونا- الصحة العالمية تحذر من خطورة التجمعات خلال رمضان وعيد الفصح | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW

قال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمنطقة الشرق الأوسط، اليوم الخميس (الأول من أبريل/ نيسان 2021) أنه في ظل اقتراب شهر رمضان وعيد الفصح، هناك خطر حدوث زيادات في الإصابات في المنطقة، مثلما كان الحال في العام الماضي خلال العطلات. وتابع في مؤتمر عبر الإنترنت “إننا ندرك أن هذه مناسبات مهمة تستحق الاحتفال بها، مشيرا إلى أنه يجب أن  يحمي الأشخاص أنفسهم”. ونوه إلى أن 14 دولة في المنطقة أبلغت عن زيادة في حصيلتها اليومية من إصابات فيروس كورونا ووفيات ذات صلة مثل الأردن وإيران. وقال إن الوضع لا يتحسن والاتجاه الذي تسير فيه الكثير من الدول مقلق. ويحتفل بعض المسيحيين بعيد الفصح مطلع الأسبوع المقبل، بينما سوف يحتفل به آخرون مثل أقباط مصر في أيار/ مايو، فيما يبدأ شهر رمضان يوم 13 أبريل/ نيسان، ويستمر حتى 12 مايو/ آيار، وفقا لبعض الحسابات الفلكية. وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذّرت أمس الأربعاء من التجمعات في الأماكن المغلقة خشية أن يؤدي ذلك الى موجة جديدة من الإصابات بكوفيد-19. وقال بيان للمنظمة: “يجب أن تقام أي احتفالات دينية في الهواء الطلق كلما أمكن ذلك، أو أن تكون محدودة من حيث الحجم والمدة، مع مراعاة التباعد الجسدي والتهوئة ونظافة اليدين واستخدام الأقنعة”. وأشار البيان الى أنه من الأفضل أن يحيي الناس الاحتفالات الدينية مع الأشخاص الذين يعيشون معهم وتجنب لقاء أشخاص آخرين (…) خاصة إذا كانوا يشعرون بأعراض مرضية أو هم في حجر صحي”.  وقالت بعض الدول في منطقة الشرق الأوسط بينها مصر وكذلك إمارة دبي إنها سوف تمنع ما يعرف بـ”موائد الرحمن” التي تقام عادة في شهر رمضان لإفطار الصائمين. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان فرض إغلاق كامل في العطل الأسبوعية خلال شهر رمضان، وستفتح المطاعم أبوابها لخدمات التوصيل والوجبات الجاهزة فقط. والأسبوع الماضي أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي  في بيان أن خطتها لشهر رمضان المقبل، ستشمل تعليق الإفطار والاعتكاف بالمسجد الحرام، بسبب جائحة كورونا وذلك للعام الثاني على التوالي. وقررت الرئاسة العامة تخصيص صحن المطاف للمعتمرين فقط، وتخصيص 5 مصليات داخل المسجد الحرام بالإضافة إلى الساحة الشرقية.  ع.ج.م/ص. ش(د ب أ، أ ف ب، رويترز) في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان الحرم المكي خال من المصلين يظهر الحرم المكي خالياً من المصلين في مشهد غير معتاد تسببت فيه جائحة كورونا. وبالرغم من استمرار تعليق الصلوات خلال شهر رمضان، استطاع البعض الدخول للحرم في اليوم الأول منه. إلا أن أغلبية الأشخاص في الصورة هم عمال النظافة والتعقيم الذين يلعبون دوراً محورياً في مواجهة الجائحة. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان إفطار جماعي في سريلانكا بالنسبة للمعايير الأوروبية يعد تجمع هذه العائلة للإفطار في مدينة ملوانا بسريلانكا خرقاً واضحاً لإجراء التباعد الاجتماعي. لكن الصورة تظهر الرغبة في ممارسة الطقوس المعتادة حتى في ظل جائحة عالمية، حيث جرت العادة في أغلب البلاد الإسلامية على إفطار العائلات سوياً حول المائدة. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان صلوات جماعية مطابقة للمعايير تقول إسرائيل إنها تتبع إجراءات وقائية صارمة من أجل السيطرة على انتشار الفيروس، وأداء الصلوات للفلسطينيين وعرب وإسرائيل لا يمثل استثناءً. هذه الصورة لصلاة جماعية في موقف للسيارات عند شاطئ مدينة يافا حيث يلتزم المصلون بقواعد التباعد الاجتماعي، وتساعدهم في ذلك االخطوط البيضاء على الأرض. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان الأذان بالكمامة في إندونيسيا لم يدع الإمام الإندونيسي بامبانغ سوبريانتو فيروس كورونا يؤثر على الطقوس الدينية المعتادة في رمضان، حيث يستعين بشبكة الإنترنت ليقوم بواجباته. ويقوم إمام مسجد “سوندا كيلابا” في العاصمة جاكارتا برفع الأذان وتلاوة القرآن في بث حي من المسجد على منصات التواصل الاجتماعي مستخدماً هاتفه الجوال. كما يساهم في نشر الوعي بالقواعد الوقائية عن طريق ارتداء الكمامة أثناء البث. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان الصلاة في الهواء الطلق وفي مدينة ديربورن بولاية ميشيغان الأمريكية احتفل العاملون بأحد مراكز الرعاية الاجتماعية، والذي يضم مسجداً بإسم مسجد السلام، بقدوم شهر رمضان عن طريق تثبيت حروف كبيرة تشكل جملة “رمضان كريم”. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان الصلاة في الهواء الطلق حتى وإن أُغلقت المساجد يستطيع الناس الصلاة والتعبد في منازلهم، لكن هذا الطفل السريلانكي فضل أن يصلي في الهواء الطلق على سطح إحدى البنايات في مدينة كولومبو. ونرى الطفل في الصورة على سجادة الصلاة، متوجهاً إلى السماء بالدعاء إلى حين حلول موعد الإفطار. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان فيديو من المسجد في بافاريا في زمن كورونا أصبح الإنترنت إحدى أهم طرق التواصل بين الناس. ولا يختلف الأمر بالنسبة للعبادات في شهر رمضان، حيث نرى في الصورة رئيس منتدى الإسلام بمدينة بينزبرغ البافارية بنيامين إدريس وهو يسجل تلاوته للقرآن بإستخدام هاتفه النقال. ومن خلال هذه الصورة نستطيع أن نرى سبب حصول المسجد الذي افتتح في 2005 على جائزة للتميز المعماري. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان أنوار في تركيا بالرغم من سطوع أنوار برج غلطة التاريخي، خلت المنطقة المحيطة به بمدينة إسطنبول من الزوار في مشهد يظهر وحدة المدن بدون البشر. وكانت السلطات أعلنت عن استمرار غلق المساجد في رمضان من أجل منع انتشار فيروس كورونا. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان رفع الأذان في نيبال يقف هذا المؤذن في العاصمة النيبالية كاتماندو لرفع الأذان في أول أيام شهر رمضان كما جرت العادة. وبالرغم من جائحة كورونا، سيستمر رفع آذان بصيغته المعتادة في مساجد المدينة. في صور.. بسبب كورونا هكذا احتفى مسلمون حول العالم بقدوم رمضان ساحة المعارض للعلاج والصلوات في سنغافورة هذا المبنى الحديث الذي نراه في الصورة يكون عادة أكثر ازدحاماً، فالمبنى المعروف بـ “إكسبو سنغافورة” هو أكبر ساحة معارض في البلاد. وبسبب جائحة كورونا تم تخصيص المكان للمصابين بالفيروس للتعافي من المرض، ونراهم في الصورة يؤدون الصلاة الجماعية. من إعداد لانغا ماركو/ س.ح

اقرأ أيضا:  واشنطن تدين المقاومة وتتجاهل هجمات الاحتلال

تابعوا Tunisactus على Google News