- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

نائب رئيس البنك الدولي : حجم التمويلات التي قدّمها البنك لتونس بلغ هذه السنة حوالي مليار دولار وعلى الحكومة الانتباه من التضخّم

قال فريد بلحاج نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط اليوم الخميس 10 مارس 2022 أن البنك الدولي كان دائما موجودا إلى جانب تونس سواء على مستوى التمويل أو النصيحة أو دعم السياسات الاقتصادية، مبرزا أن حجم الدعم والتمويلات التي قدمها البنك إلى تونس بين السنة الماضية وهذه السنة بلغ حوالي مليار دولار.

 

واعتبر بلحاج في تصريح لإذاعة “إكسبراس أف أم” أن حجم التمويلات هام وهام جدا في بلد مثل تونس يعد حوالي 11 مليون نسمة وأن ذلك يدل على أن هناك ثقة في تونس وفي نفس الوقت ثقة في أن تمضي الحكومة قدما في الإصلاحات الاقتصادية.

 

وشدد على أن الإصلاحات ليست لفائدة زيد أو عمر وعلى أنها لفائدة تونس والاقتصاد التونسي والمواطن.

 

وأضاف أن التمويلات تظهر أن دعم البنك الدولي لتونس موجود ولا وجود لنقطة استفهام حوله مستدركا بأنه يتعين في نفس الوقت وبصفة موازية المضي في الإصلاحات.

 

وأشار بلحاج إلى أن الدعم والتمويلات التي وضعها البنك على ذمة الحكومة موجهة بصفة كبيرة وكبيرة جدا وأغلبها نحو القطاع الاجتماعي، مشددا على أهمية التغطية الاجتماعية والاستقرار الاجتماعي في أي بلد وخاصة في بلدان مثل تونس وفي أوضاع صعبة وغير مستقرة.

 

وقال بلحاج بخصوص تأثيرات الحرب الأوكرانية على تونس، أنه للأسف سيكون للحرب في أوكرانيا وقع عميق على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورغم أن أوكرانيا وروسيا بعيدتان جغرافيا فإنهما ليستا كذلك من حيث المبادلات التجارية مثل القمح والوقع سيكون على مستوى أسعار الطاقة وأيضا على مستوى رؤوس الأموال التي يمكن أن تهرب من الأسواق الصاعدة وتتوجه نحو أسواق لها فيها أكثر ثقة هذا إلى جانب ارتفاع سعر الدولار وأيضا سعر الذهب.

 

وأضاف بلحاج أنه زد على ذلك موضوع السياحة في بلدان مثل تونس ومصر والمغرب والأردن وغيرها والآلاف من السياح من روسيا وأوكرانيا كانوا يتوجهون لهذه المناطق هذا إلى جانب موضوع أخر هام جدا هو موضوع التحويلات من المغتربين بحيث كلها ستكون لها تداعيات وهذا هو العالم الذي نعيشه اليوم وأن كل ما يحصل يكون له تأثير على كل العالم وخاصة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باعتبار موقعها.

 

وتابع أنه بالنسبة لتونس ينطبق عليها كل هذا فحتى في بلاد مثل أمريكا أسعار الطاقة مرتفعة بصفة كبيرة والتداعيات سوف نراها حول العالم ومن الممكن أن نضيف عليها بالنسبة لتونس موضوع التضخم ونحن نرى منذ أشهر انزلاقا نحو التضخم ولولا الدور الهام جدا الذي يقوم به البنك المركزي ربما كانت تونس في حالة أخرى لكن رغم مجهودات البنك المركزي من الممكن بسبب الأزمة الحالية تزايد ضغط التضخم بما سيكون له تأثير كبير على القدرة الشرائية للمواطن خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان ولذلك يتعين على الدولة الانتباه بصفة دقيقة لهذا الموضوع.

#نائب #رئيس #البنك #الدولي #حجم #التمويلات #التي #قدمها #البنك #لتونس #بلغ #هذه #السنة #حوالي #مليار #دولار #وعلى #الحكومة #الانتباه #من #التضخم

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد