مؤشرات غير مطمئنة في المهدية

كشف مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بالمهدية، سمير لحول، اليوم الاثنين غرة مارس 2021، أن نسبة الإصابات اليومية بفيروس “كورونا” بالجهة تراوحت بين 25 و28 بالمائة من جملة العينات التي يجري اختبارها، بما يمثّل مؤشرا غير مطمئن خاصة مع ارتفاع حالة اللامبالاة وعدم التزام المواطنين بالإجراءات الصحية الوقائية وارتفاع وتيرة التظاهرات والاحتجاجات بالجهة، وفق تقديره.

اقرأ أيضا:  تونس في "مفترق طرق" في الذكرى العاشرة لاندلاع ثورة الياسمين - صحف

وقال، إن “فيروس “كورونا” يشهد فترة ركود قد تتبعها مرحلة انتشار خاصة في ظلّ حالة التراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية وتأخر عملية جلب اللقاح”.
وبيّن المتحدّث أن جهة المهدية، التي سجلت إلى غاية اليوم 8051 إصابة بالفيروس التاجي من بينها 387 حالة نشطة، ركزت 13 مركزا للتلقيح بحساب مركز في كل معتمدية، ووفرت كل الموارد البشرية والتجهيزات الطبية بها في انتظار انطلاق عمليات التطعيم وتنظيم الجوانب اللوجستية.
وأشار إلى أن عدد المسجّلين في قائمة الراغبين في التلقيح بالجهة يعدّ ضعيفا جدا وقد لا يتجاوز 10 بالمائة من مجموع المعنيين من بين كبار السن وأصحاب الوضعيات المرضية الأكثر هشاشة.
وشدّد لحول، في هذا الإطار، على ضرورة الترفيع في مستوى التحسيس والتوعية بضرورة التسجيل لتلقي التطعيم خاصة لفائدة كبار السن.

اقرأ أيضا:  تواصل ارتفاع نسق الوفيات بفيروس كورونا

تابعوا Tunisactus على Google News