- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

وزارة الشؤون الاجتماعية تتولى الاحاطة الاجتماعية و النفسية بالطفل و باسرته

حادثة السيجومي : وزارة الشؤون الاجتماعية تتولى الاحاطة الاجتماعية و النفسية بالطفل و باسرته بعد الحادثة التي وقعت خلال الأيام القليلة الماضية بمنطقة سيدي حسين السيجومي و التي قامت خلالها قوات الامن بضرب مراهق لا يتجاوز سنه 15 عاما و تجريده من ثيابه أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية في بلاغ لها اليوم السبت 12 جوان 2021 عن تولي المصالح المختصة الراجعة بالنظر إلى الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية بتونس التعهد بالطفل وأسرته من خلال توفير الإحاطة الاجتماعية والنفسية وكل الخدمات الممكن إسداؤها لفائدة الأسرة
و تتنزل هذه البادرة في اطار المقاربة الشمولية للتعهد بالطفولة المهددة والقائمة على مبادئ حقوق الإنسان عامة وحقوق الطفل خاصة و اخذا يعين الاعتبار الوضعية النفسية الحرجة التي يمر بها المراهق نتيجة ما لحقه من تعد على حرمته الجسدية وتبعا لتحريك السيد مندوب حماية الطفولة بتونس لدعوى لدى السيد قاضي الأطفال بالمحكمة الابتدائية تونس 2 .
أحدثت حادثة العنف البوليسي التي وقعت بمنطقة السيجومي ضجة و موجة من الاستنكار و التنديد ، فعبرت منظمات وطنية على غرار المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب ، الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات و نقابة الصحفيين عن استنكارها من ممارسة البوليس و لتواصلت ظاهرة العنف و الإفلات من العقاب و حملت المنظمات الوطنية  المسؤولية لرئيس الحكومة وزير الداخلية بالنيابة، هشام المشيشي محذرة من :” الإنحراف بالمؤسسة الأمنية نحو التساهل في إهدار حياة التونسيات والتونسيين ودوس كرامتهم ” أيضا عبرت المنظمات الممضية على البيان المشترك عن تنديدها  لهذه الممارسات الأمنية الهمجية :”التي تخطت كل الحدود والمعايير، و هي  نقطة مفصلية تجرنا إلى مراجعة جذرية لمفهوم الأمن الجمهوري في تونس وطبيعة الإنتقال الديمقراطي ببلادنا ” وفق ما جاء في نص البيان .
 و أدى رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم امس الجمعة 11 جوان 2021، زيارة إلى منطقة الأمن الوطني بسيدي حسين السيجومي ، قام خلالها بجولة تفقّدية بمنطقة سيدي حسين السيجومي أين التقى بعدد من المتساكنين واطّلع على مشاغلهم واقتراحاتهم ، و استنكر رئيس الجمهورية ما وقع في سيدي حسين السيجومي من احداث عنف أدت الى وفاة شاب و تعذيب شاب اخر بعد تجريده من ثيابه.
من جهته اعتبر رئيس الحكومة و وزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي ان الحادثة التي وقعت في سيدي حسين السيجومي :” حادثة أليمة و صادمة ” و أشار المشيشي في تصريح لموزاييك اف ام يوم امس الجمعة الى  ان حادثة الاعتداء على الشاب و تجريده من ملابسه  لا تمثل الأمنيين و تمثل فقط  مرتكبيها و الذين تمت احالتهم على التحقيق و على القضاء و اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم حسب تعبيره .
ر.ع

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد