- الإعلانات -

- الإعلانات -

للمرة الأولى منذ 17 أكتوبر.. استهداف قاعدة أميركية بصاروخ باليستي في العراق

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الثلاثاء، أنه تم استهداف قواتها بصاروخ باليستي وذلك لأول مرة لأول مرة منذ بدء استهداف القوات الأميركية في سوريا والعراق في 17 أكتوبر الماضي.

وتعرضت قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، لهجوم في وقت مبكرة من صباح الثلاثاء، تسبب في وقوع إصابات طفيفة، وألحق أضرارا بالبنية التحتية، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري أميركي. 

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، في السابع من أكتوبر الماضي، ارتفعت وتيرة الهجمات ضد القوات الأميركية في الشرق الأوسط. 

وشدد البنتاغون على أن الولايات سترد على الهجمات التي تستهدف قواتها في الوقت والمكانين المناسبين، وذلك بعيد أن تمكنت طائرة عسكرية من قتل مسلحين استهدفوا قاعدة عين الأسد الجوية بالعراق، مساء الاثنين. 

وقالت نائبة المتحدث باسم البنتاغون، سابرينا سينغ، في مؤتمر صحفي، إن “القوات الأميركية تعرضت منذ 17 أكتوبر لنحو 66 هجوما، منها 32 في العراق، و34 في سوريا”. 

وأضافت أن “62 جنديا أميركيا أصيبوا من جراء هذه الهجمات، دون احتساب هجوم الليلة الماضية”. 

وقالت سينغ، في المؤتمر الصحفي: “تم استهداف المسلحين من خلال طائرة “أيه سي 130″ كانت قادرة على تحديد مصدر إطلاق الصاروخ الباليستي على القاعدة”. 

وأضافت: “تمكنت الطائرة من مراقبة حركة المسلحين أاثناء انتقالهم إلى السيارة، ولذا تمكنا من الرد على الهجوم”، مشيرة إلى أن “هذه الضربة الأخيرة لم يكن مخطط لها مسبقا”. 

وردا على سؤال بشأن سبب عدم استهداف إيران الداعمة لمجموعات تهاجم القوات الأميركية في المنطقة قالت سينغ، إن “الولايات المتحدة تركز على عدم توسع الصراع إقليميا”. 

وأوضحت: “لا نريد هجمات على قواتنا ولا نريد توسعا في الصراع على المستوى الإقليمي، ونحن نثق بأن الأهداف التي اخترناها ملائمة لأننا نعرف أن إيران تدعم هذه المجموعات، ولذلك نحن نستهدف بعض مخازن الأسلحة وندمرها بشكل كامل ولكننا نريد في الوقت ذاته احتواء هذا الصراع، وسنرد دائما على الهجمات في الوقت والمكان المناسبين”. 

#للمرة #الأولى #منذ #أكتوبر. #استهداف #قاعدة #أميركية #بصاروخ #باليستي #في #العراق

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد