- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

167 وفاة و3508 إصابات جديدة بفيروس كورونا في تونس

أعلنت وزارة الصحة التونسية، اليوم الجمعة، تسجيل 3508 إصابات جديدة بفيروس كورونا.

وأضافت الصحة التونسي فى بيانها اليومى حول الحالة الوبائية فى تونس، أن هناك 167 حالة وفاة جديدة .

وفى تصريحات سابقة، أعلن وزير الصحة التونسي بالنيابة محمد الطرابلسي وجود نقص كبير في مادة الأكسجين خاصة بعد إيقاف الجزائر تصدير هذه المادة منذ 16 يوليو الجاري.

وأضاف “الطرابلسي”، خلال إشرافه على موكب انطلاق استغلال المستشفى الميداني الذي تقدمت به المملكة المغربية في إطار هبة لدعم جهود تونس في مجابهة جائحة كورونا، أنه من الضروري البحث عن مصدر آخر للأوكسجين  حتى تتمكن البلاد من استيراد 150 ألف لتر من الأوكسجين وتوزيعه على مختلف مناطق البلاد.

يشار إلى أن المستشفى الذي تم تركيزه في وقت قياسي من قبل فريق عمل مشترك تونسي مغربي، يتوفر على 50 سرير إنعاش و50 سرير أكسجين إضافة إلى مولدي أوكسجين.

وسيمكن المستشفى الميداني من دعم قدرات الجهة الصحية بولاية منوبة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا في أفضل الظروف. 

ترتيب تصدر الدول بإصابات كورونا حول العالم

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الاتحاد الأوروبي والهند والبرازيل والمملكة المتحدة وتركيا والمكسيك وإندونيسيا وروسيا. 

ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وأودت جائحة «كوفيد- 19» في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بأكثر من مليون شخص منذ بدأ فيروس كورونا بالانتشار في العالم قبل عام ونصف العام، في وقت اقترح صندوق النقد الدولي خطة مساعدة بقيمة 50 مليار دولار لتعزيز حملات التلقيح ووقف تفشي الوباء

#وفاة #و3508 #إصابات #جديدة #بفيروس #كورونا #في #تونس

تابعوا Tunisactus على Google News

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد