- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

مرصد مغربي ينتقد سياسات الرباط التطبيعية مع الاحتلال

قال “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”: “إن المغرب مع موجة التطبيع الإبراهيمي أصبح بوابة لاختراق المنطقة وإفريقيا في مشهد جد مخز يضرب في الصميم تاريخ ورصيد وموقع ومسؤوليات الدولة تجاه شعبها وتجاه مسؤولياتها الإقليمية خاصة رئاسة لجنة القدس”.

جاء ذلك في بيان للمرصد اليوم الخميس، أرسلت نسخة منه لـ “عربي21″، تعليقا على إعلان مسؤول مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط ديفيد غوفرين، عن صفقة كبيرة بشراء شركة صهيونية لأسهم في شركة للطاقات المتجددة بالمغرب تسمى (GAIA ÉNERGY).

 

وتتواصل مبادرات التنمية بين المغرب وإسرائيل، حيث تم التوقيع على صفقة ضخمة، يتم من خلالها اقتناء 30% من أسهم الشركة المغربية Gaia Energy من طرف الشركة الإسرائيلية Marom Energy، وهي سابقة في المجال. وستمكن هذه الصفقة الشركة المغربية من استثمار 1.2 مليار دولار في مجال الطاقة المتجددة.

 

واعتبر المرصد الصفقة خطوة خطيرة في مسار اختراق السيادة الطاقية الوطنية بالمغرب بعد بضعة أيام من زيارة لوزيرة الاقتصاد الصهيوني للمغرب!!
 
وذكر بيان، أن صاحب الشركة إسمه منذر زنيبر.. وأنه من حُجاج معبد الختراق الصهيوتطبيعي التخريبي في الصويرة برعاية آزولاي منذ سنوات (2016) في إطار ما يسمى: منتدى الشباب القيادي الأورومتوسطي (المعروف بكونه أحد أهم أدوات أندريه آزولاي لاختراق المغرب والدول المغاربية والعربية…‼️)”. 

وأشار البيان إلى أن السفيرة الفرنسية الحالية بالمغرب.. جاءت من تل أبيب في شهر أيلول (سبتمبر) 2019.. وكان (وليس صدفة) أول نشاط تقوم به بالمغرب هو تنظيم دورة 2019 لهذا المنتدى الصهيوتطبيعي بالصويرة بتنسيق مع جمعية آزولاي… وكان أن تم نشر ملصقات وإعلانات النشاط في القدس المحتلة من قبل السفارة الفرنسية.. وكأن السفارة الفرنسية هنا بالرباط هي مجرد ملحقة للسفارة الفرنسية بالكيان الصهيوني‼️”.

وتساءل المرصد في ختام بيانه: “السؤال الكبير اليوم وقد تم بيع 30% من قيمة أسهم شركة GAIA ÉNERGY لشركة صهيونية.. كيف للمغاربة ان يطمئنوا إلى السيادة الطاقية الوطنية؟ ثم كيف ستتعامل دول المغرب العربي وشعوبها مع فروع الشركة “المغربية الصهيونية” (بعد الصفقة) في مشاريعها القائمة أو المستقبلية خاصة في الجزائر وتونس التي تعلن رسميا وشعبيا رفض التطبيع‼️”، وفق البيان.

ووقع المغرب وإسرائيل، نهاية شباط (فبراير) الماضي، اتفاقية في المجال الاقتصادي، تهدف إلى تعزيز التعاون التجاري الثنائي والاستثمارات المشتركة.

ووقع الاتفاقية، وزير الصناعة والتجارة المغربي رياض مزور، ووزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي، على هامش زيارة قامت بها إلى المملكة في 21 شباط (فبراير) الماضي.

 

 

 

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2000 إثر اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقعت الحكومة المغربية “إعلانا مشتركا” مع إسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي إلى العاصمة الرباط، ثم تتالت بعدها خطوات التطبيع في مختلف المستويات.

واليوم الخميس نشر مسؤول مكتب الاتصال الإسرائيلي بالمغرب ديفيد غوفرين على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورة لإعلان في قلب الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية بالمغرب، يدعو المغاربة لزيارة “إسرائيل”. 

 

#مرصد #مغربي #ينتقد #سياسات #الرباط #التطبيعية #مع #الاحتلال

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد