- الإعلانات -

- الإعلانات -

يذكرها جيل الثمانينات .. نبيلة كرم كيف أصبحت وأين صارت والقصة الحقيقية لطردها من مصر – جريدة الأهرام الجديد الكندية

مقالات مشابهةكتبت ـ أمل فرجنبيلة كرم كانت من أكثر فنانات جيلها في فترة الثمانينات جمالا و التي لفتت الأنظار بأنوثتها الطاغية؛ الأمر الذي جعل العديد من المنتجين يتهافتون عليها لأداء أدوار الإغراء.زواجها من الفنان الراحل ممدوح عبد العليم ووقع في غرامها الكثيرون من الفنانين، تزوجها الفنان الراحل ممدوح عبد العليم، واشترط عليها أن تترك التمثيل ووافقت دون تردد، و لكنها لم تبتعد تماما عن الفن، وانفصلا بعد فترة زواج فاشلة، ولم ينجب منها أبناء، كما كانت هناك أسباب وراء الانفصال نترفع عن ذكرها. كان ممدوح عبد العليم يحيط حياته الخاصة بسياج متين لتظل في سرية بعيدا عن التداول الإعلامي، فلم يكن يعلم أحد عن حياته الخاصة و عن أسرته الكثير، وكان قليل الظهور الإعلامي، و وقتها لم يكن يعلم أحد عن الأمر الكثير، و لم تبدُ التفاصبل واضحة، و التي عرف بعضها فيما بعد.ولم تمنع هذه الأجواء السرية أو البعيدة عن الإعلام ارتباط اسمه بقضية أخلاقية شائكة؛ حيث كانت زوجته الأولى الفنانة اللبنانية نبيلة كرم هي المتهمة بها، وزادت حولها الأقاويل بعد قرار وزير داخلية سابق لطردها خارج مصر لارتباط نجله بها، ثم تزوجت من رجل أعمال في السويد عقب استبعادها من مصر.نبيلة كرم و ممدوح عبد العليمنبيلة كرم مع زوجها رجل الأعمالعلاقتها بإيمان البحر درويشوتداولت بعض الأنباء بأنها وقعت في قصة حب مع المطرب إيمان البحر درويش وهو أعز أصدقاء ممدوح عبدالعليم وقتها، وأنهما تزوجا زواجا عرفيا، وتركت ممدوح عبد العليم للزواج منه، كما كانت نبيلة كرم تصرح بزواجها العرفي من إيمان البحر درويش في العديد من اللقاءات الصحفية، إلا أن درويش كان دائما ينفي الأمر دون نبرير.اعتزالها وتفاصيل طردها من مصروفي فترة مطلع التسعينات أعلنت نبيلة قرار اعتزالها الفن؛ لما تعرضت له من الصدمات والمعاكسات التي واجهتها في حياتها الفنية، وجاء ذلك خاصة بعد منعها من دخول مصر؛ لاتهامها بإقامة علاقات غير أخلاقية وتبين بعد ذلك أن هذا القرار جاء بناء على تعليمات من وزير داخلية سابق لإبعادها عن ابنه الذي وقع في غرامها، وهو ما يفسر سبب رفع حظر السفر عنها بعد وقت قصير من فرضه، كما ترددت أنباء تفيد بزواجها السري من رجل أعمال أجنبي من أصل لبناني وقررت السفر لتقيم معه في السويد.نبيلة لا يعرف عنها الجمهور الكثير، وقد كانت فنانة لبنانية تتمتع بملامح شرقية جذابة وأنوثة طاغية جعلتها محط أنظار الجميع، ولذلك حصرها المنتجون في أدوار الإغراء، فكانت واحدة من أشهر النجمات اللاتي قدمن هذه النوعية من الدرجة الأولى في فترة الثمانينات. و عاشت في مصر خلال فترة زواجها من عبدالعليم، حتى انفصل عنها بعد اكتشافه ما لا نفضل الخوض فيه، حتى تم طردها من البلاد لأسباب أخلاقية تتعلق بوقوع ابن وزير داخلية سابق في غرامها.صورة حديثة لنبيلة كرمنبيلة كرم في أحد المشاهدمولدها و دراستها نبيلة كرم ممثلة لبنانية ولدت يوم 22 يونيو عام 1954 عمرها حاليا 66 عاما، لازالت تحتفظ بجمالها رغم زيادة وزنها، و حازت على درجة الليسانس في الفنون الجميلة، شاركت أثناء دراستها في عدد من العروض المسرحية في المسرح الجامعي في الجامعة الأمريكية اللبنانية.أشهر أعمالها الفنيةعملت في الدراما المصرية واللبنانية والمغربية ومن أشهر أفلامها، صراع الحسناوات، امرأة متمردة، حارة الحبايب، ومن أشهر المسلسلات التي قدمتها في حياتها الفنية: لا إله إلا الله، رحلة العمر، برديس، البخلاء.

#يذكرها #جيل #الثمانينات #نبيلة #كرم #كيف #أصبحت #وأين #صارت #والقصة #الحقيقية #لطردها #من #مصر #جريدة #الأهرام #الجديد #الكندية

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد