- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

مساء اليوم اجتماع مجلس شورى النهضة واتخاذ القرار النهائي بخصوص حكومة الفخفاخ وهذا ما تطرق له المكتب التنفيذي أمس



افاد عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة العجمي الوريمي في تصريح لـ”آخر خبر أونلاين” اليوم الخميس 13 فيفري 2020 انه من المنتظر أن ينعقد مساء اليوم مجلس شورى الحركة الذي بقي منذ دورته السابقة في حالة انعقاد، لاتخاذ القرار النهائي بخصوص المشاركة في حكومة الفخفاخ من عدمه، مؤكدا حرص الحركة المشاركة في الحكومة والتصويت لها..
 
وأضاف الوريمي أن الحركة مازالت في اطار المشاورات والتفاوض مع رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ وأن الحركة حريصة على تمرير حكومة الفخفاخ والتصويت لها وتعمل على ازالة كل العوامل المعرقلة لإسقاط الحكومة يوم التصويت لها في البرلمان، ملاحظا أن رئيس الحركة راشد الغنوشي كان قد أكد في تصريح سابق أن النهضة ستمنح ثقتها لحكومة الفخفاخ.
 
كما كشف القيادي بالحركة أن المكتب التنفيذي المجتمع أمس في دورته العادية تطرق الى مسار تشكيل حكومة رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ ملاحظا أن الاجتماع جاء بعد سلسلة اللقاءات التي قام بها الفخفاخ مع الأحزاب المشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة…
 
وأكد الوريمي أن التباعد بين الفخفاخ والحركة في ما يتعلق بالمطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية مازال حاصلا باعتبار أن رئيس الحكومة المكلف مازال مصرا على المسار الذي انطلق به في تشكيل حكومته رغم التعديل الذي قام في منتصف المشاورات بخصوص تشريك حزب قلب تونس في المشاورات.
 
وشدد على أن مطلب حكومة وحدة وطنية ليس مطلب شخصي لحركة النهضة فقط وانما هو مطلب لعدد من الاحزاب والكتل بما في ذلك المشاركة في مسار المشاورات، قائلا “حصر المشاركة والتغاضي على أطراف تمثل ثقل برلماني وتشريك أطراف اخرى سيجعل حكومة الفخفاخ ضعيفة ودعمها ضعيف أيضا ..لذلك النهضة طالبت بتوسيع دائرة المشاورات.”
 
وقال بخصوص القائمة الاولية لتركيبة الحكومة “هناك تركيبة اولية وحجم تمثيل لكل الاحزاب المشاركة لكن النهضة لم تحصل على كل ما طالبت به والعرض المقدم لها اقل بكثير من المطلوب من حيث عدد الوزارات او الحقائب التي تطالب بها”.
 
وأبرز أن الحركة مازالت تتشاور مع بقية الاطراف ومع رئيس الحكومة المكلف باعتبار أن الفخفاخ لم يستجب لاقتراحات الحركة رغم ان النهضة لم تطالب بوزارات سيادة واحترمت توجه الفخفاخ والاحزاب الاخرى ، مؤكدا أنه مازال لرئيس الحكومة المكلف الفرصة لتحسين تركيبة حكومته من ناحية كفاءة الشخصيات التي سيتم اختيارها ومن حيث تمثيلية الاحزاب في تركيبة الحكومة “و المعلوم أن هناك عدد لبأس به من الشخصيات ارتأى الفخفاخ أن تكون مستقلة” .
 
كما أكد ضرورة أن تجد الاحزاب وضعية مريحة في الحكومة الائتلافية، معتبرا مطالب الحركة وبقية الاحزاب الاخرى مشروعة وأن مرعاة التمثيل النيابي وحجمه ضروري وترضيتها مهم باعتبارها ستكون الداعم الاصلي للشخصيات المعينة على رأس الوزارات..
 
وشدد على ان الدعم السياسي مهم للغاية باعتبار ان الاحزاب هي من ستولى توفير الدعم للوزراء..
 
وذكر أن النهضة اقترحت أسماء يمكنها أن تشغل أكثر من وزارة اضافة الى اقتراح قيادات من الصفوف الامامية في الحركة لهم الخبرة السياسية ولهم خبرة في الحكومة ويمكنهم معالجة الوضعية الدقيقة التي تمر بها البلاد في اختصاصاتهم…
 


المصدر


الصورة من المصدر : www.akherkhabaronline.com


مصدر المقال : www.akherkhabaronline.com


- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد