- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

مراسم تشييع مهيب للرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW



تودع تونس اليوم السبت رئيسها الباجي قائد السبسي، أول رئيس منتخب بشكل حر وديمقراطي في البلاد، في جنازة دولة يحضرها عدد من قادة العالم وسط إجراء أمنية مشددة. وانطلقت من القصر مراسم تشييع جثمان من الرئاسي بضاحية قرطاج بالعاصمة. ويوارى جثمان الرئيس الذي وافته المنية الخميس في المستشفى العسكري عن سن 92 عاما، بمقبرة الزلاج التي تبعد نحو سبع كيلومترات عن القصر الرئاسي. وأعلنت الرئاسة عن حضور  عدد من قادة الدول وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية لتشييع السبسي. ومن أبرز  الحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وملك اسبانيا فيليب السادس، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس ، والرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس المجلس الرئاسي في ليبيا فايز السراج. كما شارك في تشييع الجنازة عددا الساسة وأعضاء السلك  الدبلوماسي  للسفارات الاجنبية في تونس. وألقى الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر كلمة تأبينية خلال مراسم تشييع جنازة السبسي، قال فيها أن الراحل السبسي نجح في تأمين الانتقال الديمقراطي واستقرار البلاد. وقال الناصر، إن “الراحل العظيم كان مهندس الوفاق الوطني ومناصرا لوحدة الصف الوطني المبنى على الحوار”. وأشار إلى أنه كان حريصا على إنجاح الخيار الديمقراطي. وأكد الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، في كلمته، إن رحيل السبسي خسارة ليس للعائلة وتونس فقط بل للجزائر والعرب وكافة محبي السلام في  العالم. وأشار إلى أنه رأى في الفقيد الرجل المدافع عن الحق والعدالة، الحريص على معرفة أدق التفاصيل. وتحدث الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن الراحل القايد السبسي في كلمة تأبينية مشيدا بتاريخه وإسهاماته الوطنية، وقال إنه هو الذى حمى تونس واستقرارها وديمقراطيتها في أصعب الظروف، مشيرا إلى أن “رحلة العودة الفلسطينية بدأت من تونس”. وأكد رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا فايز السراج أن حياة السبسي شكلت نموذجا للإصرار والتحدي حيث امتلك شخصية ذات ملامح، مشيرا إلى أنه أفنى حياته في سبيل خدمة شعبه ووطنه. وشدد السراج على أن السبسي شكل رمزا ونموذجا لوجه تونس الحضاري. وقال رئيس البرتغال إن الراحل “السبسي غير التاريخ”، فيما قال فيليب السادس ملك إسبانيا إن بلاده تقف إلى جانب تونس في هذا الظرف العصيب، وقال سوف نواصل العمل معا من أجل أن نجعل من فضاء البحر المتوسط، فضاء سلام وحوار وازدهار واستقرار. بعد ذلك نقل الجثمان إلى متن عربة تسحبها آلية عسكرية وخرجت من باحة قصر قرطاج الرئاسي لتمر عبر شوارع العاصمة التونسية وسط اصطفاف آلاف المواطنين الذين حضروا لتوديع الرئيس الراحل. وشددت السلطات إجراءاتها الأمنية وأغلقت طرقا كثيرة سيمر عبرها موكب جنازة الرئيس الراحل أو بالقرب منها، وانتشرت قوات الأمن فيأغلب مناطق العاصمة وقرب مقبرة الجلاز حيث سيدفن السبسي. وينتظر أن يشارك أيضا عدد كبير من التونسيين في الجنازة.  وبعد بضع ساعات من وفاة السبسي يوم الخميس أدى رئيس البرلمان محمد الناصر اليمين رئيسا مؤقتا للبلاد في انتقال سلس للسلطة. وبعدذلك بقليل قالت الهيئة المستقلة للانتخابات إن انتخابات الرئاسة ستجري في 15 سبتمبر أيلول بعد أن كانت مقررة في 17 نوفمبر تشرينالثاني.  كان السبسي شخصية بارزة في تونس منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي عام 2011 في انتفاضة أعقبتها انتفاضات في أرجاءالشرق الأوسط، بما في ذلك مصر وليبيا وسوريا. وبرحيل السبسي الذي شغل منصب الرئاسة منذ عام 2014 في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية ونزيهة تعرفها تونس، تودع تونس أحد أبرز الشخصيات السياسية في تاريخها منذ بناء الدولة الوطنية الذي كان أحد بناتها، عقب الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي عام 1956. ح.ع.ح/ع.ج.م (د ب أ، رويترز، أ ف ب) تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة اغتيالات سياسية هز اغتيال قادة سياسيين علمانيين كمحمد براهمي وشكري بلعيد تونس في عام 2013. وبشكل روتيني تشهد البلاد مظاهرات تدعو إلى إحقاق العدالة في القضيتين. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة ظلال الماضي قبل اندلاع “ثورة الياسمين” قبل سبع سنوات كان الجميع يخشى من ظله: الحيطان لها آذان. اليوم يشعر التوانسة بالفخر بحرية الرأي التي ينعمون بها. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة مقهى البرلمان “نملك اليوم، على الأقل، حرية الكلام”، هذا هو لسان حال ابن الشارع في تونس. وأضحت مقاهي كالبرلمان منتديات للنقاشات التي أطلقتها الثورة من قمقمها. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة رصاصة في حائط متحف باردو المتحف الوطني التونسي باردو كان مسرحاً لهجوم إرهابي عام 2015 خلفا 24 قتيلاً. وما يزال يعاني الاقتصاد الذي يعتمد إلى حد كبير على السياحة من تبعات ذلك الهجوم وآخر أكثر دموية على فندق بالقرب من سوسة. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة أكبر مصدر لـ”الدواعش” إلى جانب متحف باردو شهدت مدينة سوسة اعتداء إرهابياً ذهب ضحيته 38 سائحاً. كما تشكل تونس البلد الأول الذي ينحدر منه أكبر عدد من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة جنون بكرة القدم..لامبالاة بالسياسية يشكو بعض الشباب التونسي من أن المجتمع يركز جل اهتمامه على كرة القدم أكثر من الأمور السياسية في تونس ما بعد “ثورة الياسمين”، متجاهلاً مشاكل جدية. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة الكفاح من أجل حقوق المرأة في فبراير/ شباط الماضي دخل تشريع يجرم العنف ضد المرأة حيز التنفيذ. انخرطت وفاء فراوس في النضال من أجل المرأة وهي بنت خمسة عشر عاماً. ويعد الثورة كانت أحد الشخصيات التي صاغت مسودة الدستور، بما يضمن المساواة بين الجنسين. واليوم هي مديرة “بيتي”، وهو الملجأ الوحيد للنساء المعنفات. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة الأمل الوحيد بالنسبة للكثير من التونسيين فإن الخيار الوحيد للهروب من براثن الفقر هو ركوب البحر إلى أوروبا في رحلة هجرة غير شرعية ومحفوفة بالمخاطر والأهوال نحو “الفردوس الأوروبي”. في عام 2017 وصل أكثر من 6000 تونسي السواحل الإيطالية. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة شباب مركون على الكراسي بلا عمل في أحد مقاهي العاصمة، يتحلق رجال حول طاولة بلاستيكية تعلوها فناجين قهوة وعلى الأرض تتناثر أعقاب السجائر. “هذه هي البطالة”، يقول أحد الجالسين. ثلاثة من الجالسين في المقهى على الأقل تم ترحيلهم من إيطاليا بعد وصولهم هناك بشكل غير شرعي. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة الهروب من الماضي إلى المخدرات أحد رواد المقهى الدائمين يقول إن الكثير من التونسيين اتجهوا إلى الخارج للهروب من أحكام بالسجن والإنفاق على عائلاتهم في الوطن أو قطع أي علاقة لهم بالماضي. “ركبنا البحر أنا وخمسة آخرين إلى لامبيدوزبا، حيث قضيت أربع سنوات في شمال إيطاليا وأنا أتاجر بالمخدرات لإرسال ما يكفي من النقود لعائلتي”. تونس بعد سبع سنوات على “ثورة الياسمين”.. نفق ما بعد الثورة المسمار الأخير في النعش قضى المئات من التونسيين نحبهم أثناء محاولاتهم الوصول بحراً وبشكل غير شرعي إلى أوروبا. على طول الشاطئ التونسي على المتوسط تتناثر قبور لأشخاص مجهولي الهوية. بيناس جيردزيوناس/ خ.س

- الإعلانات -



المصدر


الصورة من المصدر : www.dw.com


مصدر المقال : www.dw.com


- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد