- الإعلانات -

- الإعلانات -

من هو لاي تشينغ تي رئيس تايوان الجديد؟

(CNN)– تم دفع لاي تشينغ تي رئيس تايوان المنتخب، وهو طبيب سابق من أسرة فقيرة تعمل في مجال التعدين، إلى عالم السياسة بسبب أزمة عسكرية في مضيق تايوان قبل 27 عاماً.والآن، تم تكليف السياسي المخضرم، صاحب النبرة الهادئة بمنع حدوث حالة أخرى كزعيم منتخب حديثا للجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي، والتي تعهد الحزب الشيوعي الصيني بضمها في يوم من الأيام.والسبت، فاز لاي، 64 عاما، نائب الرئيس الحالي من الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم، في الانتخابات التي تمت متابعتها على نطاق واسع، ليصبح الرئيس القادم لتايوان.وقد منح فوزه الحزب الديمقراطي التقدمي فترة تاريخية ثالثة على التوالي، وهو ما كان بمثابة ازدراء لسنوات من التهديدات المتزايدة من الجارة الاستبدادية الأكبر حجما بكثير لتايوان، الصين.وقال لاي أمام الآلاف من أنصاره المبتهجين في تجمع حاشد بعد فوزه: “الانتخابات قد أظهرت للعالم التزام الشعب التايواني بالديمقراطية، وهو ما آمل أن تفهمه الصين”.وأضاف لاي، الذي لطالما واجه غضب بكين لدفاعه عن سيادة تايوان، إنه يتحمل كرئيس “مسؤولية مهمة للحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان”، متعهدا بمواصلة الحوار مع الصين بموجب مبادئ الكرامة والتكافؤ.وقال للصحفيين قبل خطاب الفوز: “في الوقت نفسه، نحن مصممون أيضا على حماية تايوان من التهديدات والترهيب المستمر من الصين”.وفي عهد الرئيس شي جين بينغ، الزعيم الأكثر حزما في الصين منذ جيل، كثفت بكين الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية على تايوان، التي تعتبرها أراض خاصة بها، يمكن السيطرة عليها بالقوة إذا لزم الأمر.وبلغت التوترات عبر مضيق تايوان أعلى مستوياتها منذ عام 1996، عندما أطلقت الصين صواريخ على المياه قبالة سواحل تايوان لتخويف الناخبين قبل أول انتخابات رئاسية حرة في الجزيرة، بعد خروج الديمقراطية الناشئة من عقود من حكمها الاستبدادي.وبالنسبة إلى لاي، الذي كان آنذاك طبيبا جديدا في مستشفى جامعي في مدينة تاينان الجنوبية، أصبحت أزمة الصواريخ تلك “اللحظة الحاسمة” بالنسبة له.وكتب في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية العام الماضي: “قررت أنه من واجبي المشاركة في ديمقراطية تايوان، والمساعدة في حماية هذه التجربة الوليدة من الذين يريدون الإضرار بها”.وتخلى لاي عن معطفه الأبيض للترشح للمنصب- أصبح في البداية مشرعًا، ثم عمدة مدينة تاينان متمتعا بشعبية لفترتين، قبل أن يشغل منصب رئيس الوزراء، ومنذ عام 2020، أصبح نائبا للرئيسة الحالية، تساي إنغ ون.لقد كسر الطبيب الذي تحول إلى سياسي الآن “لعنة الثماني سنوات” التي أصابت السياسة التايوانية ــ وهو مصطلح شائع يشير إلى حقيقة أنه حتى في حالة فوز لاي، لم يتمكن أي حزب سياسي من البقاء في السلطة لأكثر من فترتين منذ أصبحت تايوان دولة ديمقراطية.”رحلة غير متوقعة”:وصف لاي دخوله إلى السياسة بأنه “رحلة غير متوقعة”.نشأ لاي في ظل الفقر في قرية تعدين قرب الساحل الشمالي لتايوان، وكان يحلم بأن يصبح طبيباً منذ الطفولة. كان لديه خمسة أشقاء، وكانت والدته تقوم بتربيتهم بمفردها بأداء مهن غريبة. تُوفي والده، وهو عامل منجم للفحم، في حادث عمل عندما كان لاي طفلا صغيرا.وكان لاي صغيرا جدا بحيث لا يتذكر والده. وقال خلال مناسبة في مارس/آذار العام الماضي: “لكن ذات يوم، أدركت فجأة أن أكبر رصيد تركه لي والدي هو أن عائلتي كانت فقيرة”.وأضاف: “عندما ننشأ في مثل هذه الأسرة، سنكون أكثر نضجًا، ونمتلك المزيد من قوة الإرادة، ونمتلك المزيد من الشجاعة للتغلب على الصعوبات”.وبعد حصوله على درجة البكالوريوس في العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل في تايبيه، ذهب لاي إلى تاينان لدراسة الطب.وكان قد قضى بضع سنوات في مهنة واعدة كطبيب في تاينان عندما اقترب منه مسؤول محلي في الحزب الديمقراطي التقدمي. طلب من الطبيب ذي الشعبية، دعم حملة أحد السياسيين بالحزب التقدمي الديمقراطي في الانتخابات المحلية.كان ذلك في عام 1994، أي بعد أقل من عشر سنوات من ظهور الحزب الديمقراطي التقدمي لأول مرة ضمن الحركة الديمقراطية في تايوان ضد الحكم الاستبدادي لحزب الكومينتانغ (KMT).وقبل إنهاء الأحكام العرفية في عام 1987 والانتقال ببطء نحو انتخابات حرة، حكم حزب الكومينتانغ تايوان بقبضة من حديد لما يقرب من أربعة عقود بعد فراره إلى الجزيرة من البر الرئيسي للصين، إثر خسارته الحرب الأهلية أمام القوات الشيوعية هناك.وقُتل أو سُجن عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين خلال ما أصبح يُعرف باسم “الإرهاب الأبيض”. وتأسس الحزب الديمقراطي التقدمي من قبل العديد من قدامى المحاربين الذين شاركوا في حملات من أجل الديمقراطية.وبينما كان لاي في الكلية في تايبيه، تابع هو ورفاقه في الغرفة عن قرب أخبار الحملة الوحشية التي شنها حزب الكومينتانغ على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية. وقال في شريط فيديو نشرته حملته الانتخابية الرئاسية: “كنت محاطا بالشكوك والمخاوف بشأن مستقبل هذا البلد”.ووافق لاي على مساعدة الحزب الديمقراطي التقدمي في الانتخابات المحلية، لكن المرشح خسر في النهاية.وبعد عام، دعا بعض الناشطين الديمقراطيين لاي للانضمام إلى الحزب الديمقراطي التقدمي، والترشح للمجلس التشريعي.لقد رفض الفكرة في البداية، وقال في فيديو الحملة: “لقد وُلدت وترعرعت في مكان ريفي فقير، وكنت أرغب دائمًا أن أصبح طبيبا، الآن، لقد وصلت أخيرًا إلى هذا الحد لأصبح كبير الأطباء”.لكن أصدقاءه السياسيين رفضوا الاستسلام. وبعد أشهر، اندلعت الأزمة في مضيق تايوان عندما أجرت الصين تدريبات بالذخيرة الحية وأطلقت صواريخ باتجاه تايوان، مما أعطى لاي دفعة أخيرة على مساره.وأضاف في الفيديو: “بدلاً من انتقاد الحكومة القائمة في ذلك الوقت من داخل عيادتي، أليس من الأفضل الخروج ومتابعة طلائع الحركة الديمقراطية والقيام فعليًا بشيء من أجل تايوان؟”.وخلال الفترة التي سبقت الانتخابات، لم تخف الصين رغبتها في منع فوز لاي.لقد وصف المسؤولون الصينيون التصويت مرارا باعتباره اختياراً بين “السلام والحرب”.وكان لاي، الذي ينحدر من جناح أكثر راديكالية في الحزب الديمقراطي التقدمي، مؤيدا صريحا لاستقلال تايوان، والذي يعتبر خطا أحمر بالنسبة لبكين.وخفف من نبرة آرائه عندما ارتقى في الرتب. لكن الصين لم تغفر له أبدًا تعليقاته قبل ست سنوات، والتي وصف فيها نفسه بأنه “عامل من أجل استقلال تايوان”.ويقول لاي الآن إنه يفضل الوضع الراهن، وأعلن أن “تايوان بالفعل دولة مستقلة ذات سيادة”، لذلك ليس هناك “خطة أو حاجة” لإعلان الاستقلال.وهذا الموقف يحاكي موقف الرئيسة تساي المنتهية ولايتها، والتي لم تتمكن من الترشح مرة أخرى بسبب القيود على الترشح للولاية.وقطعت بكين الاتصالات الرسمية مع تايبيه بعد تولي تساي منصبها في عام 2016 وكثفت حملتها لعزل تايوان دوليا، وهو الأمر الذي يبدو أنه سيستمر عندما يتم تنصيب لاي وتولي السلطة في مايو/ أيار المقبل.وفي كثير من النواحي، يعتبر خطاب بكين تجاه لاي أكثر عدائية من الطريقة التي تنظر بها إلى تساي.

#من #هو #لاي #تشينغ #تي #رئيس #تايوان #الجديد

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد