- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

نشاط الرئيس السيسى فى أسبوع.. مؤتمر باريس واستقبال الأمير تشارلز

جدة – نرمين السيد – التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، يوم الجمعة الماضى، فى باريس مع برونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسى.

ورحب الوزير الفرنسى بالرئيس السيسى فى باريس، مؤكدا اهتمام بلاده بتعزيز التعاون الاستراتيجى المشترك بين الجانبين بهدف تقديم التكنولوجيا المتقدمة لمصر فى كافة المجالات، وكذا تشجيع الشركات الفرنسية على العمل والاستثمار فى مصر فى إطار المساهمة فى دفع عملية التنمية الشاملة الجارية فيها، خاصةً فى ضوء التطورات الاقتصادية الإيجابية التى شهدتها مصر خلال الفترة الأخيرة، ومن بينها تهيئة المناخ الجاذب للاستثمارات الأجنبية والسير قدماً بخطوات جادة لتيسير الإجراءات والتراخيص الحكومية ذات الصلة بالاستثمار، وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة فى العديد من المشروعات.

 

وأعرب الرئيس السيسى خلال اللقاء عن تقديره لجهود وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية فى مجال تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، ودعمها لبناء قدرات المؤسسات المصرية العاملة فى مجالات التنمية، خصوصا فى ضوء الفرص الاستثمارية الواعدة أمام المستثمرين الفرنسيين فى مصر فى مختلف القطاعات، خاصةً المشروعات القومية العملاقة، وتطلع مصر للشراكة مع فرنسا فى العديد من هذه المشروعات، كمبادرة “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصرى، وكذا المشروعات القومية الخاصة بقطاع النقل العام سواء فى مجال السكك الحديد أو مترو الأنفاق أو تصنيع المركبات الكهربائية، إلى جانب المشروعات المختلفة فى عدد من القطاعات كالصحة والتعليم والطاقة والاتصالات والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعى، فضلاً عن تشجيع الشركات الفرنسية على المساهمة فى تنفيذ المشروعات الاستثمارية فى محور التنمية بمنطقة قناة السويس والاستفادة من المزايا الخاصة التى توفرها الدولة بتلك المنطقة.

 

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى مساء الجمعة الماضى مع رئيس الوزراء الفرنسى جان كاستكس، وشهد اللقاء إجراء مباحثات حول مجمل علاقات التعاون الثنائى بين البلدين وزيادة الاستثمارات وعمل الشركات الفرنسية فى مصر خصوصا فى مجالات البنية الاساسية فى اطار مبادرة حياة كريمة لتطوير قرى الريف المصري، وكذلك توطين الصناعة.

وأكد الرئيس قوة واستراتيجية العلاقات المصرية الفرنسية فى كل المجالات خصوصا على الصعيد السياسى والاقتصادى والعسكرى، معرباً سيادته عن الحرص على استمرار العمل المشترك من اجل تعميق الشراكة المصرية الفرنسية.

السيسى ورئيس الوزراء الفرنسى

 

وأكد رئيس الوزراء الفرنسى التوجه الثابت لبلاده لتعزيز العلاقات الاستراتيجية مع مصر، الدولة العريقة ذات الثقل والدور المحورى المتزن فى منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى التطور الكبير فى العلاقات الثنائية فى كل المجالات، وكذلك الى الزيارة الأخيرة لرئيس مجلس الوزراء إلى فرنسـا فى أكتوبر الماضى واجتماعه معه، مؤكداً العمل على زيادة نشاط الشركات الفرنسية واستثماراتها فى مصـر فى العديد من المجالات ذات الاولوية لعملية التنمية.

رئيسة وزراء تونس للسيسى: مهتمون بالاستفادة من قصة النجاح المصرية

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، الجمعة الماضى، مع نجلاء بودن، رئيسة الوزراء التونسية، على هامش انعقاد “المؤتمر الدولى حول ليبيا” فى العاصمة الفرنسية باريس.

الرئيس السيسى يلتقى رئيسة وزراء تونس

 

وخلال اللقاء تقدم الرئيس السيسى بالتهنئة لرئيسة الوزراء نجلاء بودن على تولى منصبها الجديد كأول سيدة ترأس حكومة فى الوطن العربى، معرباً عن صادق التمنيات لنجاح حكومتها فى تجاوز مختلف التحديات الحالية التى تواجه تونس الشقيقة.

كما أكد دعم مصر الكامل لتونس ولجهود الرئيس قيس سعيد والحكومة الجديدة لتحقيق الاستقرار والبناء والتنمية لصالح الشعب التونسى الشقيق، واستعداد مصر لتقديم جميع الإمكانات الممكنة فى هذا الإطار للجانب التونسى وكذا تطوير التعاون الثنائى ترسيخاً للعلاقات الأخوية التاريخية بين الجانبين وفى إطار سياسة مصر الثابتة والساعية دائما إلى التعاون والبناء والتنمية بين الأشقاء.

الرئيس السيسى يلتقى رئيسة وزراء تونس

 

ونقلت رئيسة الوزراء التونسية إلى الرئيس السيسى تحيات الرئيس التونسى قيس سعيد، معربة عن التقدير لجهود مصر الداعمة للشأن التونسى ودورها الحيوى فى صون الأمن والاستقرار فى محيطها العربى والأفريقى، ومؤكدةً اعتزاز تونس بما يربطها بمصر من علاقات وثيقة ومتميزة على المستويين الرسمى والشعبى، واهتمام بلادها بالاستفادة من قصة النجاح المصرية بقيادة الرئيس الملهمة ونقل تجاربها التنموية الى تونس من خلال التنسيق الثنائى المكثف فى كافة المجالات خاصة الاقتصادية والامنية.

كما تطرق اللقاء إلى مناقشة تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأوضاع فى ليبيا، حيث توافقت الرؤى فى هذا الصدد حول أهمية تعزيز أطر التنسيق المصرية التونسية ذات الصلة، بالنظر إلى أن مصر وتونس يمثلان دولتى جوار مباشر تتقاسمان حدوداً ممتدة مع ليبيا، فضلاً عن العضوية الحالية لتونس بمجلس الأمن الدولى، وكذا الدور المصرى الفاعل فى مختلف مسارات تسوية الأزمة، وذلك لتحقيق هدف رئيسى وهو تفعيل إرادة الشعب الليبى من خلال دعم مؤسسات الدولة الليبية، ومساندة الجهود الحالية لتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا، وذلك عن طريق تنفيذ المقررات الأممية والدولية ذات الصلة من حيث عقد الانتخابات فى موعدها دون تأجيل خلال شهر ديسمبر المقبل، وخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، الجمعة الماضى، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن رئيس الوزراء البريطانى أكد حرصه على إحاطة الرئيس بآخر تطورات المفاوضات الجارية فى إطار مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ المنعقد حالياً بجلاسجو، وبالتصور البريطانى لكيفية خروج المؤتمر بنتائج ناجحة، فى إطار التنسيق بين مصر وبريطانيا فى موضوعات المناخ، فضلاً عن التشاور حول سبل التحرك المشترك للبناء على نتائج المؤتمر خلال الأشهر القادمة، استعدادا للرئاسة المصرية للدورة القادمة للمؤتمر.

السيسى وجونسون

 

وأعرب الرئيس عن التقدير لحرص رئيس الوزراء البريطانى على اطلاعه على تطورات المفاوضات الجارية فى جلاسجو، بما يعكس الإرادة السياسية والالتزام البريطانى بقيادة المؤتمر على نحو يتسم بالشفافية والتشارك مع كافة الأطراف، مؤكدا دعم مصر الكامل للرئاسة البريطانية، ومواصلة العمل معها خلال الفترة المقبلة لتذليل كافة الموضوعات العالقة، تمهيداً للرئاسة المصرية القادمة لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ.

وقد تم التوافق بشأن أهمية تكثيف العمل المشترك للخروج بنتائج توافقية ومتوازنة من مفاوضات جلاسجو، بما يصب فى مصلحة كافة الأطراف فى إطار التعامل مع ملف المناخ، ويساهم فى وضع المجتمع الدولى على المسار الصحيح للوصول إلى أهداف اتفاق باريس، خاصةً ما يتعلق بتحقيق أهداف التكيف وتمويل المناخ، وذلك بالتوازى مع الحد من الانبعاثات.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، الجمعة الماضى، مع شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبى.

وأكد الرئيس خلال اللقاء مكانة الاتحاد الأوروبى الهامة فى إطار السياسة الخارجية لمصر، والتى ترتكز على الاحترام والتقدير المتبادل لخصوصيات كل طرف، ليس فقط لكون الجانب الأوروبى الشريك التجارى الأول لمصر، وإنما فى ضوء الروابط المتشعبة التى تجمع بين الجانبين والتحديات المشتركة التى تواجههما على ضفتى المتوسط.

وحرص رئيس المجلس الأوروبى على الإشادة بجهود مصر فى مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مؤكداً تقدير الاتحاد الأوروبى لهذه الجهود فى التعامل مع ذلك الملف، الأمر الذى انعكس على وقف حالات الهجرة غير الشرعية من مصر منذ عام 2016، كما أكد رئيس المجلس الأوروبى أن مصر تعد نموذجاً ناجحاً فى المنطقة فى هذا الصدد تحت قيادة حاسمة وحكيمة من الرئيس.

الرئيس السيسى ورئيس المجلس الأوروبى

 

وثمن ميشيل العلاقات المتميزة التى تجمع الاتحاد الأوروبى بمصر، مؤكداً فى هذا الصدد اهتمام الجانب الأوروبى بتعزيز تلك العلاقات من مختلف أوجهها، خاصةً فى ظل الثقل السياسى الذى تتمتع به مصر دولياً وإقليمياً، فضلاً عن كونها همزة الوصل بين العالمين العربى والأوروبى، وكذلك واحة للأمن والاستقرار فى المنطقة التى تمر حالياً بمرحلة حرجة من الاضطراب الشديد والتوتر السياسى.

وتناول اللقاء استعراض مختلف جوانب العلاقة بين مصر والاتحاد الأوروبى، سواء فيما يتعلق بأبعادها السياسية أو الاقتصادية والتنموية، حيث تم الإعراب عن الارتياح إزاء مجمل التطورات التى يشهدها التعاون المؤسسى بين الجانبين، وتأكيد الحرص على أهمية استمرار التنسيق المشترك وتعزيز الحوار المتبادل فى هذا الخصوص لتدعيم علاقات الصداقة بينهما فى ضوء المصالح والتحديات المشتركة.

كما تطرق الاجتماع إلى ملف التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبى حول العديد من القضايا الإقليمية الهامة فى المحافل الدولية؛ كعملية السلام فى الشرق الأوسط، والأوضاع فى ليبيا وسوريا واليمن، حيث تم التوافق بشأن ضرورة تعزيز قنوات التشاور بين الجانبين فيما يتعلق بتلك الملفات، كما تلاقت الرؤى ووجهات النظر حول أهمية استمرار العمل على التوصل إلى تسويات سياسية لها حتى يمكن استعادة الاستقرار بالمنطقة وتوفير مستقبل أفضل لشعوبها.

لقاء الرئيس السيسى مع نظيره الفرنسى ماكرون بقصر الإليزيه

نشر السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، فيديو لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى يوم الجمعة الماضى، مع الرئيس الفرنسى ماكرون بقصر الإليزيه.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن اللقاء شهد إجراء مباحثات بين الرئيسين، حيث رحب فى مستهلها الرئيس الفرنسى بزيارة الرئيس لباريس، مشيدا بالتطور النوعى فى العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا فى كافة المجالات، والتى انعكست فى الزيارات المكثفة المتبادلة على أعلى مستوى بين كبار المسئولين بالبلدين، ومؤكدا تطلع بلاده لتعظيم التعاون الثنائى خلال الفترة المقبلة وتعزيز التنسيق السياسى وتبادل الرؤى بشأن مختلف الملفات ذات الاهتمام المشترك، خاصة فى ضوء أن مصر تعد أحد أهم شركاء فرنسا بالشرق الأوسط، وما تمثله من ركيزة أساسية للاستقرار والأمن بالمنطقة.

السيسى وماكرون

 

كما أكد الرئيس “ماكرون” حرص فرنسا على دعم الإجراءات الطموحة التى تقوم بها مصر سعيا للنهوض بالاقتصاد وتحقيق التنمية الشاملة، خاصة من خلال زيادة الاستثمارات ونقل الخبرات والتكنولوجيا وتوطين الصناعة الفرنسية، أخذا فى الاعتبار إشادات المؤسسات الاقتصادية الدولية بأداء الاقتصاد المصرى.

وقد ثمن الرئيس من جانبه المستوى المتميز للعلاقات الثنائية والاستراتيجية بين البلدين فى مختلف المجالات، خاصة على الصعيد السياسى والاقتصادى والتجارى والعسكرى، معربا عن الحرص على استمرار التشاور مع الرئيس الفرنسى بشكل دورى، سواء فيما يتعلق بموضوعات التعاون الثنائى وتعميق الشراكة المصرية الفرنسية، أو اتصالا بالموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما أشار الرئيس إلى النتائج المثمرة التى أسفرت عنها الزيارات الرئاسية المتبادلة بين الجانبين، فضلا عن الزيارة الأخيرة لرئيس مجلس الوزراء إلى فرنسـا فى أكتوبر 2021، واجتماعه خلال الزيارة بكبار المسئولين الفرنسيين، وكذا رؤساء ومسؤولى كبرى الشركات الفرنسية من مختلف القطاعات لمناقشة مشروعات هذه الشركات فى مصر، مؤكدا عزم الحكومة المصرية على تهيئة الظروف المواتية للشركات الفرنسية لزيادة استثماراتها فى مصـر وتذليل أية عقبات قد تواجهها، ومشيدا باتفاقيات التعاون الثنائى التى تم التوقيع عليها بين الجانبين خلال هذه الزيارة.

السيسى يشارك فى احتفالية منظمة اليونسكو بمناسبة مرور 75 عام على تأسيسها

نشر السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، عبر حسابه الرسمى على موقع “فيسبوك”، السبت الماضى، فيديو لمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى احتفالية منظمة اليونسكو بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيسها.

السيسى

 

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى، إن الذكرى الـ75 لتأسيس اليونسكو تكتسب طابعا خاصا كونها تمثل احتفاءً عالميا بالدور الذى تقوم به المنظمة منذ إنشائها فى الحفاظ على التراث والثقافة والذاكرة الجمعية للإنسانية، فضلا عن نشاطها فى التعليم والتكنولوجيا ونشر المعرفة والقيم الأخلاقية فى جميع أنحاء العالم.

 

وهنأ السيسى، خلال كلمته فى احتفالية الذكرى الـ75 لتأسيس اليونسكو، المديرة العامة على إعادة انتخابها لفترة ثانية متمنيًا لها التوفيق فى مهمتها.

السيسى

السيسى

 

وأوضح أن مصر تفخر كونها من الدول المؤسسة لليونسكو، وتطورت علاقتها بالمنظمة على مدار عقود لتصبح نموذجا للتعاون البناء على مختلف الأصعدة، ويعد مشروع التعاون لإنقاذ معبدى أبوسمبل وجزيرة فيلة من الغرق والذى استمر على مدار عقدين فى القرن الماضى أحد أبرز تجليات هذا التعاون.

عاد الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى أرض الوطن يوم السبت الماضى قادما من العاصمة الفرنسية باريس بعد المشاركة فى مؤتمر باريس الدولى حول ليبيا

السيسى يوجه بخروج كل تجهيزات المتحف المصرى الكبير على أكمل وجه

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى يتابع الموقف التنفيذى لمشروع المتحف المصرى الكبير، مضيفا أن الرئيس وجه بخروج كل تجهيزات المتحف المصرى الكبير على أكمل وجه، وذلك من النواحى الهندسية والأثرية، فضلا عن استخدام التكنولوجيا الحديثة فى تأمين المتحف، وتطبيق أفضل الأساليب والتقنيات العصرية فى العرض المتحفى، بالإضافة إلى رفع كفاءة المبانى والطرق المحيطة بالمتحف المصرى الكبير من كل الاتجاهات، بما يساعد على إبراز عظمة وتفرد الحضارة المصرية القديمة، واستغلال الموقع المميز للمتحف ذى الإطلالة على منطقة الأهرامات وقطعه الأثرية المميزة، بما يتواكب مع قيمته وأهميته كأكبر متاحف العالم، ويساهم فى جعله واجهة للحضارة المصرية، وعلى النحو الذى يعكس المكانة اللائقة بمصر على مستوى العالم.

وذكر أن وزير السياحة والآثار استعرض كذلك آخر الاستعدادات لتنظيم الفاعلية الترويجية الكبرى لمحافظة الأقصر، والتى ستشهد الكشف عن “طريق الكباش”، إذ وجه الرئيس بالعمل على أن تخرج هذه الاحتفالية فى أبهى صورة بما يعكس التنوع الذى تتسم به محافظة الأقصر كمقصد سياحى عالمى متكامل، كما عرض موقف حركة السياحة خلال الفترة الحالية، فضلا عن التنسيق المستمر بين مختلف الوزارات والجهات المعنية فى هذا الصدد لتعزيز وتطوير النشاط السياحى والترويج للمقاصد السياحية المختلفة.

حضر الاجتماع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء عاطف مفتاح مساعد رئيس الهيئة الهندسية لمشروع المتحف المصرى الكبير، والدكتور مصطفى وزيرى أمين عام المجلس الأعلى للآثار، والدكتور الطيب عباس مساعد وزير السياحة والآثار للشئون الأثرية بالمتحف المصرى الكبير.

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، يوم الإثنين الماضى اتصالاً هاتفياً من الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس جمهورية روسيا الاتحادية.

وشهد الاتصال التباحث حول عدد من موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة التعاون فى المجالات الاقتصادية والصناعية والطاقة وكذلك استعراض مستجدات الموقف التنفيذى لمشروع محطة الضبعة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية، وكذلك إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى شرق بورسعيد.

وأكد الرئيس الروسى حرص بلاده على الاستمرار فى الارتقاء بالتعاون المثمر والوثيق بين البلدين الصديقين فضلاً عن الأهمية التى يوليها للتنسيق والتشاور المنتظم مع السيد الرئيس بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

السيسى وبوتين

 

وثمن الرئيس السيسى علاقات الشراكة الممتدة مع روسيا، والتى تكللت بإبرام اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين، والتى فتحت آفاقاً جديدة للتعاون الثنائى فى العديد من المجالات والمشروعات المشتركة، بالإضافة إلى تلك الجارى تنفيذها.

وجرت مناقشة تطورات أهم الملفات الإقليمية والدولية بالمنطقة، وعبر الرئيس الروسى عن تقديره للجهود الشخصية للرئيس فى هذا الإطار، والتى عززت المسارات السياسية لتسوية الأزمات بالمنطقة، الأمر الذى رسخ دور مصر كمركز ثقل لصون السلم والأمن فى محيطها الإقليمى، مؤكداً حرص روسيا على مواصلة التعاون والتنسيق المكثف بين البلدين.

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بالتوسع فى استخدام أحدث التقنيات لمضاعفة قدرات البنية المعلوماتية الرقمية للدولة، ولتعزيز جهود التحول الرقمى، بالتوازى مع تدريب الكوادر البشرية على المهارات الرقمية لدعم الأداء الحكومى وتوفير أحدث الخدمات الرقمية للمواطنين وقطاع الأعمال على مستوى الجمهورية.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسى، يوم الإثنين الماضى، مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتناول الاجتماع “متابعة المشروعات القومية الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات”.

السيسى

 

وعرض وزير الاتصالات خلال الاجتماع الموقف التنفيذى لعدد من المشروعات الجارى تنفيذها من قبل الوزارة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى إطار تعزيز محور بناء الإنسان المصرى، والتى شملت افتتاح “جامعة مصر المعلوماتية” وسير العملية الدراسية بها فضلاً عن التوسع فى تدريب طلبة المدارس على مهارات تكنولوجيا المعلومات، وكذا تطبيق مبادرة “مستقبلنا رقمى” التى تستهدف المتدربين والخريجين والمهنيين المستقلين، إلى جانب مبادرة “إفريقيا للإبداع الرقمى” والتى كان أطلقها الرئيس السيسى.

كما تم عرض جهود وزارة الاتصالات فى التحول الرقمى للدولة، خاصةً ما يتعلق بإعداد منظومة الامتحانات الرقمية، ورقمنة المحاكم من خلال استراتيجية “عدالة مصر الرقمية”.

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، يوم الثلاثاء الماضى، مع الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية.

وشهد الاجتماع متابعة الوضع الوبائى الراهن لانتشار فيروس كورونا على مستوى الجمهورية، فضلا عن استعراض الإجراءات الحالية المتخذة من قبل الحكومة لاحتواء انتشار الفيروس، وحملات تطعيم المواطنين.

اجتماع السيسى مع عوض تاج الدين

 

وعرض الدكتور محمد عوض تاج الدين فى هذا الإطار جهود الدولة لتجهيز كل المرافق الطبية، مشيرا فى هذا الصدد إلى وجود خطة تبادلية للأماكن والمستشفيات المطلوبة للإشغال بالحالات الحرجة التى تستدعى عناية فائقة ومكثفة وأجهزة تنفس صناعى، ومؤكدا أن الوضع الوبائى فى مصر تحت السيطرة حتى مع اقتراب فصل الشتاء والتصاعد النسبى فى أعداد الحالات فى إطار الموجة الرابعة للوباء.

ووجه الرئيس بالتوسع فى حملات التطعيم للمواطنين، وتسهيل الإجراءات لتيسير حصولهم على اللقاحات، خاصة مع الوفرة الحالية كما وكيفا للقاحات كورونا فى مصر، وتدفقها المستمر بمختلف أنواعها العالمية.

كما وجه الرئيس بالاستمرار فى برامج التوعية لكل فئات المواطنين، بشأن الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، خاصة فى الأماكن، التى تشهد تواجدا كثيفا من المواطنين، كالمصالح الحكومية والجامعات والمدارس، للحفاظ على المسار المتوازن الذى انتهجته الدولة على مدار الجائحة.

 

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى يوم الثلاثاء الماضى مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والمهندس كامل الوزير، وزير النقل، واللواء أمير سيد أحمد، مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى.

اجتماع السيسى اليوم

وشهد الاجتماع “استعراض مشروعات وزارة النقل على مستوى الجمهورية، خاصة الطرق والمحاور”، كما تم استعراض الموقف التنفيذى الحالى للطريق الدائرى المحيط بالقاهرة الكبرى، والذى اعتمد تطويره على عدة محاور أساسية، وهى توسعة الطريق ليصبح سبع حارات فى كل جانب، فضلا عن تزويد الطريق بأنظمة النقل الذكى ITS، بالإضافة إلى تزويده لمنظومة النقل الجماعى الجديدة والمتمثلة فى الأتوبيس الترددى السريع BRT، والذى يعتبر بدوره بديلا للنقل العشوائى، ويعمل بالطاقة النظيفة سواء الكهربائية أو الغاز الطبيعى، بما سيساعد على الحد من التلوث وترشيد الطاقة وتقليل الحوادث وتحسين الصحة العامة والارتقاء بالأداء الاقتصادى، كما أنه سيخفض من استخدام المواطنيين للسيارات الخاصة على غرار المدن العالمية، ويشكل نقلة حضارية أكثر استدامة، وستعد شبكة BRT على الطريق الدائرى الاطول فى العالم بطول 106 كم، وستتم بالتوازى مع منظومات النقل الجديدة الأخرى، خصوصا المونوريل والقطار الكهربائى ومترو الأنفاق، الأمر الذى من شأنه أن يحدث نقلة نوعية ضخمة فى منظومة النقل الجماعى فى القاهرة الكبرى.

ووجه الرئيس فى هذا الإطار بسرعة الانتهاء من تطوير الطريق الدائرى بكافة مكوناته وفق الجدول الزمنى المحدد، وذلك باعتباره أحد أهم المحاور الرئيسية التى تربط أقاليم القاهرة الكبرى وأحيائها ببعضها البعض، وذلك لاستيعاب الأعداد المتزايدة من حركة المواطنين والمركبات.

 

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى يوم الأربعاء الماضى مع الفريق محمد عباس حلمى قائد القوات الجوية، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى، والمقدم طيار بهاء الدين الغنام مدير مشروع “مستقبل مصر”.

وتناول الاجتماع متابعة تطورات الموقف التنفيذى للمشروع القومى “مستقبل مصر” للإنتاج الزراعى، ضمن نطاق المشروع العملاق “الدلتا الجديدة” لاستصلاح إجمالى مساحة 2.2 مليون فدان.

السيسى

واطلع الرئيس فى هذا الإطار على الموقف التنفيذى لمشروع “مستقبل مصر” بكل مكوناته، خصوصا ما يتعلق بمسارات وصول المقنن المائى من مياه الرى، إلى جانب محطة تحلية المياه الخاصة بالمشروع، بالإضافة إلى منظومة الميكنة الزراعية والتصنيع الزراعى، فضلاً عن خطط التطوير المستقبلية للمشروع والذى يتم بالتكامل والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية بالدولة.

ووجه الرئيس بتوسيع نشاط مشروع “مستقبل مصر” بحيث يتم تنفيذه فى إطار شامل ومتكامل الأركان، لتحقيق الاستغلال الأمثل لأصول الدولة وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد المتوفرة، خاصةً الأراضى الزراعية والمياه، بحيث يكون المشروع بمثابة قاطرة للتطور الزراعى فى الدولة، من خلال تبنى مفهوم الكيانات الزراعية العملاقة التى تتمتع بالقدرة على إحداث نقلة نوعية فى قطاع الزراعة الحديثة وتحقيق الأمن الغذائى، بالإضافة إلى الاعتماد على أحدث التكنولوجيا العالمية فى الرى والزراعة.

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، والسيدة قرينته، الخميس الماضى، بقصر الاتحادية صاحب السمو الملكى الأمير تشارلز، أمير ويلز، والسيدة قرينته الأميرة كاميلا دوقة كورنوول.

السيسى والأمير تشارلز

 

السيسى للأمير تشارلز: نتضامن مع بريطانيا فى مواجهة الإرهاب الأسود

ورحب الرئيس بولى العهد البريطانى فى زيارته لمصر، طالباً نقل تحياته إلى جلالة الملكة إليزابيث، ومعربا عن التطلع لأن تمثل هذه الزيارة محطة جديدة داعمة للعلاقات التاريخية بين البلدين، أخذاً فى الاعتبار ما تمثله دوماً الزيارات الملكية البريطانية من علامات بارزة تظل ماثلة فى الذاكرة السياسية والشعبية لكلٍ من مصر وبريطانيا.

السيسى والأمير تشارلز

وأعرب الأمير تشارلز عن التقدير والامتنان لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التى لاقاها فى مصر، ناقلاً إلى الرئيس تحيات الملكة “إليزابيث”، ومؤكداً سعادته بالتواجد فى مصر مجدداً، وحرصه على زيارتها فى إطار الجولة الرسمية الأولى له خارج البلاد بالإنابة عن الملكة منذ بدء جائحة “كورونا”، وذلك فى ضوء خصوصية العلاقات التقليدية بين البلدين، بالإضافة إلى الدور المحورى والمتوازن الذى تضطلع به مصر فى التعامل مع العديد من القضايا الدولية بقيادة الرئيس، وكذا صون الأمن والاستقرار فى المنطقة.

السيسى والأمير تشارلز

وأضاف المتحدث الرسمى أن اللقاء شهد التباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خصوصا ما يتعلق بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، إذ أكد الرئيس فى هذا الصدد تضامن مصر مع بريطانيا وشعبها فى مواجهة الإرهاب الأسود عقب الحادث الإرهابى الأخير الذى وقع بمدينة ليفربول، ولتكثيف التعاون المشترك لتعزيز قيم التسامح والسلام وقبول الآخر، بما يقوض من التفسيرات المتطرفة التى تتبناها جماعات الإرهاب، فضلاً عن العمل على تبنى المجتمع الدولى لاستراتيجية متعددة المستويات تشمل التعامل مع كل العناصر والأطراف الداعمة للتنظيمات الإرهابية، بالإضافة إلى مواجهة الأيديولوجيات المتطرفة وتعزيز قيم التسامح والتعايش المشترك.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر نشاط الرئيس السيسى فى أسبوع.. مؤتمر باريس واستقبال الأمير تشارلز على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

#نشاط #الرئيس #السيسى #فى #أسبوع #مؤتمر #باريس #واستقبال #الأمير #تشارلز

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد