متحف باردو ضمن أجمل 10 متاحف في العالم

صنفت المجلة الإيطالية Corriere della Sera المتحف الوطني بباردو ضمن أجمل 10 متاحف في العالم.

وتم اختيار متحف باردو الذي يشتهر قبل كل شيء بمجموعته من الفسيفساء الرومانية التي تعتبر الأغنى في العالم ضمن مجموعة من المتاحف التارخية العالمية على غرار متحف بيرغامون في برلين ، والمتحف البريطاني في لندن ، ومتحف إسطنبول الأثري في توبكابي ، ومتحف مونتمارتيني المركزي في روما والمتحف الأثري في نابولي.

اقرأ أيضا:  غوتيريش يوصي بنشر مراقبين دوليين لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا

ويعد متحف باردو الوطني جوهرة التراث التونسي ، حيث يسترجع من خلال مجموعاته جزءًا كبيرًا من تاريخ تونس على مدى عدة آلاف من السنين وعبر عدة حضارات عبر مجموعة متنوعة من الاكتشافات الأثرية.

اكتسب المتحف الوطني بباردو شهرة عالمية بفضل مجموعة الفسيفساء التي يمتلكها والتي تعد الأثرى والأكثر تنوّعا وتفنّنا في العالم. ولعلّ أحسن ما يمثّلها اللوحات التي رسم فيها الشاعر فيرجيل تحيط به ربات الفن والتبليط الذي يمثّل ديونيزوس وهو يهدي الكرم إلى إيكاريوس أو ذلك الذي يشيد بانتصار نبتون. وما هذه إلاّ بعض الطّرف الرائعة لكنّها ليست ثروة المتحف الوحيدة.

اقرأ أيضا:  آخر تطورات كورونا في يوم "الأرقام الصادمة"

وتُعرض في المتحف آلاف القطع الأثرية من الحفريات التي أجريت في جميع أنحاء البلاد خلال القرنين التاسع عشر والعشرين. تعكس هذه القطع ، التي تم تجميعها حسب الأقسام وتوزيعها في حوالي خمسين غرفة وقاعة عرض ، المراحل المختلفة التي مرت بها تونس ، من عصور ما قبل التاريخ إلى منتصف القرن الماضي  بالترتيب الزمني: عصور ما قبل التاريخ ، وفترة بونيكو-ليبي ، والعصر الروماني والمسيحي المبكر ، مع التسلسل الفاندالي والبيزنطي ، وأخيراً الفترة الإسلامية.

اقرأ أيضا:  السيرة الذاتية لوزير السياحة المقترح في حكومة الياس الفخفاخ


المصدر