خلاف بين الحكومة وأطراف نقابية يهدد إنتاج أكبر منشأة نفطية في تونس

[ad_1]

يبدو أن حقل “نوارة” بمحافظة تطاوين جنوبي تونس يواجه العديد من التحديات التي تهدد تعطيل انتاجه نتيجة الإضراب المزمع تنفيذه من طرف الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين يومي 17 و18 فبراير/شباط الجاري، بسبب مطالب مهنية عالقة لعمال هذا الحقل. إضراب بيومين أوضح الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بمحافظة تطاوين، عدنان اليحياوي، في تصريح لوكالة “سبوتنيك”، أنه تم إقرار إضراب بيومين في 17 و18 فبراير/شباط الجاري، نتيجة مطالب مهنية عالقة، لافتا الانتباه إلى أن الإضراب تأجل عدة مرات سابقا حيث تأجل ليومي 30 و31 يناير/كانون الثاني 2020، ثم أجل لاحقا إلى تاريخ 1 و2 فبراير ثم ليومي 10 و11 فبراير قبل أن يتم إقرار تاريخ  17 و18 فبراير الجاري موعدا لتنفيذ هذا الإضراب. وأشار اليحياوي إلى أن الإضراب كان ناتجا عن برقية تحتوي على مطالب مهنية لأعوان شركة “omv” الخاصة ويعملون في ثلاثة مواقع مختلفة منها مقر الإدارة للشركة بتونس وحقل الواحة للبترول وحقل نوارة للغاز، مضيفا أن هنالك العديد من المغالطات التي رافقت تصريحات المسؤولين الرسميين بالحكومة التونسية منها أن إيقاف الإنتاج بحقل الواحة وليس حقل نوارة لأنه حين تم إقرار الإضراب أول مرة لم يكن الحقل الأخير قد دخل حيز الإنتاج. ونفى اليحياوي أن يكون الإضراب بغاية الإضرار بالاقتصاد التونسي، مضيفا أن الشركة النمساوية المشرفة على المشروع وشريكها التونسي يطلبون في كل مرة التأجيل بهدف مزيد التفاوض حول العديد من النقاط المتعلقة بالمطالب المهنية للأعوان. وفي نفس السياق أشار الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بمحافظة تطاوين عدنان اليحياوي أن هناك توظيف سياسي لمسألة تدشين حقل نوارة للغاز من قبل الحكومة التونسية باعتباره لم يكن جاهزا بعد للانطلاق في الإنتاج وهو أمر محل خلاف مع الاتحاد الجهوي للشغل بمحافظة تطاوين والغرض من التسريع بتدشينه يأتي كخطوة من حكومة تصريف الأعمال الحالية حتى يحسب لها كإنجاز ولحسابات سياسية ضيقة وفق تعبيره، مشيرا إلى أن كل الخبراء يؤكدون أن هذا الحقل غير جاهز للانتاج كاشفا أن 3 آبار فقط جاهزة للانتاج من جملة 9 آبار غاز.

وندد اليحياوي بتغييب المسؤولين المحليين في محافظة تطاوين من وإلى الجهة وممثلي الاتحاد الجهوي للتشغيل بتطاوين أثناء التدشين لأسباب مجهولة. وعبر الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بمحافظة تطاوين عدنان اليحياوي عن أمله في أن تفضي الجلسة التي ستعقد مع ممثلي السلطات الرسمية التونسية لمراجعة مطالب أعوان الحقل إلى حلول لإلغاء الإضراب. رئيس الحكومة يندد بمساعي عرقلة مشروع حقل نوارة من جهته أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد في تصريح إعلامي أن “هناك أطراف تسعى لعرقلة مشروع حقل نوارة، مشيرا إلى أنه سيتم التعامل مع الإضراب المزمع تنفيذه من قبل الاتحاد الجهوي للشغل بمحافظة تطاوين بالتواصل مع الأطراف النقابية لمنع تنفيذه. كما اتهم الشاهد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي بأنه أصبح طرفا في النزاع السياسي وجزءا منه إلى درجة أنه بات يرى أن أي قرار تتخذه حكومة الشاهد من منظوره السياسي، وفق تعبيره. حقل نوارة للغاز يوفر 50 في المئة من الإنتاج الوطني للغاز ووفق معطيات أوردتها رئاسة الحكومة التونسية، فإن حقل نوارة سيوفر طاقة إنتاجية تمثل 50% من الإنتاج الوطني للغاز و7 آلاف برميل من البترول و3200 برميل من الغاز السائل، ممّا سيساهم في تخفيض العجز الطاقي بنسبة 20% وتخفيف العجز التجاري بنسبة 7%. وتجدر الإشارة إلى أنه تم اكتشاف حقل “نوارة” التابع لرخصة الاستكشاف “جناين الجنوبية” (جنوب محافظة تطاوين) سنة 2006، بعد عمليتي حفر نتج عنهما ثمانية آبار ناجحة في عام 2010. تم بعدها إسناد رخصة امتياز استغلال “نوارة” إلى شركة “OMV” النمساوية من قبل وزارة الصناعة التونسية.
[ad_1]

المصدر

[ad_2]


الصورة من المصدر : abudhabi-news.com


مصدر المقال : abudhabi-news.com


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد