- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

موسي: رئيس الجمهورية استهدفنا بتغيير تاريخ عيد الثورة

موسي: رئيس الجمهورية استهدفنا بتغيير تاريخ عيد الثورة

نظم الحزب الدستوري الحر بمناسبة ذكرى الاعلان العالمي لحقوق الانسان 10 ديسمبر 2021 اليوم الأحد 12 ديسمبر 2021 ندوة بعنوان” العنف السياسي ضد الدستوريين خلال العشرية السوداء..إلى أين؟ “.

وقالت رئيسة الحزب عبير موسي بأن العنف السياسي مورس و مازال يمارس على أعضاء الحزب وأنصاره معتبرة أن رئيس الجمهورية قيس سعيد بتغييره تاريخ الاحتفال بعيد الثورة من 14 جانفي إلى 17 ديسمبر استهدف الحزب.

لولا الدستوري الحر لما قامت 25 جويلية

واعتبرت موسي أنه لولا الكتلة الدستورية لما تم كشف ما يحدث تحت قبة البرلمان ولما قامت أحداث 25 جويلية وما بعدها قائلة إنه أنه تم إيهام الشعب التونسي بالتخلص من “المنظومة المدمرة” بعد هذا التاريخ حسب تعبيرها.

وأفادت موسي بأن الحزب يريد اليوم من خلال هذه الندوة أن يذكر بقضية مهمة وهي صيغة العشرية الأخيرة في تونس قائلة إن لا  أحد يريد الحديث عنها أو أخذها بعين الاعتبار قائلة إنه حدثت الكثير من المظالم في حق الدستوريين لمجرد انتمائهم إلى الحزب وتمت شيطنتهم ومحاكمتهم ومنعهم من تنفيد الوقفات الاحتجاجية.

العنف لم يقتصر على أعضاء الحر بل وصل إلى كل من يتعامل معنا

كما أشارت عبير موسي إلى أن العنف لم يقتصر على أعضاء الحزب وأنصاره بل امتد إلى كل من يتعامل مع الحزب.

وانتقدت موسي تفاعل السلطة القائمة مع العنف الممارس ضد الحزب ووجود عشرات القضايا التي رفعها “الدساترة” في رفوف القضاء دون البت فيها قائلة ” السلطة القائمة ماعندهاش مشكل في هذا لا تطلع تندد ولا تعترض ولا تاخذ اجراءات قانونية” منددة بكيفية تفاعل رئيس الجمهورية مع حريق مقر النهضة حينما عقد مجلس الأمن القومي وتمنى الشفاء لعلي العريض وعبد الكريم الهاروني الذي اعتبرت تصريحاته عن التعويضات هي سبب أحداث 25 جويلية.

*هيبة خميري 

#موسي #رئيس #الجمهورية #استهدفنا #بتغيير #تاريخ #عيد #الثورة

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد