- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

240 جدارية فنية تغطي جسر الجمهورية في تونس

دراسة: الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية

أظهرت دراسة جديدة نُشرت الإثنين أن الأفيال الأفريقية تنادي بعضها بعضاً وتستجيب للأسماء الفردية، وهو أمر لا تفعله سوى قِلة من الحيوانات البرية، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».
الأسماء هي جزء من هدير الأفيال المنخفض الذي يمكنها سماعه عبر مسافات طويلة عبر غابات السافانا.
يعتقد العلماء أن الحيوانات ذات الهياكل الاجتماعية المعقدة والمجموعات العائلية التي تنفصل ثم تتحد غالباً قد تكون أكثر عرضة لاستخدام أسماء فردية.
من النادر للغاية أن تنادي الحيوانات البرية بعضها بأسماء فريدة. البشر لديهم أسماء، بالطبع، وتأتي كلابنا إلينا عندما يتم مناداتها بأسمائها.
تخترع صغار الدلافين أسماءها الخاصة، والتي تسمى صافرات التوقيع، وقد تستخدم الببغاوات أيضاً أسماء. كما تمتلك كل من هذه الأنواع من الحيوانات القدرة على تعلم نطق أصوات جديدة فريدة طيلة حياتها، وهي موهبة نادرة تمتلكها الأفيال أيضاً.
في هذه الصورة غير المؤرخة… تقود أنثى الفيل الأفريقية صغيرها بعيداً عن الخطر في شمال كينيا (أ.ب)
في الدراسة التي نُشرت في مجلة «Nature Ecology & Evolution» العلمية، استخدم علماء الأحياء التعلم الآلي للكشف عن استخدام الأسماء في مكتبة صوتية لأصوات أفيال السافانا المسجلة في محمية سامبورو الوطنية في كينيا ومتنزه أمبوسيلي الوطني.
تتبّع الباحثون الأفيال في سيارات الجيب لمراقبة من ينادي ومن يبدو أنه يستجيب. على سبيل المثال، إذا نادت الأم على عجل، أو نادت الأم على فيل متخلف انضم لاحقاً إلى مجموعة الأسرة في القطيع. من خلال تحليل البيانات الصوتية فقط، توقع نموذج الكمبيوتر أي فيل يتم مخاطبته بنسبة 28 في المائة من الوقت، ويرجع ذلك على الأرجح إلى تضمين اسمه.
«مثل البشر، تستخدم الأفيال الأسماء، لكنها ربما لا تستخدم الأسماء في غالبية العبارات»، يقول مؤلف الدراسة وعالم الأحياء بجامعة كورنيل ميكي باردو. يتضمن هدير الأفيال أصواتاً أقل من نطاق السمع البشري. لا يزال العلماء لا يعرفون أي جزء من النطق هو الاسم.
طائر يحلق فوق الأفيال أثناء سيره في متنزه أمبوسيلي الوطني في مقاطعة كاجيادو بكينيا في 4 أبريل 2024 (رويترز)
اختبر الباحثون نتائجهم من خلال تشغيل تسجيلات لأفيال فردية؛ إذ استجابت بشكل أكثر نشاطاً، ورفرفت آذانها ورفعت خراطيمها، للتسجيلات التي تحتوي على أسمائها.
في بعض الأحيان، تجاهلت الأفيال تماماً النطق الموجه للآخرين. قال المؤلف المشارك وعالم البيئة بجامعة ولاية كولورادو، جورج ويتماير، وهو أيضاً مستشار علمي لمنظمة «Save the Elephants» غير الربحية: «الأفيال اجتماعية بشكل لا يصدق، تتحدث وتلمس بعضها بعضاً دائماً. ربما تكون هذه التسمية واحدة من الأشياء التي تدعم قدرتها على التواصل مع الأفراد».

- الإعلانات -

#جدارية #فنية #تغطي #جسر #الجمهورية #في #تونس

تابعوا Tunisactus على Google News

- الإعلانات -

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد