- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

لماذا يدعو العلماء إلى تخصيص وقت لفعل “لا شيء”؟

 

وأضاف: "مشاهدة فيلم على نتفليكس أو تصفح المواقع الاجتماعية أو الذهاب لصالة الألعاب الرياضية، كلها أمور لا تحتسب ضمن وقت الراحة، لأنها تتطلب تركيزا واهتماما.. حتى ممارسة التأمل لا تنتمي لهذه القائمة".

وتابع: "أدركت أن وقت الراحة الأهم هو الذي أقضيه في الحمام، من المؤكد أن وقت الاستحمام يعد دائما أفضل وقت للراحة، كما أن فترة النقاهة يمكن أن تقضيها وأنت تغسل الصحون أو تتجول في الغابة، لكن الأهم أن لا يشغلك أي شيء".

وأوضح ديكست أن هناك دراسات وجدت أن أدمغتنا حين تكون متوقفة عن العمل، أي لا تفكر ولا تركز على أي شيء "هو أمر مهم للغاية، يساهم في تعزيز القدرات الإنتاجية والإبداعية".

“>

وقالت مجلة “فاست كومباني” الأميركية إن البشر لا يمكنه أن يقضي كل وقته في العمل والإنتاج والتفكير، مضيفة “البشر ليسوا روبوتات.. والدماغ يحتاج أيضا إلى فترة نقاهة”.

ويقصد المصدر بـ”فترة النقاهة” تلك المدة الزمنية التي يقضيها الإنسان مع ذاته، والتي “لا يضع خلالها أي هدف ولا يركز خلالها على أي شيء”.

وقال كاتب المقال، جاي ديكست، وهو كاتب متخصص في المواضيع العلمية وحاصل على عدة جوائز في هذا المجال: “طوال سنوات، اعتقدت أن وقت الراحة هو التوقف عن العمل ومشاهدة التلفزيون أو اللعب أو المطالعة… لكن في الواقع، وقت الراحة هو التوقف الحقيقي عن فعل “لا شيء”، أي التركيز على “لا شيء”.

 

وأضاف: “مشاهدة فيلم على نتفليكس أو تصفح المواقع الاجتماعية أو الذهاب لصالة الألعاب الرياضية، كلها أمور لا تحتسب ضمن وقت الراحة، لأنها تتطلب تركيزا واهتماما.. حتى ممارسة التأمل لا تنتمي لهذه القائمة”.

وتابع: “أدركت أن وقت الراحة الأهم هو الذي أقضيه في الحمام، من المؤكد أن وقت الاستحمام يعد دائما أفضل وقت للراحة، كما أن فترة النقاهة يمكن أن تقضيها وأنت تغسل الصحون أو تتجول في الغابة، لكن الأهم أن لا يشغلك أي شيء”.

وأوضح ديكست أن هناك دراسات وجدت أن أدمغتنا حين تكون متوقفة عن العمل، أي لا تفكر ولا تركز على أي شيء “هو أمر مهم للغاية، يساهم في تعزيز القدرات الإنتاجية والإبداعية”.

#لماذا #يدعو #العلماء #إلى #تخصيص #وقت #لفعل #لا #شيء

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد