- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

نقابات بالمعهد العالي للرياضة بقصر السعيد تتهم الإدارة بتأليب الرأي العام ضدها للإفلات من العقات

 اتهمت نقابة الفرع الجامعي لاساتذة التعليم العالي بالاتحاد الجهوي للشغل، والنقابة الاساسية لاساتذة التعليم العالي بالمعهد العالي للرياضة والتربية البدنية بقصر السعيد ،ونقابة العملة المجتمعين اليوم بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بمنوبة ، ادارة المعهد “بمحاولات الهرسلة وتأليب الرأي العام والضغط على سلطة الاشراف للافلات من العقاب” وفق تقديرها.

   وحثت هذه النقايات ،على التسريع في الكشف للعموم عن نتائج التفقد والتدقيق المالي والإداري ، حتى يتسنى لجميع العملة والأساتذة والموظفين استرداد حقوقهم وتتبع من تثبتت ادانته .

واشارت الى انها لاحظت مؤخرا، محاولات من طرف المسؤولين في المعهد لاستمالة الرأي العام قصد الضغط على سلطة الإشراف للإفلات من المحاسبة، مؤكدة الحرص على مصلحة المعهد كمؤسسة جامعية عمومية كانت لزمن قريب تمثل احدى اهم منارات العلم والمعرفة في ميدان علوم الأنشطة البدنية والرياضة في تونس وفي شمال افريقيا.

وذكرت النقابات حسب نص البيان بدورها في دفع وزارة الشباب والرياضة الى إحالة غالبية المشاريع المتعلقة بإعادة تهيئة وإصلاح مرافق المعهد العالي للرياضة بقصر السعيد من صيغة مشاريع وطنية معقدة الإنجاز والمتابعة الى مشاريع جهوية تحت اشراف المجلس الجهوي بمنوبة.

وبينت ان ذلك مكن في فترة أولى بين سنتي 2014 و 2017 من إعادة تعبيد جميع الطرقات الإسفلتية بالمعهد، وبناء وتهيئة مدرّجين جديدين للتدريس، فضلا عن ترميم ورفع مستوى السور الخارجي للمعهد لحماية منشآت المعهد وتجهيزاته…

   واشار البيان الى انه تم كذلك انجاز ملعب معشب اصطناعي لتدريس كرة القدم والرقبي يتم استغلاله وكراؤه من طرف الإدارة الحالية لفائدة الجمعيات الخاصة وإعادة تهيئة ثلاث مبيتات فتيان وتجهيز الإدارة بالتدفئة المركزية ، ثم الانطلاق في مشروع إعادة كامل ملعب العاب القوى وهو في طور الإنجاز ،ودفع الوزارة الى فتح تحقيق اداري وقضائي مدقق في وضعية المسبح المعطل منذ 2009

واستغرب ممثلوا النقابات ما اسمو ه “بمحاولات الإدارة الحالية ايهام الرأي العام الوطني بمدافعتها عن المعهد العالي للرياضة والتربية البدنية بقصر السعيد” في حين انها عملت وفق البيان “على ضرب العمل النقابي واستهداف النقابيين والتنصل من التشاركية ” 

من جهته اعتبر مدير المعهد العالي للرياضة والتربية البدنية بقصر سعيد رياض خليفة ،ان مانسب له ياتي ردا على تقديمه عدد من القضايا المنشورة حاليا ضد نقابيين كانت الوزارة قد اقتطعت من مرتباتهم من اجل الغياب غير الشرعي .

واضاف انه اتهمهم بنسبة اشياء غير صحيحة الى شخصه كموظف عمومي بعد تحميله مسؤولية الاقتطاع من مرتباتهم والحال انه قرار مركزي صلب الوزارة لا دخل له فيه.

واوضح خليفة انه لم يبالغ في طرح اشكاليات المعهد التي ضمنها في مكاتيب وعرائض منذ اربع سنوات لكن دون جدوى، مشيرا الى انه يشهد فعلا صعوبات كبيرة ونقائص، وخاصة على مستوى البنية التحتية والتحهيزات الرياضية التي هي اغلبها خارج الخدمة.

وبين ان مادة السباحة تدرس منذ 12 عاما نظريا بسبب تعطل تهيئة المسبح ، فضلا عن تعطل انجاز قاعات الالعاب الفردية الثلاث ، وقاعة الالعاب الجماعية منذ سبع سنوات، وملعب العاب القوي المعطل منذ اربعة سنوات وملعب كرة اليد .

ولفت الى تجاوز طاقة الاستيعاب القصوى للطلبة بالمعهد ، باكثر من 3 اضعاف ، حيث يستوعب 500 طالب على اقصى تقدير، لكنه يدرس حاليا 1800 طالب وهو ما اثر سلبيا على عملية التكوين. 

#نقابات #بالمعهد #العالي #للرياضة #بقصر #السعيد #تتهم #الإدارة #بتأليب #الرأي #العام #ضدها #للإفلات #من #العقات

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد