- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

من بريطانيا للدرب الأحمر.. تفاصيل زيارة الأمير تشارلز لـ”بيت الرزاز”


04:25 م


الجمعة 19 نوفمبر 2021

كتبت-دعاء الفولي:

قبل حوالي شهر علمت المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث بزيارة الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا للقاهرة، تحديدا منطقة الدرب الأحمر وبيت الرزاز حيث تعمل شيرين عبدالله “الزيارة كانت جميلة وحميمية بس الأهم إننا قدرنا نعرض شغل المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث وجهودها”.

الثانية ظُهرا مساء الأمس، كانت المنطقة العريقة بالقاهرة على موعد مع الأمير البريطاني، حيث تجول بالشوارع، قبل أن يعرج على بيت الرزاز ليطلع على أهم المشروعات الثقافية والتراثية والمبادرات التي اتخذته مقرا لأنشطتها.

كان المهندس عبدالحميد صلاح، رئيس المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث ضمن المتواجدين خلال الزيارة “كان هدفنا نتكلم عن مشاريعنا ونوصل رسالة مفادها إننا بقى عندنا القدرة ننقذ تراثنا ونوثقه قبل ما يتم بيعه للخارج زي ما كان بيحصل أحيانا” كما يقول لمصراوي.

زيارة الأمير تشارلز لمصر سبقتها أخرى رسمية عام 2006، وكانت ضمن جولة شملت السعودية والهند لتعزيز الحوار والتسامح بين الأديان، فيما تحفل الزيارة الحالية بلقاءات رسمية وفعاليات تراثية ثقافية يدعمها بالإضافة لقضايا التغير المناخي في إطار استضافة مصر لقمة المناخ 2022.

1

عام 2013 تم تدشين المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث، تعمل المؤسسة بجهود تطوعية وبشكل غير ربحي على صون التراث المصري من خلال عدة مشاريع؛ أكبرها مشروع المنابر المملوكية، حيث يتم إنقاذ المنابر الآيلة للانهيار والتي تحتاج لترميم ثم يتم توثيقها بشكل رسمي بالتعاون مع الجهات المختصة، فيما تُركز الجمعية المصرية على الإسعافات الأولية لذلك التراث سواء القابل للنقل أو الثابت كالمباني “والإسعافات الأولية دي هي الخطوات اللي المرممين يقدروا يعملوها بحيث يثبتوا الأثر أو يخلوه مينهارش أكتر لحد ما يتم التعامل معاه” كما تضيف شيرين.

2

استمرت زيارة الأمير تشارز لحوالي نصف الساعة، ورغم أن شيرين التي تعمل كسكرتير تنفيذي بالمؤسسة لم تضع توقعات لشكل الزيارة “بس الأمير كان بيتعامل بلطف شديد مع كل الناس اللي حواليه”، تحكي كيف أصرّ على مصافحة جميع الموجودين “ورغم إنه كان بيمر على الحاجات اللي بنعرضها بشكل سريع سواء المشاريع أو الصور لكنه كان متحمس يسمع وكان بيسأل عن التفاصيل سواء من خلال المترجم اللي معاه أو بشكل مباشر”.

وجود الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار رفقة أمير ويلز خلال الزيارة أضفى طابعا رسميا “ودا كان مهم عشان شغل مؤسستنا والمؤسسات المهتمة بالتراث في مصر يكون واصل بصورة أوضح” حسبما يقول صلاح، حيث تضمنت الجولة أيضا الاطلاع على ورشة النجارة العربية التي تُحاكي فيها المؤسسة نماذج لمنابر تراثية “والحقيقة الأمير تشارلز كان مهتم حتى يدخل الورشة يتفرج على الحاجات بنفسه” توضح شيرين.

3

كان الوفد المرافق للأمير يضم حوالي 19 شخصا، تابعت شيرين نظرات الإعجاب في أعينهم بما وجدوه من مشاريع داخل بيت الرزاز “وإنه إزاي بيت الرزاز نفسه المؤسسة عندنا رممته ونقلته من حال لحال وهما شافوا دا بالصور”.

تلك المرة ليست الأولى التي يُقابل فيها صلاح الأمير تشارلز. قدمت الجمعية المصرية لإنقاذ التراث عشرات التدريبات حول العالم “في 13 دولة إفريقية وفي دول البلقان وفي تونس والإمارات والأردن وواشنطن.. بنقدم تدريبات خاصة بالانقاذ والحفاظ على التراث وإزاي نعمل إغاثه سريعة بمنهج علمي”، يستعيد المهندس وصاحب المؤسسة حين كان يُعطي تدريبا بإمارة الشارقة عام 2014 “وهو كان موجود هناك بالصدفة وجه شاف شغلنا واتكلم معانا والغريب إني لما قابلته امبارح كان فاكر شغلنا وفاكر المقابلة”، ألقى ذلك الفخر في قلب صلاح “إنه ناس من كل العالم بتهتم بالتراث المصري وبتقدره”، فالأمير تشارلز ليس أول الزائرين؛ إذ جاء لبيت الرزاز سفراء دول بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية، النمسا وإسبانيا وغيرها.

من البداية انطلق تدريب المؤسسة للآخرين من داخل مصر “درّبنا ناس من 11 محافظة و14 متحف.. كتير منهم بقوا معانا دلوقتي كمتطوعين في مشاريعنا”.

4

شعور السعادة بزيارة الأمير تشارلز مسّ شيرين أيضا “حاجة جميلة إن الناس اللي دايما بيشتغلوا بعيد عن الأضواء شغلهم يتشاف أكتر.. يمكن دي أحلى حاجة في الزيارة”، فرغم قصر مُدتها أعطت الزيارة دفعة لفريق عمل المؤسسة المصرية وبيت الرزاز.

#من #بريطانيا #للدرب #الأحمر #تفاصيل #زيارة #الأمير #تشارلز #لـبيت #الرزاز

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد