- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

محمد صديقي يترأس افتتاح المناظرة الجهوية الإفريقية الـ5 للجنة الدولية للري والصرف

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الأربعاء، افتتاح المناظرة الجهوية الإفريقية الخامسة للجنة الدولية للري والصرف بمراكش، والتي تنظم من 24 إلى 28 نونبر تحت شعار “التدبير المستدام للري من أجل فلاحة قادرة على التكيف في إفريقيا”.

وأضاف بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أنه تم تنظيم هذا الحدث العلمي من طرف الجمعية الوطنية للتحسينات العقارية والري وصرف المياه والبيئة (ANAFIDE)، بشراكة مع اللجنة الدولية للري والصرف ( CIID)، ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وهي فرصة لتبادل المعرفة والخبرات بين المهنيين والباحثين وصناع القرار من أكثر من 50 دولة، لا سيما من أفريقيا، ويهدف هذا الحدث إلى إيجاد حلول مستدامة لإدارة استخدام المياه في الفلاحة.

ووفقا للبلاغ، ذكر الوزير بأهمية التدبير العقلاني للمياه واقتصادها من حيث التكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها.

وأشار الوزير إلى أن المغرب قد اقترح خلال مؤتمر الأطراف – كوب 22-  المنعقد بمراكش، سلسلة من المبادرات في إطار تنفيذ اتفاق باريس، ولا سيما مبادرة تأقلم الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية (Triple A) التي تندرج في إطار الرؤية الإفريقية للملك محمد السادس، حيث تهدف هذه المبادرة إلى إيجاد حلول تتلاءم مع مشاكل القارة الإفريقية، لا سيما فيما يتعلق بتعزيز تكيف الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية.

وأضاف: “التحكم في مياه الري في المغرب كان دائمًا ضرورة لتكثيف التثمين الفلاحي وضمان الأمن الغذائي وتجاوز إشكالية الجفاف ومواجهة المخاطر المناخية لا سيما فترات الجفاف المتكررة التي أصبحت هيكلية في منطقتنا”.

وفي إطار الاستراتيجية الفلاحية الجديدة ” الجيل الأخضر 2020-2030 ” والبرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 سيتم مواصلة الدينامية التي تم إطلاقها في إطار مخطط المغرب الأخضر فيما يتعلق باقتصاد وتثمين مياه الري بهدف تحقيق مليون هكتار مغطاة بتقنيات ري فعالة ومقتصدة للمياه، بهدف مضاعفة كفاءة استخدام المياه بحلول سنة 2030 وجعل الفلاحة المسقية رافعة للتنمية البشرية والتنمية المستدامة، حسب ما ورد في البلاغ.

وأكد الوزير أن المغرب، الداعم للتعاون جنوب-جنوب، منفتح لوضع تجربته رهن إشارة الدول الإفريقية الشقيقة والصديقة.

وأوضح محمد صديقي أن هذه الدينامية ستتواصل لتحقيق هدف مليون هكتار مغطاة بتقنيات ري فعالة وموفرة للمياه من أجل مضاعفة كفاءة استخدام المياه بحلول سنة 2030 وجعل الفلاحة المسقية رافعة للتنمية البشرية والتنمية المستدامة.

هذا الحدث الذي ينظم بشكل حضوري وعن بعد، يعرف مشاركة صناع القرار وباحثين ومانحين دوليين ومهنيين من أكثر من 50 دولة، بما في ذلك ثلاثين دولة بشكل حضوري (جنوب إفريقيا، بوركينا فاسو، جيبوتي، السنغال، النيجر، مالي، تشاد، نيجيريا، زامبيا، موريتانيا، غانا، إثيوبيا، مصر، كينيا، تونس، المملكة العربية السعودية، أستراليا، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، فرنسا، الهند، إندونيسيا، اليابان، كوريا الجنوبية، روسيا، ليتوانيا، البرتغال، نيبال …).

وعلى هامش المناظرة، ستعقد اللجنة الدولية للري والصرف (CIID) مجلسها التنفيذي الدولي الثاني والسبعين. وقد تم تنظيم قبل هذين الحدثين، دورة تدريبية دولية للمهنيين الشباب في مجال المياه من 19 إلى 23 نوفمبر 2021.

#محمد #صديقي #يترأس #افتتاح #المناظرة #الجهوية #الإفريقية #الـ5 #للجنة #الدولية #للري #والصرف

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد