- الإعلانات -

- الإعلانات -

مقیاس صحّة المؤسسات: البيروقراطية تعوق نمو الشركات الصغيرة في تونس

4



 وفقاً لإحصائيات المعهد الوطني للإحصاء، نجد في تونس 735043 مؤسسة خاصة سنة 2018, من بينها 86,5% مؤسسة ذات ملكية فردية، و 7,7% من المؤسسات تشغل ما بين موظف واحد و موظفين إثنين، و 2,9% منها تشغل ما بين 3 و 5 موظفين و 1,1% فقط تشغل ما بين 6 و 9 موظفين.

على الرغم من أن عدد الشركات التونسية سجل
منذ 2018 إنخفاضا نسبياً ب 4,7% إلا أن عدد الشركات الصغيرة جداً قد سجل نسبة نمو
سنوي ب4،7% بشكل عام و زيادة أكبر نسبيا (5%) للشركات التي تشغل ما بين موظف
واحد و 5 موظفين  .
و تبعا لذلك،تتمركز اليوم الشركات الصغيرة
جداً كوسيلة فعالة للإقتصاد التونسي لتحقيق النمو و التصدير و الإستثمار و
التشغيل و الإبتكار.
اطلقت « CONECT » ومكتب « HLB » ، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و « ONEQ » ، يوم الخميس  31 أكتوبر 2019 في قابس ، وهي نسخة من برنامج مقياس الخاص بالشركات الصغيرة جداً.
استهدف مقياس 2018 للشركات الصغيرة جداً التي تضم ما بين 1 و 6 موظفين في استبيان تم تكييفه مع هذه الفئة من الشركات.
في الواقع ، فإن التركيز على هذه الشركات الصغيرة جدًا أمر مهم بشكل خاص لأنه يركز على فئة  تمثيلية  من الشركات في تونس.
يقدم مقیاس “صحة المؤسسات التونسية
الصغيرة جداً  لسنة 2018” صورة عن ھاته الفئة من المؤسسات من خلال
التركیز على نقاط القوة والضعف، وتحلیل التغییرات والتطورات التي یتم تحدیدھا. كما
سيتم طرح العقبات و الحواجز التي تعیق المؤسسات  الصغیرة جدّا من الداخل
(الإدارة والحوكمة و الكفاءة والقدرة التنافسیة و الجاذبیة و الابتكار
والتكنولوجیا) ومن الخارج (النفاذ إلى التمویل و إلى الأسواق والبنیة التحتیة
والخدمات العامة والأمن إلخ…) كما سیتم اقتراح حلول لشركاء و الأطراف ( من أصحاب
القرار، مؤسسات مالیة و ھیاكل الدعم و غیرھما) و إجراءات ملموسة لتحسین خدماتھا ،
وتحدید الفرص المتاحة لدمج المؤسسات الصغیرة جدّا في سلسلة القیمة للمؤسسات الصغرى
و المتوسطة من أجل تطویر نموھا وتحسین قدرتھا التنافسیة وضمان استدامتھا.
في الواقع ، بينت نتائج هذا الإستبيان  ن أن معظم الشركات الصغيرة جداً بدأت نشاطها قبل إنشاء شركاتها بشكل قانوني وأن 20.8٪ استغرقوا أكثر من 5 سنوات لإنشائها. 
بالإضافة إلى ذلك ، يعتقد 16.9 ٪ من باعثي المشاريع أن نمو الشركات الصغيرة جدا تعوقها البيروقراطية. زد على ذلك ، هناك مشاكل على مستوى الإجراءات والضمانات التي تفرضها البنوك.
82.1٪ من الشركات الصغيرة جداً تختار الية
التمويل الذاتي لإطلاق مشروعها و 1.1٪ فقط منهم يختارون الية التمويل الجماعي –
وهو نموذج تمويل لم يتم تقنينه بعد في تونس – لتمويل مشاريعهم.
على الرغم من كل هذه العقبات على مستوى نمو
الشركات الصغيرة جدًا ، فإن 62.7٪ منهم متفائلون مع 80٪ منهم تحملها
نساء واعدات للمستقبل!
تم إطلاق مقياس « MIQYES » لصحة الشركات الصغيرة والمتوسطة في عام
2016 من قبل « CONECT » و مكتب « HLB » ، بهدف تسليط الضوء على حقائق وآفاق
الشركات الصغيرة والمتوسطة ، كركيزة للإقتصاد التونسي. كانت دورة  2017
موضوعًا لمقياسين ، كلاهما  « Miqyes PME » « و دورة خاصة بالجنوب ، بدعم من شريكنا « PNUD ». وتهدف دورة الجنوب لتسليط الضوء
على الشركات الصغيرة والمتوسطة في الجنوب ، على تقديم احتياجاتهم والتحديات
الموضوعة امامهم.
و جاء مقیاس ضمن مبادرة كنفیدرالیة مؤسسات
المواطنة  CONECT   بالشراكة مع مكتب المحاماة HLB GS Audit & Advisory ، المستشار الیومي للمؤسسات الصغرى
والمتوسطة في تونس والتي یدرك مسیروھا بشكل قوي التحدیات الیومیة لمؤسساتھم. و
یقوم معھد سبر الآراء One-One بإجراء
دراسات  ” مسح المقیاس ” بمساعدة برنامج الأمم المتحدة
الإنمائي و وزارة التكوین المھني والتشغیل و بدعم مالي من النرویج. و یبدو واضحا
أن المبادرة تستھدف المؤسسات الصغرى و المتوسطة و المؤسسات الصغیرة جدّا وقدرتھا
التنافسیة واستدامتھا و وضعھا صلب جوھر الأولویات الاقتصادیة والاجتماعیة في تونس
.



المصدر


الصورة من المصدر : www.kapitalis.com


مصدر المقال : www.kapitalis.com


التعليقات مغلقة.