- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

مصر أكبر الدول العربية انتاجًا وتصديرًا واستيرادًا للقطن.. و 2.3 مليار دولار قيمة صادراته خلال 5 سنوات – أموال الغد

تعد مصر أكبر الدول العربية انتاجًا وتصديرًا واستيرادًا للقطن، كما انها تنتج أجود انواع القطن وهو القطن طويل التيلة المتميز بنعومته وجودته عن باقي الأنواع الأخرى،  وبلغت حجم تجارة مصر من القطن على مدار الفترة من 2016 وحتى 2020 نحو 6 مليارات دولار.

جاء ذلك خلال التقرير الذي أصدرته شركة” جي وورلد للإدارة” والذي حصل أموال الغد على نسخة منه،  بمناسبة ايوم العالمي للقطن والذي يحتفل به في 7 أكتوبر من كل عام،  حيث يأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار ” القطن من أجل الخير”،  كونه يلعب دورا أساسيا وحيويا في تخفيف حدة الفقر في الدول النامية ويساعد في توفير فرص عمل لائقة.

3.7 مليار دولار قيمة واردات مصر من القطن خلال الـ 5 سنوات الماضية

وشهدت الفترة من 2016 وحتى 2020، قيام مصر بتصدير قطن بقيمة 2.299 مليار دولار،  حيث حققت تذبذبًا في قيمة الصادرات من عامً لآخر،  فسجلت أعلى قيمها في 2018 بقيمة 482.6 مليون دولار،  يليها في 2017 بقيمة 473.08 مليون دولار، ثم في 2019 بقيمة 471.63 مليون دولار، ثم في 2016 بقيمة 468.83 مليون دولار، لتحقق أقل قيمها في الخمس سنوات خلال 2020 بقيمة 403.09 مليون دولار.

مصر أكبر الدول العربية انتاجًا وتصديرًا واستيرادًا للقطن.. و 2.3 مليار دولار قيمة صادراته خلال 5 سنوات – أموال الغد

كما شهدت تلك الفترة، استيراد مصر أقطان بقيمة 3.704 مليار دولار،  حيث جاءت متباينة من عامًا لآخر، فسجلت أعلى قيمها في 2018 بقيمة 913.02 مليون دولار،  يليها في 2019 بقيمة 890.07 مليون دولار، ثم في 2017 بقيمة 726.77 مليون دولار، ثم في 2016 بقيمة 632.28 مليون دولار، لتحقق أقل قيمها في الخمس سنوات خلال 2020 بقيمة 542.09 مليون دولار.

وبلغت إجمالي المساحة المنزرعة من القطن في مصر خلال الموسم 2021/ 2022 نحو 237.503 ألف فدان وذلك حتى 25 يوليو 2021، منها 221.984 ألف فدان في  الوجه البحري و 15.519 ألف فدان في الوجه القبلي.

وتأتي محافظة كفر الشيخ في المرتبة الأولى من حيث المساحة المنزرعة بالقطن بنحو 85.458 ألف فدان،  تليها الدقهلية بنحو 45.866 ألف فدان،  ثم الشرقية بنحو 36.657 ألف فدان،  ثم البحيرة بنحو 26.242 ألف فدان،  والغربية نحو 12.134 ألف فدان.

مصر في المرتبة الـ 17 عالميا في قيمة تصدير القطن خلال 2020

احتلت مصر المرتبة الـ 17 عالميا في قيمة صادرات القطن خلال 2020، بينما تحتل المرتبة الأولى في قيمة صادرات القطن على مستوى الوطن العربي، وكانت قيمة صادرات مصر من القطن قد تراجعت خلال 2020 لتسجل 403.09 مليون دولار في مقابل 471.63 مليون دولار خلال 2019، بتراجع قدره 14.5%.

واستحوذت 5 دول على 74.4% من إجمالي صادرات مصر من القطن خلال 2020 بقيمة 299.93 مليون دولار،  وتأتي على رأسها الهند بنسبة 21.8% من الإجمالي بقيمة 88.03 مليون دولار،  تليها تركيا بنحو 82.28 مليون دولار،  ثم باكستان بقيمة 52.75 مليون دولار،  وايطاليا بقيمة 50.35 مليون دولار،  ثم تونس بنحو 26.52 مليون دولار.

وجاءت مصر في المرتبة الـ 13 عالميا في قيمة واردات القطن خلال 2020، بينما تعتبر اكبر دولة على مستوى الوطن العربي استيرادًا للقطن، وكانت قيمة واردات مصر من القطن قد تراجعت خلال 2020 لتسجل 542.09 مليون دولار في مقابل 890.07 مليون دولار خلال 2019، بتراجع قدره 39.1%.

وسيطرت 5 دول على 79.6% من إجمالي واردات مصر من القطن خلال 2020 بقيمة 431.43 مليون دولار،  وتأتي على رأسها الهند بنسبة 26.8% من الإجمالي بقيمة 145.12 مليون دولار،  تليها اليونان بنحو 92.66 مليون دولار،  ثم الصين بقيمة 82.4 مليون دولار، وتركيا بقيمة 79.82 مليون دولار،  ثم السودان بنحو 31.43 مليون دولار.

1.3 مليار دولار عجزا بالميزان التجاري للقطن بالوطن العربي

وأوضح تقرير “جي وورلد للإدارة”،  أن الدول العربية تعتبر من أكبر مستوردي الفطن في العالم حيث لا تتوافر البيئة الصالحة لزراعته إلا في دول قليلة من الوطن العربي، مشيرا إلى أن قيمة عجز الميزان التجاري للقطن به وصلت إلى 1.32 مليار دولار.

وسجلت قيمة صادرات الوطن العربي من القطن نحو 518.14 مليون دولار خلال 2020، وتتمثل قائمة الدول المصدرة في” مصر، سوريا، المغرب، تونس، الجزائر، الإمارات، عمان، البحرين، السعودية، الأردن، لبنان، فلسطين، العراق، الكويت”.

بينما بلغت قيمة واردات الدول العربية من القطن نحو 1.842 مليار دولار خلال العام الماضي،  حيث ضمن قائمة الدول المستوردة ” مصر، المغرب، تونس، الإمارات، اليمن، عمان، جيبوتي، الجزائر، العراق، سوريا، الأردن، السعودية، الكويت، البحرين، قطر، ليبيا، جزر القمر، الصومال، فلسطين، السودان”.

وعن أهم الفرص والتحديات التي تواجه هذا القطاع في الوطن العربي،  ذكر التقرير أن نقاط القوى تتمثل في توافر الظروف المناخية لزراعة القطن في أغلب دول الوطن العربي خاصة في مصر، بالإضافة إلى اهتمام بعض الحكومات العربية ودعمها لصناعات القطن، فضلا عن انفراد بعض الدول العربية بإنتاج أنواع فريدة من القطن مثل القطن طويل التيلة الذي تشتهر به مصر والسودان.

ونوه بأن أهم الفرص المتاحة تتمثل في وجود العديد من الصناعات المعتمدة بشكل كلي وجزئي على محصول القطن، والتطور التكنولوجي والرقمي الذي قد يحسن من زراعة القطن وتعزيز جودة الإنتاج، بالإضافة إلى استمرار ارتفاع الطلب على الصناعات المعتمدة على القطن بسبب زيادة السكان، وكذلك تغير أنماط المستهلكين وتفضيل المنسوجات والملابس القطنية وغيرها.

وعن نقاط ضعف هذا القطاع،  لفت التقرير إلى أنها تتلخص في استخدام كميات هائلة من المياه للري، عدم وجود تدريب تكنولوجي للأيادي العاملة، عدم توافر إدارات للبحث والتطوير في مجال صناعات القطن،  وارتفاع تكلفة الإنتاج.

وتتمثل أبرز التحديات التي تواجه القطاع في،  وجود بعض الآفات والأمراض التي قد تصيب المحصول وبالتالي تقلل من الإنتاج وجودته، شدة المنافسة بين سيطرة الشركات العالمية على صناعات الملابس القطنية، وجود بدائل أخرى للقطن،  عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في بعض الدول العربية.

 

#مصر #أكبر #الدول #العربية #انتاجا #وتصديرا #واستيرادا #للقطن #مليار #دولار #قيمة #صادراته #خلال #سنوات #أموال #الغد

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد