- الإعلانات -

- الإعلانات -

ملعب قليبية ..معاناة الجمهور تتواصل

كرة قدم

الأحد، 11 فيفري 2024 12:13

يشكو الملعب البلدي بقليبية من عدة نقائص أهمها غياب المدارج ،فوضعية الملعب لم تواكب التطور الذي تشهده الجمعية التي ارتقت في المواسم الثلاثة الأخيرة من الرابطة الجهوية بنابل إلى الرابطة الثالثة المستوى الثاني ثم الرابطة الثالثة المستوى الاول .

وساهم الصعود في تزايد القاعدة الجماهيرية التي اصبح بالالاف بعد أن كانت بالعشرات ثم بالمئات في المواسم الماضية.
بلدية قليبية توقفت عند تعشيب الميدان دون انجاز اضافات اخرى تبدو ذات أهمية من أبرزها المدارج حتى تخفف من معاناة الجماهير التي تواكب المباريات خاصة وأن الفرق التي يستقبلها اتحاد قليبية عريقة اسمائها جاذبة للجماهير على غرار الأولمبي للنقل ، النجم الخلادي ، جمعية مقرين ، الملعب الإفريقي لمنزل بورقيبة ، ستير جرزونة، نادي كرة القدم بالحمامات ، نادي منزل بوزلفة…
بناء المدارج بات مطلب جماهير اتحاد قليبية المتشبثون بدعم فريقهم.
ويذكر أن ملاعب الحمامات وتاكلسة و قليبية تنتظر بدورها بناء مدارج .
كمال الطرابلسي
 

يشكو الملعب البلدي بقليبية من عدة نقائص أهمها غياب المدارج ،فوضعية الملعب لم تواكب التطور الذي تشهده الجمعية التي ارتقت في المواسم الثلاثة الأخيرة من الرابطة الجهوية بنابل إلى الرابطة الثالثة المستوى الثاني ثم الرابطة الثالثة المستوى الاول .

وساهم الصعود في تزايد القاعدة الجماهيرية التي اصبح بالالاف بعد أن كانت بالعشرات ثم بالمئات في المواسم الماضية.
بلدية قليبية توقفت عند تعشيب الميدان دون انجاز اضافات اخرى تبدو ذات أهمية من أبرزها المدارج حتى تخفف من معاناة الجماهير التي تواكب المباريات خاصة وأن الفرق التي يستقبلها اتحاد قليبية عريقة اسمائها جاذبة للجماهير على غرار الأولمبي للنقل ، النجم الخلادي ، جمعية مقرين ، الملعب الإفريقي لمنزل بورقيبة ، ستير جرزونة، نادي كرة القدم بالحمامات ، نادي منزل بوزلفة…
بناء المدارج بات مطلب جماهير اتحاد قليبية المتشبثون بدعم فريقهم.
ويذكر أن ملاعب الحمامات وتاكلسة و قليبية تنتظر بدورها بناء مدارج .
كمال الطرابلسي
 

#ملعب #قليبية #..معاناة #الجمهور #تتواصل
تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد