ماذا عن دراما التعري الرمضانية؟

[ad_1]

مع تصاعد الخلاف المصري التركي منذ الانقلاب العسكري في مصر صيف 2013؛ لم تدخر وسائل الإعلام المصرية جهدا في مهاجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسياساته في المنطقة، ليتحول الأمر تدريجيا إلى مهاجمة كل ما هو تركي، بداية من تاريخ الخلافة العثمانية وليس انتهاء بالدراما التركية.
وشهدت سنوات حكم الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي دخول المؤسسة الدينية المصرية على خط مهاجمة تركيا وأردوغان، لكن أحدا لم يتوقع أن يصل الأمر إلى انشغال دار الإفتاء المصرية بالتحذير من أعمال درامية تركية شهيرة، حيث قال المؤشر العالمي للفتوى التابع لدار الإفتاء إن أردوغان يستخدم جميع أسلحته، وكذلك قواه الناعمة لتحقيق الهيمنة على منطقة الشرق الأوسط، ويريد عودة الإمبراطورية العثمانية من جديد.
وأضاف المؤشر -في تقريره المنشور بوسائل الإعلام المحلية- أن أردوغان لم ولن يتوانى عن إحياء حلمه باستخدام كافة القوى؛ سياسيا أو دينيا، أو حتى عبر القوة الناعمة عن طريق الأعمال الثقافية والفنية.
وتابع “وخير دليل على ذلك مسلسل وادي الذئاب، ومسلسل قيامة أرطغرل، الذي أكد الرئيس التركي أنه ردّ مهم على أولئك الذين يستخفون بقدرات تركيا وشعبها”.

مراد علمدار وأرطغرل شاه..لماذا تحذر دار الإفتاء المصرية من مشاهدة المسلسلات التركية؟ pic.twitter.com/Kvo31Uokva
— شبكة رصد (@RassdNewsN) February 9, 2020

ورغم أن تقرير دار الإفتاء المصرية تحدث بإسهاب عما وصفه “بتوظيف أردوغان للخطاب الإفتائي في الداخل التركي ليكون مؤيدا لأعمال أردوغان التوسعية وما يجنيه من مكاسب مادية وسياسية”، فإن رواد مواقع التواصل لم يتوقفوا كثيرا عند تلك التفاصيل، التي رأوها تتناقض مع موقف دار الإفتاء نفسها المؤيدة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طوال الوقت.
وما أثار رواد مواقع التواصل بشكل واضح هو حديث دار الإفتاء الرسمية عن الأعمال الدرامية التركية، التي حظيت بشهرة واسعة في العالم العربي، خاصة مسلسل “قيامة أرطغرل” الذي قال النشطاء إنه يرسخ القيم والأخلاق الإسلامية، وكان على الدار تأييده بدل التحذير منه، معتبرين أن التقرير يستهدف -في الأساس- أردوغان وليس الدراما التركية.
كما سخر البعض من عدم صدور تحذير مماثل تجاه الدراما المصرية، خاصة الرمضانية، التي تروج “للدعارة والمخدرات والانحلال الأخلاقي”، كما تحدث آخرون عن صمت المؤسسة الدينية عن تعذيب المعتقلين في السجون المصرية.

دار الافتاء المصريه المرتدة تحرم مشاهدة مسلسلين تاريخيين قيامة ارطغرل ووادي الذئابوتدعوا جميع المصريين والعرب على وجه العموم بأن يشاهدوا فيفي عبدووافلام إباحية بهذا تحققوا ثوبا واجرا عظيماًإياكم والإسلام إنه دين يدعوا للكراهية والسلبيةهكذا تقول دار الإقصاء المصرية pic.twitter.com/pO3xIIKIXb
— jamal arthgrol (@AhmadZaytoni) February 10, 2020

دارالإفتاء المصرية تحرم مشاهدة مسلسل أرطغرل لخلوه تماماً من أي مشاهد خادشة للحياء.
— Mansour Salem (@MansourSalem1) February 9, 2020

 
نقد آخر تعرض له تقرير دار الإفتاء، حيث رأى البعض أن نتيجته غير المقصودة ستكون الترويج للدراما التركية من باب أن كل ممنوع مرغوب، وأن هذا التحذير هو دعوة للعالم وليس المصريين فقط لمشاهدة الدراما التركية، مضيفين “هل تخلت دار الإفتاء عن رسالتها الدينية الرسمية في تبيين الحرام والحلال وبدأت العمل كمندوب دعاية للمسلسلات التركية؟”
 

مسلسل يذكرنا بطبيعة وصفات المسلمين و من اروع ما شاهدت للأسرة المسلمة ومن بعده سقط من عيني كل المسلسلات العربية التي تدعو لتدمير هذه الصفات بغض النضر عن الانتاج مسلسل يحترم و من يحرم هذا العمل فلابد ان يحرم اغلب القنوات العربية #دائرة_الافتاء_المصرية كفاكي ترهات #قيامة_ارطغرل pic.twitter.com/xddVbRLkPV
— Hossam al Noaimi (@HossamAlnoaimi) February 9, 2020

 
ورغم أن دار الإفتاء لم تذهب إلى حد تحريم مشاهدة هذه المسلسلات؛ فإن رواد مواقع التواصل تبادلوا النكات الساخرة حول تطرق المؤسسة الدينية المصرية للدراما التركية، كما تسابق آخرون في التعبير عن فرحهم لعدم تطرق التقرير لمسلسلات تركية أخرى يتابعونها.
 

الحمد لله مسلسل عثمان طلع حلال ??? ، بمناسبة دار الافتاء المصريه تحرم مسلسل ارطغرل ووادي الذئاب .
— عبدالله كويلة (@abdullah_kweila) February 9, 2020

دار الافتاء المصرية تحذر من مشاهدة مسلسلى #قيامة_ارطغرل …و #وادى_الذئاب !.طب انا شفت مسلسل ارطغرل خمس مرات ?? .. يبقي انا كدة حكمى ايه في الشرع ؟!! ?
— dina roshdy (@dina63341141) February 9, 2020

 
يذكر أن مسلسل “قيامة أرطغرل” هو ملحمة درامية تركية من خمسة أجزاء، تحكي سيرة أرطغرل بن سليمان شاه، والد عثمان شاه الذي تنتسب إليه الخلافة العثمانية، وشكل المسلسل خلال السنوات الخمس الماضية حدثا محليا ودوليا، بعد أن شاهده نحو ثلاثة مليارات شخص حول العالم، وبُث عبر شاشات دول كثيرة.
 
ودارت أحداث المسلسل في القرن 13 الميلادي، ويعرض سيرة حياة البطل أرطغرل بن سليمان شاه، زعيم قبيلة قايي، وهو من أتراك الأوغوز المسلمين (التركمان) ووالد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية (656هـ-1258م/726هـ-1326م).
 
وحاز المسلسل على مشاهدة واسعة في العالم العربي، رغم تحفظ بعض الباحثين الذين رأوا أنه تجاهل عامل الدقة أحيانا من أجل دواعي الدراما والتشويق.
أما مسلسل وادي الذئاب فهو يقدم الهوية الجديدة لتركيا بشكل غير مباشر عبر الدراما، واهتم بتصوير التغييرات التي شهدتها البلاد في السنوات الماضية، كما تطرق لقضايا السياسة الخارجية، واعترضت إسرائيل على بعض حلقاته، واعتبرتها مسيئة لها.
 


[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : www.aljazeera.net


مصدر المقال : www.aljazeera.net


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد