- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

«يجب تدمير قرطاج»… ما قصة قميص زوكربيرغ الجدلي وماذا تعني العبارة له؟

اختار مارك زوكربيرغ، مؤسس شركة «ميتا»، زياً مثيراً للجدل للاحتفال بعيد ميلاده الأربعين، بعد أن ظهر مرتدياً قميصاً أسود عليه عبارة «Carthago delenda est» باللغة اللاتينية، التي تعني حرفياً «يجب تدمير قرطاج».
ونشر زوكربيرغ سلسلة من الصور تُظهر احتفاله بعيد ميلاده الأربعين، بقميصه وهو مظهر يتوافق مع تحوله الأخير إلى أسلوب مغنيّ الراب، وفقاً لموقع «بيزنس إنسايدر».
وأثار قميص زوكربيرغ جدلاً وتساؤلات بشأن دلالات اختياره لهذه العبارة، التي لاقت اهتماماً خاصاً في تونس، حيث تقع أطلال مدينة قرطاج التاريخية.

- الإعلانات -

لكن ماذا تعني العبارة المكتوبة؟
وفق «بيزنس إنسايدر»، فإن هذه العبارة مألوفة لدى أجيال من تلاميذ المدارس الذين درسوا اللغة اللاتينية، وبينهم زوكربيرغ. وتنسب عبارة «يجب تدمير قرطاج» إلى السيناتور الروماني كاتو الأكبر (234 – 149 قبل الميلاد)، الذي كان يكره قرطاج بشدة.
وكانت قرطاج، وهي مدينة في تونس الحديثة، دولة ذات حضارة قوية تنافس روما في ذلك الوقت.
واشتهر كاتو بإنهاء كل خطاباته بهذه الكلمات، إذ كان هوسه أن على روما تدمير قرطاج وليس مجرد هزيمتها كما حدث في حربين سابقتين.
واستجاب الرومان لنداء كاتو، ونهبوا قرطاج عام 146 قبل الميلاد، فتلاشت وضعفت قبل أن تُضم أراضيها إلى الإمبراطورية الرومانية.
ماذا تعني لزوكربيرغ؟
ولا يعد اختيار زوكربيرغ لهذه العبارة اللاتينية على قميصه إشارةً إلى التاريخ الروماني فحسب، بل يعكس أيضاً ميوله الرومانية الواضحة، التي ظهرت منذ بدايات شبابه مع تسريحة شعره التي كانت تحاكي أسلوب الأباطرة الرومان، وفي اختياره أسماء لاتينية لأطفاله؛ مثل أوريليا، وماكسيما، بحسب الموقع.
وفي عام 2016، استخدم زوكربيرغ عبارة «Carthago delenda est» شعاراً داخل شركة «فيسبوك» عندما واجهت منافسة شرسة من «غوغل»، التي أطلقت حينها شبكتها الاجتماعية «غوغل +»، وكان زوكربيرغ يشعر بالقلق من أنها قد تهدد هيمنة «فيسبوك».
وخشية من هذا التهديد أعلن زوكربيرغ حالة «تأهب قصوى» في الشركة، حيث كرّس الموظفون جهودهم لهزيمة المنافس.
وبدت شركة «فيسبوك» متماشية مع هذا التوجه، فعلقت ملصقات تحمل العبارة اللاتينية لتحفيز العاملين. وبينما لا تزال «غوغل» قائمة حتى اليوم، فإن مشروع «غوغل +» لم يصمد أمام المنافسة وتوقف عن العمل.
وفي منشوره الأخير بمناسبة عيد ميلاده الأربعين، بدا زوكربيرغ كأنه يستعيد ذكريات ماضيه، وفق الموقع، حيث نشر صوراً تستنسخ غرفة نومه في طفولته، وسكنه خلال دراسته في جامعة هارفارد.
ومن هنا، يبدو اختياره العبارة اللاتينية القديمة «Carthago delenda est»، رغم غموضها، ليكون محور احتفاله بعيد ميلاده أمراً ملائماً، فهي تذكير بتاريخه الشخصي المرتبط ارتباطاً وثيقاً بمسيرة شركته العملاقة، بحسب الموقع.

#يجب #تدمير #قرطاج.. #ما #قصة #قميص #زوكربيرغ #الجدلي #وماذا #تعني #العبارة #له
تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد