- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

20 وفاة خلال 48 ساعة.. إطار صحي يكشف تحول الحسيمة لـ “بؤرة وبائية” ويستنجد طلبا للمساعدة – طنجة7

رحبت كل من إسبانيا والاتحاد الأوروبي بخطاب الملك محمد السادس حول تحسن العلاقات بين الرباط ومدريد بعد أشهر من الازمة الدبلوماسية، وسط إشادة بالوحدة الأوروبية وعملها المشترك لمواجهة الأزمات والأوضاع الصعبة.

جاء الترحيب بخطاب الملك محمد السادس الذي وجهه للشعب مساء الجمعة 20 غشت، في مؤتمر صحافي مشترك بين بيدرو سانشيز رئيس الخكومة الإسبانية ورئيس المجلس الأوروبي البلجيكي شارل ميشيل و رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لاين، كان مخصص للتعامل مع أزمة أفغانستان يوم السبت 21 غشت.

رئيس الحكومة الإسبانية شكر الملك محمد السادس على كلماته، مؤكدا إن المغرب كان دائما حليفا لإسبانيا، وبأنهم في مدريد يعتبرونه جارا وأخا وشريكا استراتيجيا.

سانشيزا اعتبر أن كلمات الملك محمد السادس تدل على الثقة والاحترام في العلاقات حاليا ومستقبليا، مشددا بأن الأزمة في الواقع قد تكون فرصة “عظيمة” من أجل إعادة إقامة علاقات وتعريفها بناء على ركائز واضحة.

المسؤول الإسباني في المقابل تجنب الحديث عن البوليساريو ورئيسها الذي كان استقباله سببا في انفجار الأزمة، وذكر بأزمة الهجرة في شهر ماي الماضي، معتبر بأنها كانت أياما قاسية وبأنها تسببت في دخول أعداد كبير من الأشخاص إلى سبتة وبينهم قاصرون يجب العمل مع المغرب الآن لحل إشكاليتهم.

شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي رحب بخطاب الملك محمد السادس، لكنه ذكر بأن كافة دول الاتحاد الأوروبي أعلنت دعمها الواضح والصريح لإسبانيا على خلفية أزمة سبتة، مشيرا بأن المغرب شريك لإسبانيا وهو أيضا شريك والاتحاد الأوروبي، داعيا إلى مواصلة هذا التعاون لكن ليس في مجال الهجرة فقط، ولكن حتى في مجالات بينها التنمية الاجتماعية والاقتصادية..

أما رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لاين، فقالت إن العلاقات مع المغرب مهمة للاتحاد الأوروبي كما هي بالنسبة لإسبانيا، مشيرة بأن التعاون المشترك بين دول الاتحاد الأوروبي يساهم في التعامل والسيطرة خلال الأوقات والأوضاع الصعبة.

- الإعلانات -

#وفاة #خلال #ساعة #إطار #صحي #يكشف #تحول #الحسيمة #لـ #بؤرة #وبائية #ويستنجد #طلبا #للمساعدة #طنجة7

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد